روايات عربية

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة كاملة

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل الأول :

ناديه : اصحي بقي يا أمير كفايا نوم كده هتتاخر علي معاد المقابله وترجع تلومني وتقولي مصحتنيش ليه يا ماما ؟
أمير بإبتسامة : جيتي في وقت غلط خالص يا ماما كانت معايا في الحلم ؟

ناديه بضحك : طيب قوم شوف مقابلتك علشان تقدر تحقق كل احلامك وتتجمع انت وهي في بيت واحد ان شاء الله..
امير بفرحة : نفسي يا امي اليوم ده يجي ويكون ربنا راضي عني وتكون من نصيبي وحلالي ومكنش مجرد احلام بس..
ناديه بحب : ان شاء الله يا حبيبي هتكون نصيبك انت و ملك تستاهلوا بعض ..

امير خد نفس واتكلم بقلق : خايف يا امي …خايف اهلها يرفضوا ويشوفوا اني اقل منهم في المستوى وتكون عقبة في طريقي واخسرها ساعتها انا ممكن اموت ..
ناديه بهجوم : بعد الشر عليك من الموت ..ليه انت ناقصك ايه انت مهندس قد الدنيا والف واحده تتمناك ولو كان علي الغني والفقر فالغني غني النفس اوعي تحس انك قليل وتظهر ده لغيرك انت راجل عارف يعني ايه راجل الفلوس بتروح وتيجي لكن كرامتك وعزت نفسك متتعوضش بفلوس الدنيا كلها فاهمني يابني ..
امير هز دماغه : فاهم يا ماما ..

ناديه طب يلا هحضر الفطار تكون لبست هدومك يلا قوام ..
ناديه خرجت قابلت جوزها فخرالدين خطاب ..
فخر الدين : انا نازل الوارشه عايزا مني حاجه ..
ناديه : عايزا سلامتك يا حج هتتغدي معانا ان شاء الله ولا هيكون عندك شغل !؟
فخر الدين : عندي حموله خشب جايه من دمياط واحتمال اتاخر هشوف كده هبقي اكلمك في التلفون سلام عليكم ..
ناديه بإبتسامه : وعليكم السلام ..ثواني وامير خرج ها يا ماما ايه رأيك..


ناديه ابتسمت : مشاء الله يا حبيبي زي القمر ..أمير قرب منها وباس دماغها دعواتك بقي ..
ناديه : طيب استني افطر قبل ما تمشي !
امير بص ل ساعته انا يادوب الحق وكمان مليش نفس قال كلامه وهو خارج من الشقه نزل ركب الفزبه بتاعه وطلع علي الانتر فيوا وصل قدام اكبر شركه للمواد والبناء الخاصه بمجموعة الدالي للبناء والتعمير ..”
نتعرف علي امير ؛

أمير خريج هندسه بتقدير جيد جدا .. ٢٤ سنه طويل القامه عيون رمادي شعر اسود كثيف ملامح جذابه الي حد ما جسم رياضي ذات ابتسامه مميزه ..
امير وصل امام مكتب السكرتيره : حضرت عندي معاد مع الاستاذ طلعت الدالي …
لمياء السكرتيره اتفضل حضرتك استريح هديلة خبر ؟
امير ابتسم وقعد يستني وهو متوتر” عدي خمس دقايق بعدها السكرتيره طلبت منه يتفضل ..الاستاذ طلعت في انتظارك يا فندم …
امير خد نفس يهدي بيه ضربات قلبه وبعدها دخل كان متوقع ان طلعت هيكون كبير سننا اتفوجي بيه اصغر مما اتوقع الصدمه خلته ساكت تماما ومنطقش ولا كلمه..كسر الصمت طلعت استاذ امير مش كده ؟

امير بتوهان : هه اه انا !!
طلعت ابتسم : مد ايده سلم عليه انا طلعت الدالي رئيس المجموعة..
امير بادله السلام وانا أمير فخر الدين
طلعت ابتسم : الدكتور ياسر كلمني عندك كتير وانك قد ايه شاطر ومجتهد في شغلك انا عارف ان ده اول شغل ليك وان متاكد في اختيار الدكتور ياسر وعلشان كده هيتم تعينك معانا هيكون المرتب في الاول بسيط بس كل ما تثبت نفسك اكتر هيزيد ..
أمير بفرحه : ان شاء الله اكون عند حسن ظن حضرتك ..

طلعت : تمام تقدر تسلم شغلك من بكره
امير كانت الفرحه مش سيعاه اخير حقق اول خطوه وهي انه اشتغل ودلوقتي يقدر يتقدم لحبيبة وهو مطمن ..موبيله رن وكانت ملك ..
ملك : حبيبي طمني عملت ايه ؟
أمير مصطنع الحزن : للاسف يا ملك !
ملك بزعل حاولت تخفيه : طيب متزعلش نفسك اكيد ملكش نصيب فيها وان شاء الله ربنا هيعوضك بالاحسن منها ..
امير ضحك بصوت عالي وهي فهمت انه بيشتغلها ..

ملك : بتشتغلني يا امير بتلعب بأعصابي
تصدق انك غلس !
امير بحب : خلاص آسف كنت بهزر مع قلبي ..المهم اجهزي هعدي عليكي هعزمك علي الغداء النهارده .
ملك بفرحة : ماشي هستناك ..
امير نزل ركب الفزبه بتاعته وفي خلال دقايق كان عندها وقف قدام الفيلا يستناها ضرب كلكس وهي اول ما سمعت الصوت نزلت تجري ..قابلها بابها
حسين : بتجري كده ليه ؟ رايحه فين !
ملك : امير برا مستنيني وتاخرت عليه
حسين بضيق : انتي لسه معلقه نفسك بردو بالواد ده !

ملك : بابا انا وأمير بنحب بعض وخلاص هيتقدملي يعني مبيلعبش بيا زي ما انت فاكر !
حسين : وده حيلته ايه علشان يتقدملك ده واحد طمعان فيكي وفي فلوسك وداخل عليكي من السكه الحب علشان دي الطريقه السهله اللي اي بنت بينضحك عليها بيها..
ملك : بابا لو سمحت انت متعرفش امير يبقي متحكمش عليه بكلام من وحي خيالك

واظن انت اول واحد عارف بعلاقتي بيه علشان مبحبش اعمل اي حاجة من غير علمك ..وياريت متنساش كلامك ليا وانك انت دعمي وسندي في الحياة وسبق وقولتلك ان امير هو سعاتي وراجل بجد يعتمد عليه وصدقني يا بابا بكره لما تشوفني مبسوطة معاه هتعرف كل اللي بقوهولك ده ونكمل كلامنا لما ارجع علشان متأخرش عليه اكتر من كده …سابته وجرت ودقات قلبها سبقاها ..أمير كان واقف ساند علي الفزبه واول ما شافها ابتسم وعمل حركه بعنيه ضحكتها وهو سرح في جمال ضحكتها اللي بتنسيه اي حاجه في الدنيا ..

ملك : ايه هتفضل باصص ليا كده كتير مش هنمشي بقي ولا ايه..
أمير غمز بعينه : يلا بينا ..شغل الفزبه وهي ركبت وراها وكالعاده فردت درعتها تقابل الهواء مع صوت ضحكتها وفرحه من أمير بسعادتها ..

أمير فتح عنيه استعداد لهبوط الطائره مسح دمعه فرت من عينه غصب عنه كل ذكري معاها مش قادر ينسها كل يوم بيعيش تفاصل حياته معاها في خياله ..
استعد امير للنزول وكل ما يقرب معاد نزوله قلبه ينقبض …بدا يتنفس بصعوبه وبسرعه البرق فتح علبه الدواء وخد القرص المعتاد علشان يقدر يكمل باقي يومه من غير اي مشاكل …

خارج المطار مصطفي في انتظار أمير واول ما لمح طيفه ابتسم ونادا عليه أمير..
أمير ابتسم وراح عليه ومصطفي خده بالحضن حمدلله علي سلامتك ياصحبي مصر نورت بيك وحشتني ووحشني كل حاجه كنا بنعملها مع بعض..
أمير : خلاص يا مصطفي رجعت وبكره نزهق من بعض..
مصطفي : انا عمري ما هزهق منك وانت عارف كده كويس خد منه الشنط حطها في العربيه يلا مامتك كانت عايزا تيجي تستقبلك بنفسها وبالعافيه اقنعتها تقعد تعملك كل الاكل اللي كنت بتحبه زمان..

أمير ابتسم نص ابتسامه : مبقاش في حاجه بحبها لا زمان ولا دلوقتي !
مصطفي ساق العربية : هنشوف اذا كنت بتحب زي زمان ولا لاء هتقدر تقاوم اكل ماما ناديه ازاي بقي !
أمير : سيبك من الاكل انت عامل ايه وولادك اخبارهم ايه ؟
مصطفي ابتسم : زي ما انت بتشوفهم علي الانستا كده كل يوم عايزين يصورا وينشروا صورهم متقولش فاكرين نفسهم من المشاهير ..
أمير ضحك : ربنا يخلهوملك ..
مصطفي : يااارب

طول الطريق مصطفي بيتكلم ويحكي ل امير علي احوال البلد طول الفتره اللي فاتت لحد ما واصلوا بيت اهل أمير
ناديه كانت في المطبخ شمت رحته قلبها اتقبض حست بوجوده …بوجود حته من قلبها بروحها اللي كانت غايبه وردتلها
خرجت تهرول لبرا واول ما شافته قدامها خدته في حضنها وانهارت في العياط أمير حبيبي …أمير شدد من احتضنها واول كلمه قالها سامحيني يا امي ..
ناديه وهي بتبوس كل حته في وشه مسمحاك يا قلب امك المهم انك قدامي وفي حضني وبخير ..
فخر الدين من وراها : طيب مش هتسيبيني اسلم علي ابني انا كمان ..ناديه مكنتش عايزا تبعد وتسيب حضن ابنها بس غصب عنها بعدت.. وأمير حضن ابوه ودمعه نزلت من عينه آسف يا بابا علي..

فخر الدين : اشششش خلاص يا بني اهم حاجه انك رجعت لينا بسلامه
مصطفي لقي الجو متوتر فين الاكل يا ماما ناديه زمان أمير واقع من الجوع..
امير ضحك : أمير بردواللي واقع .
ناديه بفرحه : ثواني ويكون كل حاجه جهزت ….

ماما ..ماما …اصحي ماما ..
ملك بنوم : نعم يا حببتي ؟
مليكه بزعل : انتي لسه نايمه يا ماما كده هنتاخر علي حفله المدرسة ..
شريف بزهق : يووه اصحي ردي علي بنتك او خديها برا واطلعي مش عارف انام ..نفسي اعرف اخد راحتي شويه من غير زنك انتي و بنتك..
ملك بضيق : قامت وخدت مليكه اللي دموعها سبقاها ..وطلعت بيها برا الاوضه واول ما شافت دموع بنتها ضمتها لحضنها بوجع
داده فاطمه : معلش يا مدام بس معرفتش امنعها.

ملك بصتلها بضيق ورجعت كلمت بنتها …معلش حببتي بابا اصله تعبان شويه ولسه واصل من الشغل وملحقش ينام مش تزعلي يا قلبي
مليكه : مش زعلانه يا ماما انا اللي اسفه اني دخلت من غير استأذان بس انتي اتأخرتي وكده معاد الحفله هيعدي مني..
ملك غمضت عينها انها نست معاد حفلة بنتها : انا اللي آسفة يا حببتي اني نسيت حاجة زي كده ثواني وهكون جاهزة وان شاء الله هنلحق في المعاد بالظبط..
مسحت دموع بنتها وباستها يلا روحي مع داده فاطمة عقبال لما البس..

ملك دخلت الاوضه وراحت عند جوزها وعصبيه شالت المخدة من علي وشه : ممكن افهم هتعامل البنت كويس امتا …انت ايه ياخي معندكش ده مبتحسش خالص…
شريف كز علي اسنانه : كلمه زيادة وهتشوفي اللي عمرك ما شوفتيه …وعلشان اريحك اه انا معنديش دم ومبحسش علشان مستحمل واحده زيك وكمان بنت مش بنتي …

ملك بصتله بإشمئزاز وسابته ومشت لبست هدومها علشان تخرج مع بنتها ..
وفي خلال ثواني كانت هي ومليكه في العربية
مليكه : ماما هي الساعه كام ؟
ملك : الساعه تسعة يا حببتي والحفله عشرة يعني لسه معانا وقت كتير ..

مليكة بزعل : هو ليه بابا عمره ما شارك معايا حفالاتي.. كان نفسي يكون موجود معانا المرة دي في الحفلة كل صحابي بيكون معاهم مامتهم وباباهم كان نفسي يشوفني النهارده وانا بقدم الفقره بتاعتي ولما اخلص اجري عليه واترمي في حضنه ويبوسني في خدي زي اي اب ما بشوفه يعمل مع بنته هو ليه بيكرهني قوي كده يا ماما…

ملك حست ان تفكرها اتشل متوقعتش تكون بنتها حاسه بكميه الوجع دي كلها اه كانت عارفه انها مش مبسوطه وان شريف مش بيعملها كأب ..بس هي بتحاول تعوض ده معاها علشان متحسش ابدا بالنقص ..كانت تايهة ومش عارفه ترد علي بنتها بس هي لازم تفوق وترد عليها علشان متخسرهاش ..


مليكه حببتي انتي عارفه ان بابا بيحبك يمكن هو مش بيترجم الحب ده بأفعال بس لازم تعرفي انه بيعمل كل حاجة علشان يشوفك مبسوطه وكمان متنسيش ظروف شغله هي اللي بتحكم عليه ..كملت بزعل مصطنع !! وبعدين تعالي هنا هو انا مش بعمل معاكي كل اللي انتي قولتيه ده بستناكي تخلصي الحفله واخدك في حضني وابوسك ده غير الهديه اللي بابا بيعوضك بيها بسبب عدم وجوده ..

مليكه : رمت نفسها في حضن مامتها اسفه يا ماما..
ملك طبطبت علي بنتها بحب خلاص يا حبيبة ماما اهم حاجه متفهميش غلط وتزعلي من بابا علي ظروف مش بإيده ..ملك كانت بتتكلم وهي موجوعه حست انها ظلمت بنتها من حنان اب يحبها بجد ويخاف عليها ويهتم بكل تفصيله في حياتها افتكرت أمير وافتكرت ازاي كان طاير لما عرف بحملها..


سمعت صوت مفاتيح عرفت انه وصل جرت عليه ورمت نفسها في حضنة وبدلع وحشتيني اووووووي..
أمير : مجرد لمسه منها نسي اي تعب باسها من خدها بحب مش اكتر مني يا روحي يا اجمل حاجة في حياتي ..
ملك : متأخر النهاردة عشر دقايق ينفع كده …
أمير ابتسم : عندي دي يا باشا بس اوعدك اسهر معاكي للصبح ..
ملك : يعني مش هتقول تعبان وعايز انام !
أمير : تؤ تؤ ! للصبح

ملك ضحكت : ومسكت ايده دخلت علي الحمام هتاخد شاور بسرعة علشان عندي ليك احلي مفجأة ..
أمير ضيق عنيه : مفجأة ايه ؟
ملك : لما تخلص الاول !
أمير : اعتبريني خلصت وقولي ..
ملك : شدت الباب قفلته وهي بتضحك مستنياك متتأخرش ..
أمير عض علي شفايفه : هو احنا فينا من جو المفجأت ده اما نشوف اخرتها يللي مجنني امي معاكي !
ملك حضرت عشا وعملت فشار وجهزت فلم رومانسي يسمعوه مع بعض
أمير خلص وطلع لقاها مجهزه السفره ..
غمز بعينه بمعني ايه …

ملك ضحكت : أنا اللي عامله الاكل النهارده دوق بقي وقول رأيك..
أمير برق عنيه : وكمان عامله الاكل بنفسك لا دي مفجأة تستاهل قاعده وندوق …قعد ومسك المعلقه واول معلقه كالها وهي بصاله شافت تعبير وشه حست ان فيه حاجه !! عجبك الاكل ؟..
أمير بحب : جميل تسلم ايدك ..كفايا ان انتي اللي عملاه بإديكي الحلوين دول..
ملك فرحت وقربت تدوق هي كمان
امير بلاش تدوقي ..
ملك : ليه هو وحش مش لسه قايل انه حلو وعجبك ..
أمير : بلاش وخلاص كلي انتي جنبه مش انتي بتحبيها ..

ملك بصتلة بإستغراب وقربت المعلقه من بوقها وفي خلال ثانيه كانت بتجري علي الحمام ترجع ..أمير قام بسرعه وهو بيضحك مش قولتلك بلاش مسمعتيش كلامي ..لقاها طولت ولون وشها اصفر خاف عليها ملك انت كويسه ..؟!
ملك بتعب : انت بلعت الاكل ده ازاي..
أمير : ضحك عادي متعود ساندها وخدها قعدها علي الكنبه وراح بسرعة جبلها مايه ..خدي اشربي


ملك : خدت الازازه شربت وللحظه صمت عدت وبعدها ملك انفجرت في نوبه ضحك وامير كمان ضحك علي ضحكها :بصلها بحب اضحكي والله لولا ضحكتك دي ما كنت استحمتلك ثانيه ..
ملك : هدأت شويه وقربت منه بدلع …ليه؟
أمير : هو ايه اللي ليه ؟!
ملك : ليه مستحمل واحده زي وبجناني ؟
أمير لوي شفته : مش عارف..!! يمكن علشان بحبك !

ملك : بجد بتحبني !؟
أمير : لا بحبك بهزار !! مالك يا روحي هو احنا هنقضي السهرة في كلام ملوش لازمه ولا ايه ..وبعدين تعالي هنا قولتي عندك مفجاة فين هي ؟
ملك : امممم هتدفع كام واقولك ؟
أمير : ضحك لا مهو انتي مش محتاجه تقوليلي ادفع انا كده كده دافع فهاتي من الاخر !
ملك : فاكر اسامي عيالنا اللي اخترناهم مع بعض !
أمير بإستغراب : اكيد طبعا فاكر بتسألي ليه ؟
ملك : طيب قولي الاول كانوا ايه ؟
أمير : ذياد ومليكه !!

ملك : ضحكت طيب ونفسك تجيب مين الاول ذياد ولا مليكه ؟
أمير : انا لو عليا فأنا عايزهم الاتنين مع بعض بس انتي ايه فكرك بيهم ..وهنا استوعب او فهم بس مش مصدق ..وباصص ل ملك يمكن يفهم اللي في باله ده صح ..ملك هتبقي احلي اب بالعالم ..
أمير بفرحة : انتي بتتكلمي بجد يعني انتي اتاكدتي من الخبر ده وانا فعلا هكون اب وعندي ولاد وانتي امهم ..انا مش بحلم صح ..قولي يا ملك اني صاحي وان دي حقيقة ..

ملك مسكت ايده تطمنة : لا صاحي ومش بتحلم وبتكلم بجد ..أمير شدها لحضنه ودمعه نزلت من عينه من فرحته وفضل يدعي كتير ان ربنا يبعد عنهم اي ضرر ويخليهم ليه …باك*** فاقت ملك علي صوت بنتها بتقولها ..ماما احنا وصلنا ..
ملك بسرعه مسحت دمعه نزلت من عينها يلا يا حببتي انزلي ..
مليكه : ماما مالك انتي بتعيطي ؟
ملك : لا يا حببتي دي حاجة طرفت عيني بس يلا علشان تلحقي معادك زمان الميس قالبه عليكي الدنيا…..

اما عند أمير فحاله كان اسوء بمراحل من ملك معرفش ينام طول اليل كل ذكري قضها مع ملك في الاوضه دي بتهاجمه دماغه كانت هتتفرتك من الصداع والتفكير نفسه ينام مش قادر سمع خبطه علي الباب وكانت امه …
ناديه : أمير انت لسه نايم ؟
أمير : لا يا ماما تعالي انا اصلا مانمتش ..
ناديه قربت منه ومسكت ايده باستها : ليه يا حبيبي مانمتش ليه ؟

أمير : عادي يا ماما علشان مش متعود بس متشغليش بالك انتي ..
ناديه : فرح كلمتني وخلاص كلها يومين وتكون هنا هي و جوزها وعيالها وبجد مش مصدقه ان ربنا رجعكم لحضني من تاني ..انت متعرفش انا منغيرك انت واختك بكون ازاي دموعها نزلت بسبب فرحتها
أمير باس ايدها : خلاص يا امي احنا بيقينا في حضنك اهو كفايا دموع بقي
ناديه مسحت دموعه : دي دموع الفرحه يابني فرحتي برجعوكم بلدكم وسط اهلكم ..سكتت شويه وبعدها اتكلمت والفرحة الكبيرة كمان لما اشوفك متجوز واشيل عيالك قبل ما أموت..

أمير ملامحه اتغيرت : بس انا مش ناوي اتجوز تاني ويا ريت يا ماما متفتحيش معايا الموضوع ده تاني بعد اذنك ..
ناديه : بس..
أمير قاطعها من غير بس لو بتحبيني بجد سبيني علي راحتي …
فخر الدين بغضب : لحد امتا هنسيبك براحتك ..
امير لف وشه لقي ابوه بيتكلم : لحد ما اموت يا بابا
فخر الدين بعصبيه : اسمع لما اقولك قبل كده سيبتك تختار براحتك وماردتش ادخل وقولت حياته وهو حر فيها بس كفايا كده بقي انا لازم ادخل وتسمع لكل كلمة هقولها والا قسما بالله لا تبقي ابني ولا اعرفك..

أمير : وانا مش عيل صغير علشان اخضع لكلام حد ولتاني مره يا حج هتخسرني بسبب تهديداتك علشان نفسي تفهم اني مش عيل صغير هتحكم عليه ينفذ حاجه هو مش راضي عنها انا يمكن مشيت قبل كده من دماغي وخاني الاختيار بس مش هقرر نفس الغلطه ودخل واحدة ست تاني في حياتي …قال كلامه وسابهم ونزل وامه خرجت تجري وراء منه تمنعه يمشي وتفهمه ان ابوه ميقصدش بس كان أمير اسرع منها ناديه بعياط : عجبك كده انت ايه متعبتش من بعد ابنك عنك مصمم تخسره طول عمرك

فخر الدين : ابنك لازم يفوق علشان انا اديت كلمه ل اخويا ومينفعش ارجع فيها وجوازه من بنت عمه لازم يتم …

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل الثاني :

أمير وصل لعربيته اللي مصطفي سابها ليه ركبها وطلع علي الشركه كلم مصطفي وعرفه انه بعد نص ساعه هيكون في الشركه يقابله علي هناك علشان يبدأ شغل وبالفعل أمير وصل مقر الشركه ودخل وصل مكتبه علطول واتفاجي بمصطفي وصل قبله ومستنيه ..

مصطفي بإبتسامه : نورت شركتك يا بشمهندس بس مستعجل علي الشغل ليه كده انا قولت هتقعد انهارده مع ماما ناديه واستحاله تخليك تنزل وتسيبها ؟!
أمير : عادي اتخنقت ومش حابب جو البيت هناك انا بفكر اقعد في فندق فترة لحد ما اشوف شقه في مكان كويس اقعد فيه ؟!
مصطفي : كلامك بيدل انك اتخانقت مع حد فيهم في البيت ..؟

أمير نفخ بضيق : شايفني لسه واصل ومش مستحمل كلمه وفي ثواني فتحوا موضوع الجواز …الموضوع اللي بسببه خلاني سبتلهم البيت والبلد كلها علشان ارتاح من زنهم …وبنرفذه حاسس اني غلطت لما رجعت من السفر مش كفايا كل الذكريات اللي عماله تهاجمني من ساعه ما نويت انزل البلد دي .. هو ليه محدش حاسس بيا ولا بنار اللي جوايا عايزني اتجوز وافرحهم وانا عادي عندهم مبسوط بقي مش مبسوط المهم اني اعمل اللي علي مزاجهم ..

مصطفي : ولو قولتلك انا مؤيد رأيهم وان ده حقهم عليك يشوفوا ابنهم الوحيد متجوز وحياته مستقره ..انت مبقاش ناقصك حاجه ليه مبتنساش الماضي وتفتح صفحة جديده مع واحدة تقدرك.

أمير بوجع من ماضية : عايزني احب واحدة وبعد كده تمشي وتسبني من غير سبب لا مش هيحصل مش هسلم قلبي لاي واحدة تاني انا خلاص اكتفيت وياريت بعد اذنك يا مصطفي متتكلمش في الموضوع ده علشان نفضل صحاب ..( اتكلم بجديه ) حضرلي اجتماع علشان الاستاذ طلعت هيجي بعد شويه علشان نشوف شغلنا …
مصطفي بإستسلام : تمام بعد اذنك!

أمير : اتفضل ..
مصطفي خرج وأمير انهار علي اقرب كرسي غمض عنيه لقي ضحكتها بتهاجمه كز علي انيابه بعصبيه ومسك دماغه بإيده وتكلم بتعب : امتا هتطلعي من دماغي بقي ، امتا هرتاح منك ،ومن عذابك …حس انه انفاسه بضيق وبينهج بصوت مد ايده بسرعة في جيبة وخد البرشامه اللي متعود عليها وبعدها غمض عينه ورجع لذكرياته من تاني لماضي بيهدد كيانه وبيعذبه بأبشع الطرق …

أمير بعد ما ملك ركبت الفزبه خدها وراحوا مكانهم المفضل علي النيل ومسك ايدها باسها بحب خلاص الحمد لله كابوس الشغل وخلاص اتحل ودي بدايه كويسه يعني دلوقتي اقدر اتقدم وانا مطمن وفي خلال سنة تكوني منورة بيتي !!
ملك بفرحة : عارفه انك قد كلامك ووعدك ليا وانا كمان عند وعدي اني هفضل معاك طول العمر ومفيش حد يقدر ياخد مكانك …
أمير ابتسم : انا واثق من ده ..بس خوفي كله من ابوكي انا صحيح حالتي الماديه كويسه بس مقارنه بيني وبينكم ولا حاجه بس صدقيني انا هعمل كل اللي اقدر عليه ومش هقصر و….وقبل ما يكمل كلامه اتفاجي بإيد ملك علي شفايفه بتحاول تسكته

: اشششش انا عندي استعداد اقعد معاك في عشه بس اكون معاك انت ومراتك انت ويكون عندي اولاد منك انت صدقني دي كل احلامي انت وبس ..
أمير ابتسم : وباس ايدها بحب وبص لعنيها بتركيز وهي توترت وسحبت ايدها بسرعه وحبت تغير الكلام …
ملك : يعني اكلم بابا وابلغه انك انت و اهلك عايزين تزرونا ؟!

أمير بتنهيده : انا النهارده هفتح الموضوع مع بابا واحدد معاد وابلغك تقوليه لباباكي ..
ملك بفرحة : تمام ..قعدوا يخططوا هيعملوا ايه في الايام الجايه وهما مبسوطين والفرحة باينه علي وشوشهم اتغدوا مع بعض وبعدها رواحها علي بيتها واستناها لما تطلع وتشاورله …أمير بعتلها بوسه في الهواء وسابها ومشي وصل المنطقه عندهم لقي مصطفي صاحبه في وشه ..
مصطفي بغيظ : كنت فين وموبيلك مقفول ليه ؟

أمير : ما انت عارف لما بكون مع ملك بقفل الموبيل ونسيت افتحه !
مصطفي بغيظ اكتر : ملك !! بقي انا هنا قاعد علي اعصابي ومستنيك اشوفك عملت ايه في مقابله الشغل وانت مع الست ملك !!
أمير : معجبهوش طريقة كلامة في ايه يا مصطفي بتتكلم كده ليه وفيها ايه لما ابقي مع ملك ؟
مصطفي : فيها انها كلت عقلك خلاص ومخلياك بقيت اعمي ومهوس بيها، وفهمك بقي علي قدك انت عارف هي فين وانت فين انت مش شايف فرق العيشه اللي بينكم ..

أمير بنرفزه : كلمه ذياده وهنسى انك صاحبي …يارب تفهم انا وملك بنحب بعض ومش بنفكر غير في بعض ولا في دماغنا فرق مستوي ولا عيشه ولا اي زفت اطلعوا انتوا من حياتنا وسبونا براحتنا…
مصطفي بصله بصدمة : ماشي هطلع سلام يا صاحبي ! بس كلمه اخيره البنت اللي تتراهن عليك مع صاحبتها وتشوف مين فيهم اسرع اللي توقعك وتخليك تحبها تبقي عمرها ما حبت علشان لو حبت بجد مكنتش شافتك لعبة وحابت تتسلي بيها قال كلامه وسابه ومشي.

وأمير كز علي انيابة بعصبيه وطلع البيت قابل مامته عملت ايه يابني طمني..
امير : كل خير يامام الحمد لله هروح استلم شغل من بكرا ..
ناديه بفرحة : الحمد لله ربنا استجاب لدعايا عقبال اليوم اللي اشوف فيه احلي عريس…
أمير ابتسم : طيب بمناسبة الدعوة الحلوة دي فأنا فعلا حابب اكون عريس شدي حيلك معايا بقي علشان نفاتح بابا في الموضوع بتاعي انا وملك ويطلع موضوع بنت اخوة ده من دماغه ..

ناديه : طيب هفتح معاه الموضوع وربنا يستر ..
أمير باس ايدها : تسلميلي يا نودي يا غاليه..
ناديه ضحكت : ايوا مابدلعنيش كده غير لما يكون ليك مصلحة
باليل علي العشا ناديه بلغت فخر الدين بشغل أمير الجديد وهو باركله وبعدها نظرات امير ل أمة خلاها اتكلمت وكمان في موضوع تاني يا حاج ..
فخر الدين : بصلها موضوع ايه ؟
ناديه بإرتباك : أمير عايز يخطب !

فخر الدين ابتسم : وماله ده يوم المني انا عن نفسي كنت عايزا اخطبله من سنة فاتت بس هو كان رافض وقال لما خلص جامعة واستقر في واظيفة ودلوقتي حقه …
أمير متابع في صمت ومستني امة تفجر القبنله..
ناديه : طيب مش عايز تعرف هو عاوز يخطب مين ؟ علشان تسأل علي اهل البنت وكدا..
فخر الدين : ونسأل ليه ماهي العروسه معروفه هو هيلاقي بجمال بنت عمة وادبها وتربيتها…
امير هنا اتكلم : انت عايزني اتجوز عيلة يا حاج عندها 17 سنة ليه شايفني عيل زيها!!
هنا فخر الدين بصله : ولما بنت عمك عيلة ومش عجباك انت بقي عايز مين ؟

أمير : انا معجب ببنت اصغر مني في الجامعة مهندسة زي ومن عيله كبيرة في البلد وكويسة جداا ويعتبر مفيهاش غلطة
فخر الدين : اه قولتلي بقي طيب بما انك مرتب كل حاجه مع نفسك وواخد قرارك بتكلمني ليه اتفضل روح اتقدملها وربنا يهنيك قال كلامه وقام وسابهم مكملش اكله ..
أمير نفخ بضيق وامه بصتلة تطمنة انها هتتصرف وميقلقش..و قامت وراء جوزها..تتكلم معاه..
ناديه : مالك يا حاج بتكسر فرحت ابنك ليه هو عمل ايه يعني..
فخر الدين : بصلها وسكت متكلمش …وهي كملت أمير حكالي عنها من فترة وقالي انه بيحبها واتفق انه مش هيفتح الموضوع غير لما يشتغل ويعتمد علي نفسة..وبعدين هو مش صغير وعارف مصلحة كويس ..ومش هتغصب عليه يحب مين ويكره مين !!
فخر الدين : والمطلوب مني ايه ..

ناديه : توقف جنبة وتشوف ايه الحاجة اللي هتسعده ايه ونروح نخطبلة البنت اللي بيحبها ..
فخر الدين وافق خصوصا لما ملقاش سبب للرفض وانه مش هيقدر يغصب علي ابنة حاجه هو مش عايزها … أمير حدد معاد مع ابو ملك وفعلا راحوا علي المعاد وهناك حسين طلب طلبات كتيرة طلبات تعجز أمير وكان فيها احراج واهانة واضحة ل ابو أمير اللي قام مرة واحدة خد ابنه ومراتة ومشي واول ما وصل البيت قلب الدنيا وحلف ميت يمين انه ما يدخل في حاجه لو خد البنت دي …

أمير بجمود دخل اوضتة وساب امة تتصرف مع ابوه وتهدية ..ملك مبطلتش رن علي أمير وهو باصص للموبيل وملامحة جامدة واكتشف ان فعلا انهم مش هينفعوا يكملوا مع بعض ..الموبيل بيرن بإستمرار وهو مبيردش نهائي وبيفكر هيعمل ايه يا تري عندة الجراءه انه ينهي الموضوع وكل واحد يروح لحالة فضل صاحي لحد الصبح عقلة واخد القرار بس قلبة رافضة نهائي صوت جرس الباب رن وناديه راحت تفتح وتفأجت بملك قدامها معيطة وبتسالها عن أمير ..


نادية بإستغراب من جرائتها : ملك انتي جايه هنا لواحدك ..
ملك : اه يا طنط ممكن اشوف ..مكملتش كلامها ولقت أمير قدامها واول ما شافها مسك ايدها ودخل بيها علي اوضتة كل ده تحت صدمة أمة ..
ملك بعياط : أمير انا أسفه علي الكلام اللي بابا قاله..
أمير بجمود : عادي ابوكي مقالش حاجة هو اتكلم علي حسب امكانيته وظروفة بس اللي اعرفه انه عارف ظروفي كويس وكونه يطلب ويتكلم بالشكل اللي اتكلم بيه فهو كان عايز يوصل رساله معينه وانا فهمتها..
ملك : فهمت ايه ؟

أمير : اننا مننفعش مع بعض انتي ليكي حياتك الخاصة وانا ليا حياتي وللاسف مش هقدر علي طلبات ابوكي يبقي ملهاش لازمه نفضل مع بعض..
ملك بصاله بصدمة : انت بتقول ايه !! انت اللي بتقول الكلام ده يا أمير انت !! انت اللي قولتلي انك معايا ومش هتتخلي عني في يوم لا واضح فعلا انك حبتني وعلشان كده من اول جولة بتستسلم وبتبعني شكرا بجد ولسه هتمشي مسك ايدها : انتي عارفه اني عمري ما هبيعك ولا هتخلي عنك بس في حاجات بتكون فوق طاقتي انا راجل ومش هسمح حد يقلل مني وانتي ابوكي كان بيرفضنا والرفض كان واضح في كلامة ده يعتبر عايرنا بفقرنا.. عايزاني اعمل ايه …

ملك : نتجوز ونحطة قدام الامر الواقع احنا مش صغيرين علشان نسيب حياتنا لحد يتحكم فيها
أمير سكت للحظة ونفخ بضيق هي بتشتريه وهو ميقدرش يبعها ..شاف دموعها وعنيها اللي حمرا من العياط قلبة رق ليها وشدها لحضنة وهو بيمسح علي شعرها : طيب اهدي وبطلي عياط واكيد كل حاجة وليها الف حل ..
ملك حست برعشة خفيفه اول ما ضمها لحضنة غمضت عينها حست بالامان وهي جو حضنة وسامعة ضربات قلبة رفعت دماغها وبصتلة وعنيهم اتقابلت مع بعض وانفاسهم اختلطت ببعضها…أمير عنيه مركزه علي شفايفها ولسه هيقرب الباب خبط وهما الاتنين اتنفضوا ..
نادية بضيق : أمير ….

أمير رد بصوت مبحوح ومتلغبط : ايوا يا ماما وجري علي الباب فتحة …امير فهم قصد امة من نظراتها ..فمسك ايد ملك هنزل اوصل ملك و راجع قال كلامة وهرب من قدامها …
ناديه حست بقلبها بيتقبض وخافت علي ابنها من ملك شافتها جرئيه زيادة عن اللازوم وابنها شبة مغيب بيها نفخت بضيق وحست انها غلط بتدعم ابنها بس الجوازه دي شكلها غلط في غلط..


امير وصل ملك البيت وهي بصتلة بترجي مش هتتخلي عني يا أمير هتحط ايدك في ايدي ونتجوز ونعيش حياتنا..
أمير : بصي يا ملك انا هعمل المستحيل علشان تكوني ليا الا اني اعمل الغلط احنا مش عاملين عامله انا وانتي علشان نتجوز من وارء اهلينا انا ابويا وامي ممكن يروحوا فيها خد نفس طويل بس بردو في المقابل مش هتخلي عنك واكيد هيظهر ليها حل واعتقد انك ليكي كلمة مسموعة مع ابوكي يعني ياريت تتكلمي معاه وتخليه يخف في طلباته شوية …

ملك : هيحصل !! قربت منه باستة من خده وبعدها جرت علي الفيلا …
أمير ابتسم وفضل مستني لحد ما شاورتلة وبعدها ركب الفزبة روح علي البيت لقي أمه مستنياه عرف ان الموضوع مش هيعدي بالساهل..
نادية : أمير !
أمير : خير !
نادية : انت شايف اللي حصل النهاردة ده خير !! احنا ساكنين في منطقة شعبية يعني ظهور ملك وهي جايه ليك بدري كده وطالعه شقتك وكمان سياتك تاخدها اوضتة نومك ايه مفيش احترام خالص
ابوك لو كان هنا وشاف المهزلة دي كنت هتقولة ايه ؟

أمير : هقولة انها بتحبني ودورت علي زعلي وجت لحد بيتي وقالتلي انها مش عايزا غيري وطول ما هي عايزاني انا مش هبقي عيل واتخلي عنها …غير اني بحبها ومفيش بنت في العالم كله تقدر تاخد مكانها في قلبي ..مسك ايد امة ماما انا لو مخدتش ملك انا ممكن اموت ..


ناديه بغضب : اسكت وبطل تجيب سيرة الموت دي تاني يابني حبك الزيادة ده غلط انا مبقولش متحبهاش بس خلي حبك ليها في المعقول ويكون بعقل لكن انت لغي عقلك خالص وماشي وراء قلبك اللي هيضيعك ..ملك لا هي زينا ولا من توبنا ومش هتستحمل عيشتنا !!

أمير : يا ماما افهمي ملك بتحبني ومستحمله مني حاجات كتيرة ..
نادية : كل البدايات بتكون حلوة وسهلة العبرة في النهاية فكر كده الحب اللي بتتكلم عنه ده هيفضل مكمل معاك للنهاية ولا لاء هينهار من اول مشكلة تقابلك ولا لاء العبرة مش بالبدايه يا أمير ركز تفكيرك كلة في النهاية ..


أمير فاق علي كلمة النهايه وفعلا كانت النهايه متوقعه بس هو مكنش شايفها الكل حزره بس هو كان لاغي عقلة
السكرتيره : أمير بيه الاستاذ مصطفي طلب مني ابغلك ان طلعت بيه وصل ومستنينك في قاعه الاجتماعات ..
أمير هز دماغه : تمام روحي انتي !

في مكان اخر وبالتحديد في محافظه ” دمياط “
بتجري سهيله علي اختها حنين تبلغها ان أمير وصل من السفر ..
سهيله : حنييييين
حنين بخضة : في ايه بزعقي كده ليه ؟
سهيله : عندي ليكي خبر بمليون جنية
حنين : اللي هو ؟!!

سهيله : سمعت عمك فخر الدين بيكلم بابا وقاله ان أمير رجع من السفر ..
حنين بدقات قلب سريعه بس اتكلمت ببرود : طب أنا مالي يرجع ولا ميرحعش ده يخصني في ايه !!
سهيلة لوت شفتها بتهكم : مش المفروض خطيبك وعمك محدد مع بابا ان اول ما أمير يرجع من السفر هتتجوزا
حنين : مين قال اننا هنتجوز انا اصلا قولت اني مش موافقة علي الجوازه دي فميهمنيش اعرف حاجه عنه …وكمان انا ايه يغصبني اكمل حياتي مع واحد معقد زي ده!!


سهيلة بخبث : نفس السبب اللي مخليكي لحد دلوقتي قاعده مستنياه وقلبك اللي بيرقص من الفرحه لما قولتك انه رجع من السفر ..بلاش تضحكي علي نفسك انا اختك وعارفاكي كويس وعارفه انك بتحبيه من ايام الثانوي ايام ما كان بيجي مع باباه ياخد الخشب وتصدقي تيجي فرصه علشان تقعدي تتكلمي معاه ايه نسيتي كل ده علي العموم القرار في ايد ابوكي وجدك اللي اسرارك كلها معاه ومش بعيد يكون هو اساس صاحب الفكرة …

سهيلة قالت كلامها ومشت وحنين انتبهت علي اخر جملة ..معقوله يكون جدي فعلا هو عرض عليهم الجواز لدرجادي يا جدي هونت عليك يعني دي جزاتي اني فعلا بحكيلك اسراري..عضت علي شفايفها بعصبية وطلعت ل جدها تتكلم معاه…..

ملك خلصت الحفله مع بنتها وبعدها خدتها اشترتلها حاجات كتير علشان ماتديش فرصة ل بنتها تفكر كتير وبعدها طلعت علي باباها في الفيلا
صباح قابلت ملك بفرحة : اهلا بست البنات..
ملك بإبتسامة : ازيك يا داده بابا هنا ؟
صباح : في المكتب مع مايا هانم ..
ملك لوت شفتها : من امتا وهي بقت هانم طيب يا داده خدي مليكة لعبيها شوية علشان عايزا بابا في موضوع مهم
صباح : عنيا ل ست مليكة ..


ملك : تسلمي يا داده …مليكة مشت مع صباح وهي بصت علي مكتب بابها وراحت خبطت ..ودخلت …
حسين بإبتسامة ملك ايه المفاجاة الجميلة دي
ملك بصت ل مايا اللي حاطة رجل علي رجل بإحتقار واتكلمت اه فعلا جميلة ..ممكن اتكلم معاك شوية لواحدنا بعد اذنك ..
حسين : طبعا حببتي تعالي اقعدي محدش غريب ..

ملك : لا معلش لواحدنا..
مايا بدلع علشان تستفز ملك : خالص يا بيبي انا طالعة اوضتي اخد شاور وانت متتأخرش باي.. قالت كلامها وطلعت وقفت علي الباب علشان تسمع كلامهم
حسين : مالك يا ملك فيكي ايه
ملك : عايزا اطلق من شريف!!
حسين بصدمة : نعم !! انتي واعيه للكلام اللي بتقوليه ده انتي اجننتي !
ملك : لا انا عقلت وخلاص خدت قراري وهتساعدني فيه..


حسين : انسي …شريف لحمه مر استحاله يقبل بقرار زي ده وبعدين عايزا تتطلقي ليه ناقصك ايه عايشه عيشه الملوك مفيش حاجه بتعوزيها غير لما بتكون تحت رجلك مجرد ما بتروحي مكان وتنطقي اسم جوزك بتلاقي الكل يعملك تعظيم سلام ايه ناقصك تاني…
ملك بعصبية : ناقصني راجل !! ايوه راجل يقدرني مش واحد بشوفه اخر اليل جاي يطوح وريحه برفان الحريمي علي هدومه كل يوم ريحة شكل بقي انسان مقرف مبقتش طيقاه وزي ما طلقتني من غيرة هتعمل معاه كده..

حسين : وانا مقدرش اقف في وش شريف واخسر شغلي معاه علشان شوية تفاها منك ..
ملك بصدمة : عادي عندك تخسرني انا لكن هو وشغلك معاه لا … ضحكت بهستريه
وكمان مسمي كلامي تفاها ….. بقولك بيخوني وكل يوم مع واحده وانتي في الاخر تقولي تفاها..شكرا بجد يا بابا علي وقفتك جنبي بس عمري في حياتي ما هسامحك علي اللي انت عملته معايا والا لسه بتعملة ..قالت كلامها وخدت بنتها وروحت بيتها بتعب عيطت من قلبها علي غبائها وازاي ضيعت حب عمرها ازاي كانت قاسية اوي كده ..

شريف دخل لقاه بتعيط نفخ بضيق : ايه مالك انتي مبتزهقيش من العياط والنكد قنبلة نكد ساكنة معايا في البيت ..
ملك بصتلة بعصبية: ابعد عني وملكش دعوه بيا ..
شريف : امال ليا دعوه بمين وبيقرب منها زقته بعيد ….ممكن تبعد مش طيقاك ولا طايقه ريحتك …


شريف كز علي انيابه من رفضها قرب مسكها من درعتها جامد : تعرفي اني بحبك وانتي مش طيقاني كده زقها علي السرير وهي مهما تحاول تبعده مقدرتش عليه….شريف مقبلش علي كرامته الرفض منها ويسكت لا لازم ياخد حقة بالقوة ..ملك اعصابها سابت واستسلمت تماما اتمنت الموت لدرجة خلتها فكرت في الانتحار بس بنتها ملهاش حد غيرها ازاي هتتخلي عنها مش كفايا حرمتها من ابوها..

شريف خلص مهمته وقام بصلها بقرف : بليل في حفلة رجال اعمال اعملي حسابك هبعتلك الفستان علشان تكوني جاهزة … الحفلة دي مهمة قوي لشغلي اي غلط منك هتكون حياتك وحياة بنتك التمن كلامي مفهوم
ملك بصتلة بصدمة …وهو كرر كلامة بحدة وصوت رعبها ..
ملك بخوف من شكلة : مفهوم !
طلع وسابها وهي كملت عياط علي حظها
وبتلعن في غبائها الف مرة …

في قاعة الاجتماعات أمير خد طلعت بالحضن وسلموا علي بعض سلام حااار
طلعت : حمد لله علي سلامتك يا صاحبي ايه مستعجل علي الشغل ليه ؟
أمير : الشركة جديدة ومش ناقصة رخامه من اولها..
الكل ضحك وقاعدوا يشتغلوا وبعد وقت طويل ..خلصوا الشغل ..
طلعت كده تمام نمضي بقي العقود وان شاء الله هتكون شراكة خير بينا ..
أمير ابتسم : ان شاء الله ..
مضوا العقود وكل حاجة خلصت..
طلعت : هتأذن انا بقي علشان عندي معاد مهم وانت يا أمير متنساش حفلة بليل هتكون مهمة قوي ليك علشان تعرف تثبت نفسك في المجال كويس والناس تعرفك اوعي تتأخر …
أمير : اكيد طبعا هكون موجود….

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل الثالث :

أمير مع مصطفي …اعمل حسابك هنروح الحفلة مع بعض !
مصطفي : لا يا عم مليش انا في جو الحفلات ده هقعد مع مراتي وعيالي احسن..
أمير متبقاش رخم بقي ! يعني انا اللي ليا في الحفلات وبعدين انت شريك معايا يعني لازم تكون ظاهر في الصوره ولا هتتراجع من اولها…
مصطفي : مش الفكرة ..هو بصراحه ام العيال مش هتسكت بس خلاص جاي..

أمير ضحك : انت طلعت بتخاف بقي !
مصطفي : اه ياعم بخاف عندك مانع..
أمير : لا ياعم معنديش المهم الساعه تسعة تكون عندي علي الفندق هبقي ابعتلك العنوان.. ولسه هيمشي مصطفي مسكه من ايده…. الاحسن تروح علي بيتك عند اهلك اللي ما صدقوا انك رجعتلهم بسلامه انت متعرفش كانوا بيتعذبوا ازاي من غيرك متبقاش انت كمان قاسي عليهم ..

أمير خد نفس طويل : حاضر هروح علي البيت متتأخرش انت بقي ! سلام
أمير حس ان كلام مصطفي صح وهما ملهومش ذنب وصل البيت وأمه استقبله في حضنها وعيطت …
أمير باس دماغها : أسف يا امي خلاص كفايا دموع. ..
ناديه : كنت فين موت من قلقي عليك..
أمير : بعد الشر عليكي من الموت ..انا نزلت الشغل وهريح شويه ونازل تاني..
ناديه بحب : طيب هحضرلك اكله حلوة من اللي كنت بتحبهم زمان..
أمير ابتسم : بس خفي من الدسم الكتير..

ناديه : دسم ايه دانتا خسيت النص انا عارفه كنت بتأكل ايه برا عمل فيك كده..
أمير ضحك : برا فين يا ماما ..انا كنت في دوله عربية يعني اكلهم زينا ..
ناديه : يعني زي اكل امك ؟
أمير : اكيد طبعا لا انتي حاجه تانيه يا نودي يا خطير…
ناديه ضحكت : يااااه مسمعتش منك الاسم ده من زمان متعرفش قد ايه كان واحشني قربت من امير ومسكت ايده بترجي ..اوعي تبعد عن حضن امك تاني مهما يحصل.. اوعدني تكون جنبي ومتبعدش عني تاني …

امير باس دماغها : اوعدك يا امي هنام أنا شوية علي الساعة سبعة ونص كده صحيني .. ..أمير دخل نام وابوة رجع البيت سأل عنه عرف انه نايم ..
فخر الدين بيكلم مراته : هو قالك هيصحي امتا ؟
ناديه : قالي سبعة ونص اصحيه ..بلاش تتكلم معاه في حاجه يا حج سيبة براحته احنا ما صدقنا انه رجع لحضننا من تاني بلاش تكون عنيف معاه واتكلم معاه براحة واحتوية أمير اللي مر بيه وشافة مكنش سهل …
فخر الدين نفخ بضيق : ومين السبب في كل اللي حصل قبل كده ..مش هو اللي مسمعش كلام حد فينا ومشي بدماغه وكانت النتيجة ايه ؟؟
ناديه : قدر ونصيب لابد منه ..دورنا احنا بقي نوقف جنبة ومنضغطش عليه..

فخر الدين : بص ل ساعته لقاها عدت سبعة ونص المعاد اللي قالك عليه عدي هدخل اصحيه …دخل لقي امير غرقان في النوم وبيصب عرق من كل جسمه وملامح وشه بتقول انه بيحلم بكابوس مزعج ..فخر الدين بقلق قرب منه أمير أمير اصحي فيك ايه…؟
أمير قام مخضوض واستعاذ بالله ..ابوه بسرعه عطاله كوبايه ميه ..اشرب يا حبيبي ..
أمير خد الميه وشرب وخد نفس طويل يهدي بيه ضربات قلبه …
فخر الدين صعب عليه ابنه واللي بيحصلة : قوم يا حبيبي خدلك دوش فوق نفسك بيه ..
أمير هز راسه وقام نفذ كلام ابوه ..
فخر الدين فضل قاعد مستنيه لما خلص وطلب منه يقعد علشان عايز يتكلم معاه شوية..
أمير قعد قصاد ابوه وهو عارف هيتكلم في ايه بس سكت …

فخر الدين اتكلم بصوت مهزوز : عارف انك مش صغير ومش من حقي افرض عليك حاجه انت مش عايزها بس عايزك تقدر وضعي وحالتي انا وامك…خد نفس طويل بتنهيدة…زمان لما طلبت منك تتجوز وخيرتك بين الجواز يا اما متقعدتش معايا في بيت واحد انت اخترت انك تمشي وفارقتني انا عارف اني كنت غلط في قراري ده وقتها كنت عارف انك مجروح وموجوع بس انا مفكرتش فيك ولا في تعبك ولا وجعك كل اللي فكرت فيه انك لو اتجوزت هتنسي وهتكمل حياتك عادي ..مكنتش فاهم ولا حاسس الوجع اللي انت فيه نسيت دوري كأب وان المفروض احتويك واخفف عنك وبعد كده افرض عليك قرارتي بس كانت النتيجه ان اتحرمت منك سبع سنين غايب فيهم عن حضني بس صدقني كنت بعمل معاك كده غصب عني انت ابني الوحيد كان صعب عليا اشوفك بتنهار قدامي واسكت فكرت اني لما اجوزك هتنسي دماغي وقتها كانت جيباني لكده واني بعمل كده لمصلحتك.

بس للاسف خسرتك ومشيت وسبتني حتي لما رجعت لحضني من تاني شايف اني برجع افرض عليك نفس القرار تاني وزي ما انت قولت مصمم اني اخسرك..بس الحقيقه مش كده خالص انا اب نفسي يكون عندي احفاد من ابني الوحيد نفسي نسل عيلة فخرالدين خطاب يفضل موجود طول العمر كمل بضعف ودمعة نزلت من عينه عايز لما اموت اسمي يفضل موجود في الدنيا من بعدي ..

أمير قاطعة : بعد الشر عنك من الموت يا بابا وطي علي ايديه باسها بلهفه ربنا يخليك لينا ويديك طولة العمر انا عارف اني عذبتكم كتير بس والله كان غصب عني مقتدرتش انفذ طلباتكم وفضلت اني اهرب عارف ان كل ده بسبب ضعفي بس صدقني انا خلاص نسيت الماضي بكل بلاويه ومش عايز افتكره تاني وبالنسبة لعرضك عليا اني اتجوز الفكرة نفسها انا مش عايزها لاني معنديش حاجه اقدمها لاي واحده ممكن تدخل حياتي تاني ومش عايز اظلم حد معايا
فخر الدين : واحنا انا وامك كده مبتظلمناش معاك بقرارك ده لما بتحرمنا من اغلي حاجه بنستناها طول عمرنا اننا نشوف ولادك بيطنطوا حولينا كده مبتظلمناش معاك انت ليه مستكتر علينا الفرحه….

أمير : لو بإيدي حاجه مكنتش اتأخرت بس صدقني يا بابا بقي صعب انا نفسي افرحكم بس مش بإيدي ..
فخر الدين كتم غضبة وقام وسابه : اعمل اللي يريحك …
أمير بعد ابوه ما سابه نفخ بضيق مشي ايده علي شعرة بملل افتكر الحفلة قام يلبس وكلم مصطفي يعدي عليه ..
فتخ الدولاب ومحتار يلبس ايه ساعتها لمح حاجه قرب ايده يشوفها لقاها علبه متغلفه بيفتحها يشوف فيها ايه لقي ازازه برفانه المفضل والا كانت اول هدية من ملك وساعتها احتفظ بيها ومارضاش يستعملها ابتسم بوجع علي ذكري عدت من سنين بص في العلبة لمح صورة ليهم مع بعض مسكها بإيده وفضل باصص ليها كتير حس انها واحشته اوي رغم انها مش بتفارقه ولا ثانية غمض عينه وافتكر كل الاذي اللي وجعتهوله اللي بقي بسببه عايش ومش عايش
كز علي انيابه ومسك الصورة طبقها في ايدة بعصبيه… وبعدها بص ل ايده ولصورة ورجع فردها تاني وحطها جو العلبه وحطها في الدولاب وخلص لبس وطلع لقي مامته محضرة الاكل ابتسم ايه يا ست الكل الاكل ده كله..

نادية : عملتك كل الاكل اللي كنت بتحبة اقعد بقي دوق وقول رايك ..
أمير ابتسم : هقول رأي في كل ده دانتي عامله وليمه …
ناديه : اومال بكرة بقي هتقول ايه دانا ناويه اعمل بكرا احلي وليمه وهيكون كل العيله معزومة هنا وكمان اختك خلاص هترجع من السفر يعني فرحتي اخيرا هتكمل بلمتكم حوليا ..
أمير باس دماغ امه : ربنا يفرحك دايما..
ناديه : طيب يلا مد ايدك هتفضل تتكلم كتير ..اتجمعوا كلهم وقاعدو علي السفرة ولسه يدوب بيبدوا …جرس الباب رن ..
ناديه : دا مين اللي حماته بتحبه ده؟؟

أمير ابتسم : هو في غيره ابن المحظوظه مصطفي !
ناديه فتحت وفعلا كان مصطفي اللي دخل وقعد قلب الجو بداخلته ايه ده اكل ..
أمير مواعيدك طول عمرك مظبوطه علي الاكل نفسي اعرف بتعرف منين
مصطفي ضحك : معدتي بتحس بيه من علي بعد..
أمير : معدتك دي عايز تعمل تتدبيس اصل كده مش نافع انا خايف تجوع تقوم تاكل عيالك الكل ضحك وكملوا اكل أمير بص علي ابوة شافه ساكت ومش مشاركهم في اي كلام فضايق من نفسه وقام ..

ناديه بزعل : ايه يا أمير فين الاكل اللي انت كلته ..
أمير : شبعت يا امي الحمد لله وبعدين انا قولتلك خفي من الدسم شويه علشان بجد مبقتش بقدر اكلة ومعدتي بتتعبني..
مصطفي بتريقه : انت اللي بقيت فافي
امير : طب خلص يا خفيف علشان منتأخرش وبعدين انا بحافظ علي نفسي مش زيك بقيت بقرش ..
مصطفي بصدمة : قرش!! انا يا ماما ناديه عندي قرش ؟
ناديه ابتسمت : لا طبعا انت يدوب مالي مركزك ..
مصطفي ضيق عنيه : مالي مركزي ..ايوا يعني دي حاجه حلوه ولا ايه..؟
ناديه : طبعا انت زي القمر بكل حالاتك..
مصطفي بص ل امير شوف الناس اللي بتفهم …
أمير رفح حاجبة : طب يلا يا خويا بينا علشان منتاخرش هسبقك علي تحت قوم خلص …

شريف قاعد في مكتبة وبيفتكر رفض ملك يضايق ويكز علي انيابه موبيلة بيرن ومش راضي يفصل مسك الموبيل بعصبية ورد : خير ايه نازله رن رن في ايه مبتزهقيش..
مايا بدلع : حد يزهق من روحه !
شريف نفخ بضيق : مايا مش فايقلك سلام دلوقتي ..
مايا بسرعه : عندي خبر مش عايز تعرفة
شريف بزهق : خير !
مايا ابتسمت : هي مراتك مقالتش ليك ولا ايه ؟
شريف : اخلصي قولي في ايه علشان مزهقش عليكي !
مايا : ملك جت النهاردة وطلبت من حسين يطلقها منك !

شريف كز علي انيابه : وبعدين ؟
مايا : ولا حاجه حسين قالها انه ميقدرش يخسرك ويوقف في وشك ويخسر شغله معاك..
شريف ابتسم : طب كويس طلع عاقل وعارف مصلحته فين ..اما بنته بقي دي حسابها معايا انا ..
مايا بدلع : طب مش هشوفك اليلة ؟
شريف بضيق : بعدين مش فاضي يلا سلام ..قفل قبل ما يسمع منها رد ..وقام وقف طلع عند ملك لقاها مع بنتها ..
مليكة : هتتاخري يا مامي ..
ملك : حببتي لسه معرفش بس الاكيد اني هتأخر فانتي ذاكري كويس وبعدين نامي ومتغلبيش الداده معاكي ..
مليكة : حاضر يا مامي..

ملك باستها : حبيبة مامي الشطوره اللي بتسمع الكلام ..
مليكة شافت بابها من بعيد ابتسمت ومشت مع الدادة وهو قرب من من ملك خلصتي حضرتك..
ملك بصتلة بقرف ولسه هتمشي مساكها من درعها لما اكلمك توقفي تكلميني وتردي عليا وبلاش يا ملك تخرجيني عن شعوري واتقي شري احسن ماهقلب عليكي وساعتها مش هتشوفي يوم واحد كويس هوريكي النجوم في عز الظهر ..

ملك شدت ايدها منه وقفت في وشه بتحدي : اوعي تكون فاكر اني هخاف من تهديداتك دى …لا انسي وصدقني قريب اوي هخلص منك ومش عشتك المهببة دي ..
شريف ضحك بصوته كله : دلوقتي عشتي بقت مهببة فين ايام ما كنتي بتجري ورايا وابوكي باس الايادي علشان اتجوزك وانقذك من عيشة الفقر اللي كنتي عيشاه قبل مني نسيتي انتي كنتي متجوزة مين وساكنه في مكان شكلة ايه

قرب منها وكز علي انيابه لو فاكره اني زيه وهتقدري تعملي معايا زي ما عملتي معاه تبقي بتحلمي انا عندي اشغلك خدامه ليا ولا اطلقك واكون لبانه في بوق اللي يسوا واللي ميسواش واه بالمناسبة بلاش تعشمي نفسك اوي علي ابوكي علشان مش هيقدر يعملك حاجة فعيشي كده زي الشاطره وانتي ساكتة …بصلها من فوق لتحت اعتقد انك جاهزه اتفضلي قدامي علشان منتأخرش
ملك واقفه مصدومة ومش عارفه تعمل ايه هي خلاص جابت اخرها معاه ومش هتقدر تستحمل اكتر من كده …لملمت من نفسها ونزلت وراه وهي مش عارفه مصيرها ايه في الجاي….

أمير قاعد في العربية وثواني ومصطفي نزل ركب جنب منه..مصطفي مسوقتش انت ليه ..؟
أمير : مش قادر سوق انت !
مصطفي : مالك حاسك مش مبسوط في ايه ؟
أمير نفخ بضيق : بابا يا سيدي يا ام اسمع كلامه يا ام يزعل عارف انهم عندهم حق يزعلوا بس هما ميعرفوش حاجه عني ولا اللي انا بمر بيه ..
مصطفي : انت اللي عنيد و عايش في وهم ..وهم اسمه الماضي ايه مستني ايه ما تعيش حياتك وتفرح نفسك وتفرح كل االي بيحبوك ..
أمير بخنقة : اسكت انت متعرفش حاجه يبقي اسكت ..!
مصطفي : لا يا امير مش هسكت علشان انت لازم تفوق من اللي انت فيه ده انت مش اول واحد يمر بقصه حب وتنتهي بالفشل في غيرك كتير وعاشوا حياتهم ومحدش وقف حياته زيك …

أمير بوجع : علشان محدش عاش اللي انت عيشتة ممكن يكون في زي واكتر مني بس انا شايف نفسي غير …افهم يا مصطفي انا خلاص معنديش حاجة اديها لحد حتي الخلفه مش عايزها ..مش عايز اخلف عيل ويمر باللي انا مريت بيه مش عايز اعيش انا نفسي اموت وارتاح من كل العذاب اللي انا فيه فخلاص انسوني والله ساعات بندم اني رجعت من السفر انا من يوم ما رجعت وانا بحلم بكوابيس كل يوم في احلامي مبتفرقنيش لما تعبت ،
تعبت من كل حاجة حوليا ومحدش مقدر ولا حاسس اللي انا فيه او حتي علي الاقل يدوني فرصه اتنفس
لا ده من يوم ما رجعت وانا بقابل ضغط كل حاجة حوليا ضغط ذكرياتي المهببة اللي مش سيباني في حالي ولا ضغط ابويا وامي عليا لما زهقت من حياتي ونفسي تخلص بقي وارتاح….

مصطفي : سكت ومرضاش يتكلم تاني علشان ميزودش تعبه وكفايا اللي هو فيه فاضلوا ساكتين طول الطريق لحد ما وصلوا مكان الحفله وهناك أمير قابل طلعت اللي بيعتبرة اخوه واللي هو سبب كل اللي هو فيه ده بسبب مساعدتة ليه ..
طلعت : اتأخرتوا ليه تعالوا اعرفكم علي ناس مهمين قوي ..
أمير ومصطفي مشيوا معاه وهناك كانت الصدمة ل أمير اول ماشاف ملك واقفة قدامة …اتجمد حس بأن بيحلم او ده كابوس من كوابيسه.. مصطفي كانت صدمتة متقلش عن أمير ولعن الحظ والظروف اللي جمعتهم مع بعض تاني

ملك اول ما شافت أمير حست بروحها بترد فيها من تاني مكنتش مصدقه انها ممكن تشوفه بعد السنين دي كلها..
طلعت بتلقائيه ل أمير : اعرفك بقي يا سيدي علي شريف بيه صاحب اكبر شركة استيراد وتصدير علي مستوي العالم كله
شريف ابتسم مش اوي كده يعني يا طلعت انا علي قدي ومد ايده يسلم وطلعت كمل وده بقي أمير شريكي الجديد في الشركة اللي كلمتك عنها…. شريف فاضل مادد ايده وأمير في حته تانيه …طلعت انقذ الموقف بسرعه وخبطة في دراعه علشان يفوقه..
أمير بنص ابتسامة : سلم عليه اهلا بحضرتك سلم وحط عينه في الارض وحس بختقه هتموته استأذن منهم بسرعه بعد اذنكم ..مشي بسرعه ومصطفي جري وراء منه..
شريف استغرب : هو ماله ..
طلعت : مش عارف ..

شريف : حاسس اني شوفته قبل كده بس مش عارف فين ملامحه مش غريبه عليا
ملك الصدمة لجمتها أمير كان قدام عينها حبيبها لسه زي ما هو متغيرش ملامحه هي هي لا بقي احلي بكتير من الاول بس نظرته مليانه حزن ملوش اخر وهي السبب في الحزن ده غمضت عنيها بضعف وشوق ليه خلاص هي ضيعته من ايدها مبقاش ملكها خلاص ..فاقت علي كلام من جوزها وهو بيسألها …
شريف : مابترديش ليه ؟

ملك : انت اتكلمت ؟!
شريف : ايوا بقولك سرحانه في ايه ؟
ملك : مفيش عادي مش سرحانه ولا حاجة ..
شريف بصلها بضيق : وسكت ..
مصطفي لحق امير واقفه ،،،
استني ماشي واخد في وشك كده ورايح فين …أمير وقف بس كان بيتنفس بصوت عالي وكانه كان في سباق ..
مصطفي بقلق : أمير اهدي واتنفس براحه بس للاسف امير مش بيهدي بالعكس نفسه بيعلي بزياده وبدا يشوف مصطفي ويسمع صوته من بعيد لحد ما اغمي عليه ومصطفي بينادي عليه باعلي صوته ..أمير مالك بيفك زراير قميصة علشان يعرف يتنفس طلعت سمع صوت مصطفي جه عليهم يجري واول ما اغمي عليه شالوه بسرعه علي العربيه تحت انظار كل الموجدين في الحفلة ..

ملك اول ما شافتهم جرت عليهم تعرف في ايه بس محدش ولا رد ولاطمنها والعربيه خدته ومشت..
شريف كز علي انيابه بعصبية ونادا عليها : بتجري كده ليه ؟
ملك بقلق وخوف : ابدا كنت بشوف حصل ايه ؟
شريف سكت شويه : انت تعرفيه !! شكلك بيقول انك تعرفيه قرب منها ومسكها من درعها بقوه لدرجة خلتها تتألم وخدها علي جنب بعيد عن الحفلة ..تعرفيه منين انطقي !!

ملك بتأويه : ده أمير ابو بنتي..
شريف بصدمة : ساب ايده وافتكر شكلة من الصور اللي لقاها معاها قبل كده.. ابو بنتك !!!!
عايزا تفهميني ان الواد الصايع اللي كنتي متجوزاه ده بقي أمير بيه ..وكمان شريك طعلت الدالي بجلاله قدره .. ازاي يعني ايه عايزا تفهميني انه مليونير وبقي راسه براسي.

ملك : انت ايه هو كل اللي همك انه بقي راسه براسك وبعدين انت مالك بيه كفايا اوي اللي انت اخدته منه ..
شريف اتكلم ببرود بس كان في نار جواه : انا ماخدتش حاجه من حد شكلك نسيتي مين اللي جري وراء مين واني قبلت بواحده مطلقه وكمان معاها عيل ..
ملك بصتلة بكره عرف ازاي يجرحها ويقلل منها ودايما بيفكرها بغلطها اللي عايشه تندم عليه اتكلمت بضيق : انا عايزا اروح ..
شريف : مش بمزاجك لما الحفلة تخلص ..شدها من ايدها بعنف وهو جواه بركان من النار ….

طلعت وصل المستشفي هو ومصطفي بأمير لقسم الاستقبال اللي خدوه بسرعه واسعفوه …طلعت بقلق بيكلم مصطفي هو أمير بيشتكي من حاجة ..
مصطفي بخوف وضيق علي صاحب عمرة : معرفش !
طلعت : طيب اهدي وان شاء الله خير !
الدكتور مع أمير فوقه وعمل اللازم ..
أمير اول ما فاق وفتح عنيه استغرب انا فين ؟

الدكتور بضيق : حمدلله علي سلامتك انت تعبت واخواتك جابوك علي هنا ممكن اعرف ليه مهمل في علاجك ازمه زي اللي حصلتلك دي كان ممكن تروح فيها..
أمير بص لدكتور آسف هاخد بالي بعد كده بس يا ريت متقولش حاجه عن تعبي لحد اي حد يسألك قولو كويس ..
الدكتور : زي ما توقعت محدش يعرف بتعبك وعلشان كده مهمل في حق نفسك
أمير : دكتور لو سمحت مش عايز اقلق حد ..
الدكتور : مش هتكلم بس علي الاقل تعمل متابعة لحالتك دي وتاخد بالك من نفسك اكتر من كده
أمير : حاضر ..

الدكتور خرج وطلعت ومصطفي جريوا عليه يطمنهم..
الدكتور : اطمنوا هو كويس ضغط علّي بس شويه والحمد لله بقي كويس..
مصطفي اتنفس بإرتياح ..طيب ينفع ندخل نطمن عليه ..
الدكتور : اه طعبا اتفضلوا مصطفي دخل يطمن عليه وطلعت راح وراء الدكتور ..
مصطفي دخل حضن أمير : كده بردو تخضني عليك ..
أمير : انا كويس مفيش حاجة ..
مصطفي ساكت ومش عارف يقول ايه في موقف زي ده ..أمير قام واقف يلا بينا علشان نمشي من هنا ..
مصطفي : يلا بينا خده ومشي وقابلوا طلعت اللي بص علي أمير بشفقة وبعدها كل واحد روح علي بيته

في صباح جديد أمير صحي علي صوت عالي ودوشه طلع لقي كل العيلة متجمعه عمامة وعماته اللي في البلد باولادهم كلهم قاموا سلموا عليه وباركوله وعلي وصوله بسلامه ..
أمير اول ما شاف بنات عمة عرف اللي ابوه بيخططله ..قعد شويه مع قرايبه وبعدها انسحب علي اوضتة يكلم اخته و جوزها ..ناديه دخلت عليه وهي مبسوطة كلمت فرح وسامح..

أمير : اه كلمتهم ركبوا الطياره اهو اخر النهار هروح استقبلهم من المطار..
ناديه بفرحه : مش مصدقه ان ولادي رجعوا لحضني من تاني سكتت شويه وبعدين اتكلمت شوفت بنات عمك..
أمير هز راسه بمعني اه ..شوفت حنين
أمير كز علي اسنانه بضيق : مخدتش بالي وياريت يا ماما بلاش الجو ده معايا علشان انا مش هرجع في كلامي وارحموني..
نادية : علي الاقل فكر فيه ..

أمير بزهق : سحب مفاتيح عربية وقام خرج من الاوضه وهو مضايق وهو ماشي خبط في حنين ومن غير ما يبص او يعتذر خرج من الشقة….
حنين بضيق : كائن مستفز ..
سهيلةمن وراها : ايه يا بنتي بتكلمي نفسك ..
حنين بخنقه : اه بكلم نفسي وسابتها ودخلت علي جوا ..

أمير قعد يلف بالعربيه وكل ما يفتكر ملك في الحفله يضايق من نفسه ويزود في سرعة العربية لحد ما لقي نفسه قدام الشركه نزل وطلع قعد في مكتبة وغمض عنية بتعب وارهاق وبيفكر في كل حاجة بتحصل معاه حاسس انه وحيد وان الدنيا كبيرة من حواليه بس عنده هو صغيرة وبتضيق عليه اوي افتكر ملك وازاي هي عاشت حياتها واتخطته وهو مش عارف يعيش ولا حتي ينساها …الباب خبط ودخل أخر شخص ممكن يتوقعة
أمير قام وقف وبكل عصبية : انتي ايه جابك هنا ؟؟؟!!!

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل الرابع :

أمير قام وقف وبعصبية انتي ايه جابك هنا امشي اطلعي برا..
ملك : جايه اطمن عليك و
أمير قاطعها : انا كويس اتفضلي امشي من هنا وبسرعة
ملك: أمير عايزا اتكلم معاك ارجوك اسمعني …

أمير قرب منها ومسكها من درعها بقوة ورايح بيها علي الباب ..أمير استني لازم تسمعني
أمير وقف وبصلها بكره : اسمعك !! عايزاني دلوقتي اسمعك ضحك بصوت عالي ورجع بصلها وانتي ليه مسمعتنيش زمان اترجيتك تسمعيني وانتي وقتها عملتي ايه هه ردى عملتي ايه ؟ هقولك انا سبتي حرس ابوكي يرموني برا الفيلا وانتي واقفة تتفرجي بكل جبروت انتي ايه يا شيخة وجايه بكل بجاحة تقوليلي اسمعني برا ومش عايز اشوف وشك تاني.

ملك بدموع : أنا آسفة وعارفه اني غلطت في حقك كتير بس كان غصب عني أمير اسمعني انت اول حب واخر حب في حياتي..وبحبك و بموت من غيرك في الثانية مليون مرة
أمير ضحك : بتحبيني !! حلوة دي بصلها بنظره كلها كره…
انتي لو فعلا بتحبيني!
مكنتيش بعتيني بعد ما بعت الدنيا كلها واشتريتك
لو كنتي فعلا بتحبيني !
كنتي قدرتي كل حاجة عملتها علشانك وان اي تقصير مني كان علشانك بردو
لو كنتي فعلا بتحبيني !
مكنتيش خونتيني وخونتي حبي ليكي من غير سبب…
لو كنتي فعلا بتحبيني !
كان علي الاقل تفهميني ليه عملتي كده انا عملت المستحيل علشان اعرف اوصلك علشان افهم ليه عملت كده ألف ليه كنت بسألها لنفسي كل يوم ومش لاقي ليها اجابة…. وكمل بوجع اكبر.

لو كنتي فعلا بتحبيني زي ما بتقولي ! كنتي احتفظتي بأبني اللي هو حته مني وكان روحي فيه تصدقي انتي فعلا طلعتي بتحبيني وعلشان كده دمارتيني …مسكها من درعها بقوه انا لحد اخر للحظه كنت متمسك بيكي ورافض الطلاق وانتي روحتي بكل سهولة خلعتيني ورفضتي حتي تتكلمي معايا.. وجاية النهاردة بكل بساطة عايزاني اسمعك …انا مش عايز اشوف وشك تاني انتي اكتر واحده انا بكرها في حياتي..

ملك بدموع : عارفة اني غلطت بس صدقني انا ندمت ندم عمر فوق عمري اني ضيعتك من ايدي قربت منه أمير أنا محتجالك زي ما انتي محتجلي بالظبط احنا الاتنين روح واحده وكيان واحد غلطنا كتير في الماضي بس لسه في حاضر نقدر انا وانت نصلحة ..

أمير ضحك كتير وكل ما يهدي من الضحك يرجع يضحك تاني وعلي الرغم انه كان بيضحك بس ضحكته كلها وجع وقهر منها لدرجادي شيفاه اهبل وجايه بكل بساطة تقول نصلح الماضي..مرة واحدة بطل ضحك وكز علي انيابه وزقها علي الحيطة وبيبصلها بعين حاده كالصقر ومن غير سابق انزار باسها بغل بكره وكأنه بيعاقبها علي كل للحظة الم ووجع عاشها بسببها بس استغرب اكتر انها شاركته جنانه وعجبها …. أمير مرة واحدة بعد عنها وهي بتحاول تاخد نفسها بس اتفأجئت بقلم علي وشها وايد مسكتها من شعرها بقوة أمير : أنا مش عارف ازاي حبيت واحدة زيك وازي كنت مجنون بيكي كده لدرجه خلتني مش شايف قدامي وحبيت واحدة سهلة ورخيصة زيك ..
ملك بصدمة : أمير انت بتقول..

أمير : كنتي بتعملي معاه كده كنتي بتخونيني وانا مديكي كل الثقة وعملت المستحيل علشان مخليش ناقصك حاجة كنتي في الايام الاخيرة بترفضيني علشان كان في غيري مالي حياتك
ملك كانت بتسمع كلامة وهي بتعيط من قلبها اتكلمت بضعف: امير أنا آسفة ..

أمير بحدة : آسفة !! انتي مغلطيش علشان تتأسفي حضرتك.. انا اللي آسف ليكي علشان اخترت غلط من الاول امشي اطلعي برا وبلاش تظهري في مكان انا فيه وكفايا اوي لحد كده واللي حصلي بسببك..ادها ظهرة وهي بتمسح دموعها ويتحاول تكون متماسكة قدامة مشت خطوتين ووقعت من طولها ..أمير جري عليها بلهفه وشالها بين ايده بيفوق فيها بيضرب علي وشها بخوف ملك فوقي وهو بيفوقها شاف اثر ل ايده علي وشها اضايق من نفسة عمرة في حياته ما مد ايده عليها ازاي قدر يعمل كده …

ملك بدأت تفوق لقت نفسها في حضنه قريبة منه عنيهم اتقابلت بضعف منهم هما الاتنين أمير شم ريحتها اللي اتغلغلت في كل خلية في جسمة مقدرش يقاومها مجرد قربها منه كده جننة هي الوحيده اللي بيكون معاها مسلوب العقل والاراده سحرها نساه كل اللي حصل بينهم مبقاش مركز في اي حاجة عقلة رافض بس قلبة ضعيف وبيحن ..قرب من شفايفها بهدوء عاش معاهم للحظات وكأنة عايش في دنيا تانيه دنيا بتشده ليها هي وبس من غير اي مقاومة منه فجأه شريط ذكرياته عدا قدام عنية بعد عنها بسرعه وهي قربت منه بعدت ليه أمير انا ملك حببتك اللي محبتش غيرها ..

أمير بضيق من نفسه ومن ضعفة قدامها بشكل ده : امشي اطلعي برا ..
ملك بتحدي : مش همشي قربت منه حطت ايدها علي قلبه حتي لو سمعت كلامك و مشيت مش هتعرف تمشيني من ده علشان انا عايشه هنا جو قلبك
أمير مسك ايدها وبعدها بعيد عنه : يبقي غباء منك لو مفكرة انك لسه موجودة في قلبي او فسرتي قربي منك من شويه حب او ضعف مني ….لا دي رغبة مش اكتر ..رغبة في واحده جايه بنفسها لحد عندي بلبس زي ده ومتعمده تغريني بكل الطرق وتعمل نفسها مغمي عليها علشان بس اقرب منها صدقيني انا فاهمك كويس وحبيت بس ارضيكي ولو عايزا اكتر من كده معنديش مانع ابقي كلميني نتفق ونتقابل في مكان يليق بيكي مش هنا في الشركه حد يشوفك ويبلغ جوزك ولا حاجة وتلوثي سمعته بين الناس بردو ميصحش ..

ملك بعصبية بتضربة بإيدها علي صدرة : بتقول كلامك ده علشان بس تجرحني وتنتقم مني وبقهر من جواها انتقم ي أمير لو ده هيريحك انتقم براحتك عارفة اني غلطت واستاهل كل اللي جرالي بس مهما تهرب في حقيقه واضحة انك عمرك ما هتعرف تعيش مع غيري وان حبي بيحري في دمك انا وبس يا أمير..
أمير مسح بإيده علي شعره بهدوء : غلطانه وغرورك بنفسك عاميكي انا خاطب وفي خلال شهر واحد بس هكون متجوز …متجوز واحدة بتحبني بجد هتصون شرفي وسمعتي مش واحده كل اللي يفرق معاها المظاهر وبس ودلوقتي امشي اطلعي برا ومش عايز اشوف وشك تاني ..
ملك بصدمة من كلامه : قربت من أمير بضعف طيب علي الاقل اسمعني ..

أمير : ملوش لازمه اسمعك خلاص مفيش حاجة هتتغير خلاص الماضي انتهي بالنسبالي ويا ريت لو سمحتي تتفضلي بقي بدل ما استعمل معاكي اسلوب مش هيعجبك فإمشي بكرامتك احسن..
ملك : لملمت من نفسها ومسحت دموعها وخرجت من المكتب وهي شبة منهاره كانت مفكره انها هتقدر تأثر عليه مصطفي شافها ماشية جري عليها واتكلم : انتي ايه اللي جابك هنا ؟
ملك كملت طريقها وماردتش عليه..
مصطفي مسكها من ايدها بقوة : لو فاكرة اني هسمحلك تدمري حياته او تدخليها من تاني تبقي بتحلمي ابعدي عن أمير احسنلك بدل ما انا اللي هدمرلك حياتك وصدقيني اقدر اعملها ..

ملك بصتلة بضيق : اطمن مبقاش في حاجة خلاص احلم بيها انت واللي زيك قدرو يضيعوا الحب اللي بينا !! انت واللي زيك استكترتوا علينا الحب لما خلاص كل حاجة ضاعت فرتاحوا بقي
قالت كلامها وسابته ومشت تمسح في دموعها وكل ما تفتكر كلام أمير تعيط اكتر خلاص ضاع منها خلاص
مصطفي راح عند أمير لقاه قاعد وحاطط دماغة بين ايديه بضعف بيفتكر ريحتها لمستها كل حاجة فيها واحشاه اتمني لو الظروف غير الظروف والزمن غير الزمن وهي لسه ملكه وبتاعته هو وبس ! افتكر ازاي كان بينسي الدنيا كلها بضحكة منها كان عايش ليها هي وبس عمل المستحيل علشان يقدر يسعدها
بس هي قابلت ده بإية في اقرب فرصة اتخلت عنة اضايق من نفسه ازاي لسه بيحنلها ازاي لسه بتشكل خطر عليه ومجرد ما قربت نسي الدنيا ونسي نفسة بين ايديها !! فاق علي صوت مصطفي معقولة لسه بتحبها ؟؟

أمير رفع راسة وبصلة …وهو كمل بعد كل اللي عملتة معاك لسه بتحبها انت ايه ياخي بتعمل في نفسك كده ليه..
أمير : مش بإيدي ياريت لو بإيدي كنت قتلتها وارتحت منها ..بس صدقني خلاص اطمن احنا مفيش حاجة هتجمعنا ببعض تاني وكمان نويت اكسب راضي اهلي واتجوز وافرحهم كفايا اللي هما شافوة بسببي لحد كده..

مصطفي ابسم بسخريه : وياتري ايه بقي اللي غير رايك فجأة كده ..اتكلم بضيق المشكلة اني عارف دماغك وعارف انت بتفكر في ايه كويس..
أمير بنرفزة : يوووه ارحمني يا مصطفي انا علي اخري ومش ناقص حرف زيادة فأبوس ايدك كفايا ولا اقولك انا ماشي وسيبهالك ..خد في وشه ومشي وحس بنفسة بيضيق عليه من المكان حاسس ان ريحتها بطاردة نزل ركب عربيتة ونفخ بضيق وحط ايه علي قلبة واللي ضرباته مش راضيه تهدي دور بسرعة علي شريط البرشام اللي بقي صاحبة ومصدر راحتة خد البرشامة وغمض عنية بتعب يمكن دماغه تفصل من وجع الدنيا ويرتاح..

ملك روحت البيت وهناك اتفاجئت بشريف اللي كان زي البركان وعلي وشك الانفجار ملك حاولت تتجاهلة وتتطلع اوضتها بس ايده مسكتها بقوة ..
شريف : كنتي فين ؟
ملك بلعت ريقها بصعوبة : كنت في النادي مع اصحابي
شريف كز علي انيابة ومسك وشها بإيده واتكلم بهدوء عكس النار اللي جواه : وايه اللي علي وشك ده ؟!
ملك حطت ايدها علي وشها وافتكرت القلم اللي خدتة من أمير : دي دي حاسسية في وشي عادي ..
شريف شال ايده من علي وشها وحكها بدقنة وهو باصص لعنيها بتركيز وثواني وكان ضربها قلم من قوتة صرخت ووقعت علي الارض وهو واطي جرجرها من شعرها ونازل بيها علي بدروم الفيلا وهي بتصرخ وتترجاه يسبها ..

شريف : حنيتي ليه لسه بتحبية ايه مفكرة اني زيه وهسمحلك تعملي معايا زي ما عملتي معاها لا دأنا اموتك ولا يهمني ..مجرجرها من شعرها وهي بتصرخ بأعلي صوتها ..
مليكة بتعيط والداده واخداها في حضنها تهديها ..
مليكه : هي ماما بتصرخ ليه ؟ هو فعلا بابا بيضربها ؟!
الدادة : بتعيط ومش عارفة ترد عليها بإية
وصراخ ملك مش بيوقف نهائي !

شريف وصل بيها البدروم ورماها في مخزن سري تحت الفيلا ..المخزن كان ضلمة بطريقه تخوف رماها علي الارض وسابها وطلع قفل الباب بالمفتاح ..
ملك شافت الضلمة من حوليها اترعبت وقامت بسرعه تخبط علي الباب بهستريه وخوف خرجني من هنا انت اتجننت انا بخاف من الضلمة ..
شريف بصوت عالي : انا فعلا اتجننت علشان عايش مع واحدة زيك للاسف ابوها معرفش يربيها وانا بقي هقوم بالمهمة دي ..
سابها وطلع وهي صراخها مسمع في كل حتة في الفيلا لحد ما تعبت واغمي عليها …..،،،
أمير نام مكانة في العربية وفاق علي رنة موبيلة أمة بتطمن منة علي اختة ..

أمير بص لساعتة : زمانهم علي وصول يا ماما وانا في طريقي للمطار اهو فصل مع مامتة وشغل عربيتة وطلع علي المطار يستقبل اختة ..
فى البيت عند ناديه فرحة كبيرة فخر الدين مجمع كل عيلتة وعامل ليهم عشاء جماعي بمناسية رجوع ولاده من السفر
الحريم مع بعض في المطبخ بيعملوا الازم ..والبنات مع بعضها حنين اخواتها البنات وعيال عمتها بيغلسوا عليها فقامت وسابتهم عدت من قدام اوضتة أمير فضولها خلاها تفتح الاوضة تشوفها

دخلت الاوضة شمت ريحتة ابتسمت لسه برفانة هو هو عجبتها الاوضة عجبها كل حاجة فيها فتحت دولابة تتفرج علي لبسة شافت العلبة اتجاهلتها بس حاجه جواها مخليها نفسها تفتحها قفلت الدولاب ورجعت فتحتة تاني ومسكت العلبة فتحتها لفت نظارها البرفان اللي بقت مدمنة ريحتة بس مرة واحدة كشرت اول ما شافت الصورة مسكتها في ي ايدها وبصت علي ملك وكلمت نفسها ؛ فيها ايه زياده يا أمير علشان تحبها الحب ده كلة وتهرب من الدنيا كلها علشانها دي واحدة ميتزعلش عليها ثانية علشان عمرها ما حبتك دي لو بتحبك ربع الحب اللي حبتهولك مكنتش في يوم اتخلت عنك او سابتك مهما كانت الظروف ..انا بس اللي حبيتك يا أمير محدش في الكون ده كلة حبك قدي ومستعده استناك عمر فوق عمري بس تكون نصيبي وقلبك ملكي ليا أنا وبس
ناديه شافتها داخلة اوضة ابنها ابتسمت مكنتش حابة تكسفها بس اول ما سمعت كلامها فتحت الباب ودخلت ..ملك بإرتباك اول ما شافتها اتكسفت جداا ومبقتش عارفة تنطق بحرف ..طنط اناااا

نادية بإبتسامة : لدرجادي بتحبية ؟!
حنين بصدمة ووش ميت لون بصت للارض وهي مكسوفة ومنطقتش بكلمة
نادية حست بإرتباكها وكسوفها قربت منها : حنين من غير كسوف اللي بيحب ميتكسفش علشان دي حاجة خارجة عن ارادة اي حد ربنا واحده بس هو اللي قادر يزرع حب الناس في قلوبنا ..تعرفي يا حنين اتمنيتك جدااا تكوني انتي مرات ابني بس لاني كنت حاسة بيكي وعارفة بتحبية قد ايه لما كانت امك تكلمني وتعيط منك انك بترفضي احلي العرسان وانك رافضة اي حد كنت بصبرها واقولها هيجلها احلي نصيب وسبيها براحتها بس وفي نفس الوقت كنت بدعي من كل قلبي انك تفضلي علي موقفك وتكوني من نصيب ابني طبطبت بإيدها علي كتفها أمير محتاجك يا حنين محتاج حد بيحبة زيك كده ومستعد يستني العمر كلة علشانة كملت بعياط وانا كمان محتاجة ابني يرجع زي زمان يضحك ويفرح بشبابة اللي اتحرم منه بسبب للعنه حطت علية ومش عارف يخرج منها…

حنين : والمطلوب مني ايه ؟ ايه هيتغير انا من يوم ما وعيت علي الدنيا وانا بحبة ودعيت ربنا كتير يكون من نصيبي بس هو مبيحبنيش ولا عمرة هيحبني !!
نادية : هيحبك مع الوقت هيحبك وهيعرف الحب اللي بجد معاكي انتي يا حنين انتي وبس !!
حنين ابتسمت بوجع : يعني اروح اقوله ونبي اتجوزني علشان انا بس اللي بحبك بجد !!
نادية : وليه لا ! …ليه متحاربيش علشان اللي بتحبية يكون من نصيبك لو بتحبية بجد هتتعملي المستحيل علشان تكوني معاه مش تستسلمي وتقولي مبيحبنيش …
حنين عنيها لمعت بالدموع : انا فعلا بحبة اوي يا طنط بس مفيش بإيدي حاجة اعملها علشان مقدرش افرض نفسي علي حد مش حاسس اصلا بوجودي ..انا عندي احبة من بعيد ولا ان احس اني مفروضة علي حد او تقيلة علي حد حاجة زي كده مقدرش استحملها ..

أمير وصل المطار وهناك شاف اختة وعيالها راح عليهم واول زياد ما شافة جري عليه وخده بالحضن ..
زياد وهو في حضن أمير : زحلان منك ؟
أمير وهو بيبوس كل حتة في وشه : وزعلان ليه بقي يا حبيب خالو ؟
زياد ببراءه : علشان مشيت وسبتني ؟
أمير : هو مش انا قولتلك انا هسبقك وانت هتحصلني واول ما توصل مصر هتلاقيني معاك واديني في حضنك اهوو
صوت فرح من وراهم : ايوا يا عم من لقي احبابة نسي اخواته ..
أمير قرب عليها وخدها بالحضن ولقي عمر ابنها الكبير كمان مكشر عرف انه هو كمان زعلان زي زياد ..ملك يا عمر مكشر ليه زعلان انك رجعت مصر ؟
عمر : لا زعلان انك خدت زياد في حضنك ومعبرتنيش ..

أمير ضحك علي غيرة عمر : تعالي يا عم في حضني انت كمان ولا تزعل..بص ل فرح فين سامح ..
فرح : بيخلص شوية اجراءات خاصة بالشنط وجاي اهو جة اهو ..
سامح قابل أمير وسلم عليه وعلشان الشنط كانت كتير استأجر تاكسي كمان حطوا فيه الشنط وبعدها ركبوا مع أمير وراوحوا علي البيت
وبعد شوية وصلوا البيت والكل كان واقف يستقبلهم فرح دخلت سلمت علي كل قريبها وبعد تعب كبير قعدوا يتعشوا مع بعض في لمة كبيرة وفرحة من كل العيلة … أمير مركز مع زياد اللي قاعد علي رجلة وبأكلة بإيدة وهو فرحان ..

فخر الدين بص عليه بزعل وكتم في نفسة وسكت وهو شايف فرحة ابنه وهو شايل ابن اختة ومسبهوش للحظه من ساعة ما وصل ..
الجد خطاب اتكلم : أيه يا أمير مش ناوي بقي تفرحنا بيك انت وحنين علشان اشوف احفادي ..
أمير رفع راسة وبصلة ولقي الكل كمان باصين ومستنين يشوفوة هيقول ايه ما عدا حنين اللي اتكسفت وحطط وشها في الارض..
أمير رد وخلي الكل في حالة زهول : ان شاء الله يا جدي في اقرب وقت هفرح وهفرحكم كلكم …
حنين رفعت دماغها وبصتلة وهي مش مصدقة ..وهو اول ما عنيهم اتقابلت مع بعضهم بص في الارض وهرب منهم..
ناديه بصت لجوزها اللي كان في حالة زهول تامة توقع يتعصب او يضايق بس انه يرد ويقول كده مكنش متوقعة ابداا
خلصوا أكل وامير خد زياد ودخل اوضته يلعب معاه شوية والباب خبط ..

فخر الدين : ممكن ادخل ؟
أمير ابتسم : اتفضل يا بابا..
فخر الدين سكت ومش عارف يبدا منين بس هو عايز يعرف الكلام اللي قالة ده صح ولا لاء..
أمير شاف ابوه سرحان وراسه فيها الف سؤال: انا موافق يا بابا !
فخر الدين بصلة : موافق علي ايه ؟
أمير : موافق اتجوز حنين بنت عمي
فخر الدين : يعني انت فعلا عايز تتجوز..
أمير : وبعد شهر من دلوقتي لو حبيت ..

فخر الدين قام حضن ابنه بفرحة شهر ايه انا هجيب المأذون وهنكتب كتب الكتاب اليلة قال كلامة وخرج يبلغ ابوه واخوه انه عايز يكتب كتب الكتاب طالما العيلة كلها متجمعة ..
أمير بعد ابوه ما خرج وسابة غمض عنية بتعب ..
.زياد : مالك يا خالو زحلان ليه ؟
أمير : مفيش يا حبيبي يلا نكمل لعب..
سامح : انا قاعد ادور عليك وانت قاعد هنا مع الاستاذ زياد
أمير ضحك تعالي ..سامح دخل وقعد الكلام اللي سمعته برا ده بجد ابوك بيقول انه هيجيب المأذون وهيكتب كتب كتابك انت وحنين الليلة..
أمير بتنهيدة : ايوا بجد ..
سامح : انت عرفت حد ظروف تعبك؟

أمير : لا ومش عايز حد يعرف بص ل سامح بتحزير اوعي تكون قولت لحد او حتي فرح !!
سامح : مقولتش بس انت هتفضل لحد امتي مخبي وبعدين مش المفروض اللي هتتجوزها دي تكون عارفة !
أمير بنرفزة : مش هقول لحد سامح انت واعدتيني انك هتحافظ علي سر مهنتك كدكتور وصدقني لو قولت لحد ساعتها هتخسرني وللابد
سامح بضيق : مش هقول يا أمير خلاص اهدي.،،

شريف قاعد في مكتبه دماغة هتتفجر من كتر التفكير يا تري لما قابتلة حصل بينهم ايه وليه ايده معلمه علي وشها

فضل يشرب وبيدخن بهستريه وبقي في حالة غير الحالة بيحاول ينسي انه حبس ملك علشان ميضعفش ويروح يخرجها
مليكة حاضنة الداده بتاعتها وهي خايفه وبتعيط علي مامتها ..لحد ما الداده خدت خطوة جرئيه وخلت مليكة تكلم جدها حسين يلحق امها ..وفعلا مليكة كلمت جدها اللي اول ما سمع الخبر ساب كل اللي في ايدة جري يشوف بنته
مليكة بتعيط والداده بتهديها وبطمنها ان جدها هيلحقها وهتكون كويسة
فعلا حسين وصل وكان معاه رجالتة ودخل علي شريف اللي كان سكران وحالتة وحشة جداا
حسين : عملت ايه لبنتي يا شريف ملك فين انطق ..
شريف وهو سكران : هموتها عارف لية علشان هي خانتي ..
حسين مسكة لياقة قميصة : بنتي فين ملك فين فوق وقولي بنتي فين ؟؟

شريف : حبستها تحت في البدروم ..
حسين بصدمة : في الضلمة انت عارف ان ملك عندها فوبيا من الضلمة شدة من ايده تعالي بسرعة عرفني مكانها فين فوق يا شريف ملك ممكن تموت لو ملحقنهاش.
شريف مشي معاه وصل للمخزن وفتحة وحسين جري علي بنتة لقاها مغمي عليها ومفيش نفس نهائي ..
حسين بصدمة : ملك بيهز فيها زي المجنون ملك فوقي بص ل شريف ملك ماتت ياشريف……؟؟؟

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل الخامس :

حسين بيهز في ملك بزعر وخوف وبص علي شريف وصرخ في وشه وهو بيقولة ملك ماتت …
شريف بضربات قلب سريعه وطي شالها وطلع يجري بيها علي برا وحسين وراء منه حطها في العربية وبسرعة البرق كان سايق العربيه علي المستشفي ..

كان بيجري بملك لدرجة خلت حسين حتي ملحقهوش وقف بص لرجالتة اللي جابت العربيه بتاعته ولسه هيركب شاف مليكة منهارة قدامة من العياط وبتتراجاه ياخدها معاه وميسبهاش ..حسين شدها لحضنه وخدها معاه وطلعت العربيه وراء شريف اللي كان في خلال ثواني في المستشفي وهو شايل ملك بيصرخ وبينادي بأعلي صوته علشان حد يلحقة ..فعلا في ثانية خدو ملك من ايده وبدا يسعفوها وهو وقف وحط دماغة علي الباب وهو مش مصدق ازاي قدر يعمل فيها كده ازاي غضبة منها يخليه يئذيها معقوله ممكن يجرالها حاجة وتسيبة بعد ما عمل المستحيل علشانها علشان تكون ملكه هو وبس …حسين وصل واول ما شاف شريف جرى علية طمني عليها بنتي كويسه..

شريف بصلة : لسه محدش طمني عليها
عنيه جت في عنين مليكة اللي بصتلة بكرهه وخوف ورعب منه خبت عينها في جدها علشان متشفهوش كان بالنسبالها انه وحش مش اب نهائي ..
الدكتور خرج والكل جري عليه يطمن..
الدكتور : اهدوا يا جماعة مفيش حاجة هي كويسه بس هي حصلت معاها صدمة دخلتها في حالة اكتئاب شديده او بمعني اصح غيبوبه صحيح مفتحة عينها وشايفة كل اللي حواليها بس مش هتكون حاسة بوجود اي حد نهائي …
شريف : يعني ايه ؟

الدكتور : يعني هتكون شايفاكم وفي نفس الوقت لا ومش حاسة باي حاجة حواليها …هتاخد فترة ومع العلاج والراحة النفسية اهم حاجة وهتكون كويسه حمدلله علي سلامتها
الدكتور قال كلامة ومشي وحسين قرب من شريف بضيق : كفايا اوي لحد هنا مش هسمحلك تأذيها اكتر من كده علشان فميش حد عاقل يعمل اللي انت بتعملة ده والاحسن كل واحد يروح لحالة طالما مش مرتاحين مع بعض..
شريف كز علي انيابة : عايزني اطلقها علشان تمشي علي حل شعرها وترجع للماضي بتاعها بنت خانتني عارف يعني ايه خانتني المحترمة رجعت تكلم جوزها القديم وكمان تقابلة من ورايا وفي الاخر تقولي طلقها..

حسين : جوزها مين !! انت اتجننت اظاهر جري لمخك حاجة
شريف : ايوا اتجننت عارف ليه علشان البية راجع بحالة غير الحالة وبقي غني وعندة شركة واتعمتد يظهر نفسة علشان بنتك تشوفة وتطلع تجري عليه …وزي ما هو خطط ..حصل و بنتك ماصدقت وجرت عليه علشان كده حبستها ولو طولت اموتها هموتها ..
حسين : وانا مش هسمحلك تئذيها
انت فاهم !

شريف : تمام بس انت كده اللي اخترت وعليا وعلي اعدائي …
حسين : اعتبر ده تهديد !!
شريف : اعتبرة زي ما تعتبرة ميفرقش معايا طلاق مش هطلق وبنتك هتعيش زيها زي اي حاجة عندي في البيت لانها من حقي من حقي انا بس
حسين اتكلم بضعف : طيب علي الاقل هاخدها ترتاح عندي يومين علشانها هي ..
شريف نفخ بضيق : ماشي بس لو بتلعب معايا انت عارف أنا ممكن اعمل ايه!!
حسين سابه داخل لبنتة يطمن عليها لقاها متبهدلة بيكلمها هو مليكه مابتردش عليهم نهائى..
مليكة بدموع : هي ماما مالها يا جدو ..

حسين ضمها لحضنه : كويسه يا حببتي متخافيش ..
شريف راح عند الدكتور يطمن اكتر ويعرف الحاله اللي هي فيها دي هتاخد وقت اد ايه ؟
الدكتور : علي حسب نفسيتها العلاج النفسي ده بيرجع للمريض نفسة لو هو حابب نفسه كده هربان من الوقع وعايش في عالم الخيال بتاعة وشايفه احسن من الوقع ده هياخد وقت كبير جدااا لما العلاج يجيب نتيجة من الواضح انها اتعرضت لصدمة شديدة ولازمها راحة نفسية ..
شريف هز دماغة ومش مقتنع بالكلام اوي سلم علي الدكتور وشكره ومشي !

صوت زرغيط ملي المكان والمأذون كتب الكتاب خلاص وبكده بقت حنين مرات أمير رسمي ..
العيلة كلها فرحانه ومجمعين ما عدا أمير اللي دخل اوضته او ما كتب الكتاب خلص وحنين اللي انسحبت هي كمان ودخلت اوضتها وقفلت علي نفسها
كانت مضايقة من كل اللي حصل وازاي باباها وجدها يوافقوا يكتبوا الكتاب هنا في بيته المفروض يكون العكس عيطت من قلبها ومش عارفة ليه أمير كان حلمها ليه دلوقتي مضايقة ومخنوقة يمكن علشان شافتة مش بمبسوط زي اي عريس او حست انها مفروضة عليه وهو حب يراضي الكل ويتجوز وخلاص …الباب خبط ؛ جدها ممكن ادخل.

حنين مسحت دموعها بسرعه : اتفضل يا جدو ..
الجد : ايه في عروسة تدخل وتسيب الكل قاعد لواحده برا ..
حنين بتهكم : عروسة انت شايف ان ده شكل عروسه ولسه مكتوب كتابها من كام دقيقه عدو انا حاسه نفسي منحوسه مش عروسه !

الجد ابتسم : احلي منحوسة دي ولا ايه ؟
حنين ضحكت ..ايوا يابت كده اضحكي وخلي الشبابيك تنور قال منحوسة قال
حنين : اضحك ايه يا جدو وانا مفروضه علي واحد مش عايزني وكمان تكتبوا كتب كتابي هنا في بيته ليه المفروض كان يحصل في بيتي انا كملت بوجع ولا انتوا خفتوا يرجع في كلامه فقولتوا نلحقة بسرعة ونجوزهم وخلاص..
الجد : لا طبعا انتي فهمتي كده ازاي اولا احنا عيلة واحدة دم واحد مش هتفرق معانا كتب الكتاب حصل فين وفي بيت مين بيت عمك زي بيت ابوكي انا ربيت ولادي علي كده انهم يكونوا ايد واحده متماسكين يخافوا علي مصلحة بعض اي كانت الظروف وابوكي شاف ان دي حاجة هتفرح عمك فوافق ان كتب الكتاب يتم هنا اوعي تفكري ان دي حاجه تقلل منك لا عمك الكبير في مقام ابوكي يعني كأنة تم في بيتك..

حنين : طيب وأمير !
الجد : مالة ؟
حنين : ده مفكرش يقولي مبروك او اي حاجة اول ما كتب الكتاب تم جري علي اوضتة وقفل علي نفسه ..
الجد : أمير بنفسه هو اللي طلب من ابوه يعمل كتب الكتاب الليلة وبعدين احنا اتفقنا علي ايه مش قولتلك تحاربي علشان خاطر حبك واهو بقي ملكك الدور عليكي بقي تخليه يحبك زي ما بتحبية.

حنبن : يا جدو انت بتتكلم ازاي انت عايزني احارب في ايه ده واحد عايش في الماضي وعازل نفسة عن اي حاجة حواليه وكل الابواب متقفلة في وشي وتقولي احارب ..
الجد : أمير ابن عمك يعني من دمك مر بظروف بمشكلة اي كانت نتائجها انتي تكوني معاه تسندية تقوفي جنبة تخرجيه من حالته دي لو فعلا بتحبيه هتسعي انك ترسمي الضحة علي وشه وهساعديه يطلع من الضلمه اللي النور.

وتخليه يشوف الدنيا من تاني معاكي بعيونك انتي بروح الحلوه فكري يا حنين في كلامي وشوفي نفسك ولو مش عايزا تكملي معاه وشايفه انك كده هتيجي علي كرامتك انا مستعد انهي الموضوع ده وللابد بس يا تري انتي عايزا تنهيئه ولا تكملي فيه قام وقف بتنهيده هطلع اشوف علاجي اخده وانتي فكري وخدي قرارك علي مهلك.

حنين فضلت سرحانه في كلام جدها ياتري فعلا هي عندها استعداد تسيب حبيبها اللي عاشت طول عمرها تحلم بيه ولا هتوقف جنبة وتساعده وتزرع حبها في قلبة …..؟
حسين خد ملك علي البيت ومايا استقبلته هي وصباح اللي مدت ايدها تساعده سندو ملك للسرير وبالعافيه صباح خدت مليكه من حضنها علشان تسيبها ترتاح
مليكة : انا عايزا اكون جنب ماما !
صباح : هنسيبها ترتاح شوية وبعد كده هخليكي تنامي في حضنها اليله..
مليكه بفرحه : اعتبر ده وعد !
صباح ابتسمت : وعد ..مليكة راحت علي جدها باسته من خده شكرا اوي يا جدو انك انقذت ماما ومخلتهاش تموت انا بكره بابا اوي ومش بحبه ونفسي نقعد عندك هنا ومنرجعش عنده تاني ..

حسين ابستم : حاضر يا حببتي روحي ما الداده ومتغلبهاش..
مليكة سمعت كلامة ومشت وهو بص علي بنته ونفخ بضيق : لو بإيدي كنت طلقتك منه وانتي عارفة ومتاكده اني عمري ما فرضت عليكي حاجة وان انتي اللي اخترتي شريف بنفسك بس شريف غير أمير صعب تجبريه علي حاجة حاسس ان كل اللي بيحصل معايا ومعاكي ده ذنب أمير علشان ظلمتة وحرمتة من بنتة وربنا بيرد الظلم فينا حسين كان بيتكلم وملك في دنيا غير الدنيا عايشه مع ذكريات أمير
أمير مالك يا روحي فيكي ايه ؟

ملك : تعبانه اوي طول اليوم نايمه وحاسة بدوخه وكل ما اصحي ارجع انام تاني لما خلاص جبت اخري!
أمير ضحك : والله يا بختك دانا نفسي انام وازهق من النوم كده يااااه دانتي في نعمه يا بنتي ومش حاسه بيها..
ملك : طيب والتعب بردو نعمة !

أمير : اه نعمة طبعا تخيلي كده هتتعبي اه كتير انا عارف بس في الاخر هتلاقي ابننا او بنتا مليه علينا البيت بس بقي اول ما البيبي يجي هتقولي نفسي انام عاوزه انام مهو هيعوض بقي النوم اللي هتنامية وهو في بطنك..وساعتها افرح فيكي بقي شويه وانتي مشحتفه علي شويه نوم زي كده..
ملك ضربته في صدره : هتفرح فيا بجد
أمير باس ايدها وانا اقدر بردو يا روحي
ملك : طيب انا جعانه ابنك عايز يأكل شوف بقي هتأكلنا ايه…

أمير ابتسم : عيوني خمسة والاكل يكون جاهز خطف منها بوسه سريعة وقام غير هدومه وراح علي المطبخ لبس المريلة وبدا يجهز الاكل ورغم تعبة طول اليوم في الشغل كان مبسوط ملك كانت متعوده ان كل حاجة بتكون عندها جاهزة مفيش حاجة بتعملها بإيدها ولما اتجوزت أمير ظروفه مسمحتش انه يجبلها خدامه تخدمها فبقي هو يقوم بالدور ده كان بيروح شغل فترتين ويرجع اخر اليل يطبخ اكل يكفيها طول اليوم ويساعدها في كل حاجه في البيت ورغم كل ده كان مبسوط وراضي وكفايه عنده انها تكون جنبة ..

ملك أمير اتأخر عليها قامت تشوفة لقته في المطبخ قربت منه وحضنته من ضهره : تعرف انك بتقي زي القمر وانت لابس المريلة دي والاحلي بقي اني باكل من ايدك انت ..
أمير لف نفسه ليها ورفع شعرها اللي نازل علي عنيها وقرب باس دماغها بحب وانا نفسي اعمل كل حاجة بتفرحك..
ملك ابتسمت ورمت نفسها في حضنه : عارفه انك بتتعب اوي علشاني وساعات بكون نفسي اساعدك بس …
أمير حط ايدها علي بوقها اشششش : انا مشتكتش يا ستي علي قلبي زي عسل انا كل اللي يهمني انتي وابني وبس وبعمل كل حاجة في حياتي علشانكم ويلا بقي انتي كده معطلاني روحي اقعدي علي السفرة وانا خمس دقايق وهجبلك الاكل ..

ملك : طيب هساعدك اودي معاك الحاجات علي السفره
أمير طيب خدي الاطباق وروحي
ملك : اوكيه خدت الاطباق ورصتهم علي السفره وثواني وكان أمير حاطط الاكل قعد هو يأكلها ..
ملك ضحكت وكانت مبسوطة وهي بتأكل خطر علي بالها ايس كريم
أمير تعرف نفسي في ايه !؟
أمير : في ايه ؟!
ملك : عايزا ايس كريم ..
أمير رفع حاجبة : دلوقتي !!

ملك : اه ابنك هو اللي عايز مش انا !
أمير : انتي عارفه الساعه كام دلوقتي وعقبال لما انزل واجاي هيعدي وقت كبير بكرا هبقي احيبلك معايا وانا جاي
ملك كشرت : ماشي تمام خلاص
خلصوا اكل وامير لم السفرة ومهنش عليه انها تطلب اول حاجة منها وميجباش نزل وخدها جري جبلها كمية كبيرة من الايس كريم ورجع البيت
ملك اول ما شافتهم فرحت جدااا

أمير كان خلاص جاب اخره وعايز ينام فدخل نام وهي كملت سهر مش جيلها نوم كالعاده وحاسه بملل مسكت موبيلها فتحت الواتس لقت رساله من شريف بسألها عاملة ايه …ابتسمت وردت عليه وفضلت تكلمه لحد الصبح شريف كان في الاول مجرد صديق بس شويه شويه اتحولت الصداقه دي لحب وبدأ يعترفلها انه كان بيحبها من زمان وانه لسه بيتمناها وانه هيعوضها كل حاجه محرومه منها هيجبلها اللي هي عيزاه بس هي تشاور لحد ما خلاها اتعلقت بيه قدر يضحك عليها بكلامه المعسول لحد ما بقت ترفض عيشتها مع امير وبقت تعترض علي كل حاجة وحست انها كانت تستحق جوازه احسن من كده بدأت المشاكل تزيد بين ملك وأمير والضغط زاد عليه ومبقاش عارف ازاي يراضيها بس كان بيصبر نفسه ويقول انها من هرمونات الحمل وفتره وهتعدي لحد.

ما صحي علي كابوس انها سابتله البيت
كان زي المجنون راحلها الفيلا الامن رفض يدخلة فضل يزعق ساعتها حسين خرجلة وقاله يطلقها وان هي مبقتش عايزاه ..
أمير بعصبية انت اتجننت : طلاق ايه انتي ناسي انها حامل في ابني …
حسين : ملك نزلت البيبي النهاردة يعني مبقاش في حاجه تجمعكم ببعض تاني …
أمير بعدم تصديق : انت بتقول ايه ملك اجهضت ابني انا مستحيل انت مفكرني هصدقك !
حسين : تقدر تتاكد بنفسك من الورقه دي رمي الورقه في وشه وعندك المستشفي روح واسأل واتاكد وانت تعرف ومش عايز اشوف وشك تاني هنا بينا المحكمه هي اللي هتفصل بينا قال كلامه وخلي الامن قفل البوابه
وأمير دموعه نزلت ورقع علي الارض مش مصدف حاسس بروحه بتسحب منه بص شافها واقفة في البلكونه فضل ينادي عليها تسمعة وتفهمة ان الكلام ده غلط


حسين كان بيكلم ملك وهي كانت في دنيا تانيه بس لمح دموعها مغرقه وشها
عرف انها بتفكر في الماضي ضمها لحضنه ومسحلها دموعها لحد ما غمضت عنيها …….

شريف رايح جاي مضايق مخنوق الحياه ادتله كل حاجه بس خدت منه اغلي حاجه حرمته من الخلفه كان دايما حاسس بالنقص وكان بيكره مليكه لانها بتحسسة بالنقص ده..الباب خبط وهو لواحده في الفيلا قام يفتح لقاها مايا ..نعم ايه اللي جابك !
مايا بدلع : مهنش عليا اسيبك لواحدك الليله من غير ما اكون معاك ..
شريف : وانا مش عايز حد اتفضلي روحي شوفي انتي رايحه فيه وقبل ما يقفل الباب كانت حضناه …
دخلت معاها علي جوه تحت عيون مرقباهم وبتضحك بإنتصار ؟؟

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل السادس :

أمير بعد كتب كتابه لقي نفسه مخنوق قام ركب عربيتة وخرج من البيت فضل يلف كتير في الشوارع لحد ما قرر يروح يشوفها كلم طلعت وسأله علي عنوان شريف..
طلعت بإستغراب : ليه بتسأل عليه ليه هو انت تعرفة ؟
أمير بغضب مكتوم : مكنتش اعرفه بس عرفته خلاص ..وجه دور تصفيه الحسابات…

طلعت : حسابات ايه يا أمير ما تفهمني انت عارف شريف ده يبقي مين ده غول مبيهمهوش حد ايه اللي بينك وبينه علشان يكون في حسابات من الاساس
أمير : خد مني حياتي يا طلعت دمرني سرق كل حاجة حلمت بيها وبَنتها وهو جه بكل سهوله وهدها حاجات كتيره اوووي كان نفسي فيها وبسببه هو محققتهاش وتقولي ايه اللي بينك وبينه !!

طلعت بيجمع الاحداث في دماغه افتكر تعبة في الحفلة اول ما شاف شريف ومراته انت تقصد ايه باللي بتقوله ده يعني شريف هو اللي اتجوز مراتك ..
أمير بعصبية : اه هو اللي متجوز زفتة عايز ادمرهم يا طلعت عايزهم يتعذبوا زي عايز حقي منهم ..
طلعت : اهدي يا أمير ومتخليش غضبك وروح الانتقام تعمي عنيك عيش حياتك وسيب انتقام علي ربنا هو قادر يجبلك حقك منهم ..
أمير : حقي هاخده بإيدي وبنفس طريقتهم ابعتلي العنوان في مسج وملكش دعوه انت …
طلعت : عايز العنوان تعمل بيه ايه ؟! وايه اللي انت بتفكر فيه عرفني ..
أمير : بعدين هقولك هقفل انا وهستني العنوان …

أمير فصل مع طلعت بعتله مسج فتحها وبعدها شغل عربية ومشي بيها لحد ما وصل عند بيت شريف نزل شاف الفيلا
ابتسم بسخريه عرف انه مهما كان يعمل عمره ما كان هيقدر يعيشها العيشه دي اتكلم بوجع اه يا ملك كان عندي استعداد اشتغل ٢٤ ساعة كاملين بس تكوني جنبي وفي حضني ومتسبنيش ولا توجعي قلبي الوجع ده كله فضل باصص علي الفيلا بغل وكره لحد ما شاف مايا نازله من العربيه بتاعتها وداخله الفيلا من الباب الخلفي مشي وراها يراقبها لحد ما شافها في حضن شريف طلع موبيلة بسرعة وصورهم وعلي شفايفة ابتسامة بالانتصار هو ده اللي انتي اختارتيه وفضلتيه عليا يا ملك ياااه خدتي فعلا اللي شبهك وقف فكر شوية بس يا تري ملك فين والاستاذ جايب واحده البيت كده..؟

رجع البيت الفجر بعد ما جمع كل معلومة عن شريف دخل اوضته وخد الدواء بتاعة وقعد علي السرير وربع ايده تحت دماغة وهو بيفكر في كل اللي شافة النهارده وعرفه وكز علي انيابه اكتر لما عرف ان ملك خلفت بنت منه وسمتها مليكه ده مش بس سرق منه مراته لا ده سرق كل احلامه كل حاجه هو حلم بيها مع ملك هو خدها هو رسم وحلم وخطط وكل ده اتنفذ لحد تاني وهو فرحة اتكسرت وهي كملت حياتها كرهه كل يوم بيزيد ل ملك هو ميستحقش منها كده دي لو قاصده تدمرة مش هتعمل فيه كده … بس مبقاش انا أمير ان مخلتكم تدوقوا نفس عذابي وكل اللي مرات بيه !! حاول ينام معرفش كوابيس كتير بتهاجمه …ملك ، شريف ، الماضي بكل حزفيره صحي وهو بينهج بصوت عالي وكانه بيصارع الزمن قام اتعدل وهو بياخد نفسة بالعافيه الباب خبط…

فرح بإبتسامة : ممكن ادخل ..
أمير هز دماغة وهي دخلت شافته مجهد وشكلة تعبان ..مالك يا أمير فيك ايه وليه صوت نَفسك عالي كده ..
أمير : مفيش كنت بحلم بكابوس بس ..
فرح : وده سبب كافي يخليك تنهج بالشكل ده ما كلنا بنحلم بكوابيس..
أمير : في ايه يا فرح هو تحقيق ولا ايه بطلي تستخدمي مهنتك معايا انا مش طفل صغير هتكشفي عليه ..
فرح استغربت عصبيته : طب اهدي مالك في ايه انا خوفت عليك مش اكتر..
أمير نفخ بضيق : أنا اللي آسف اني اتعصبت عليكي معلش اعزريني مخنوق بس شويه…زياد فين ؟

فرح : نايم سهر كتير يستناك بس انت اتأخرت فنام متأخر !! سكتت شويه وكملت كلامها مش ناوي تدخل معانا شريك في المستشفي بنسبة اسهم..
أمير : شوفي المبلغ اللي انتي عايزاه وانا هدفعة واعتبريه تبرع مني للمستشفي بلاش حكايه شريك دي واهو ارد نص جمايلك عليا ولا انتي نسيتي لولا الفلوس اللي انتي ادتهالي زمان وساعدتيني بيها مكنتش اتجوزت ملك !

فرح : اولا لما ساعدتك زمان كان علشان انت اخويا وانا اختك الكبيرة وكملت بغضب ويارتني ماكنت ساعدتك ولا اتجوزت الجوازه المشؤمه دي بس ما علينا مش هتكلم في القديم دلوقتي انا عايزاك يكون ليك مكان في المستشفي ونكبرها مع بعض انا وانت وسامح ..
أمير : طيب انت وسامح دكاتره ودا شغلكم تكبروه مع بعض انا داخلي ايه انا مهندس ولا بفهم حاجة في الطب علشان ادخل معاكي شريك ! شوفي الفلوس اللي انتي عايزاها وهتكون موجوده عندك !

فرح : يا أمير افهم المستشفي محتاجة اجهزة جديده ومعدات بملايين وكدا كدا انا وسامح محتاجين شريك تالت ومش عايزين ندخل حد غريب في شغلنا ..وعلي العموم براحتك ..ولسه هتمشي ..استني بس ! ماشي يا فرح انا موافق وشوفوا هتعملوا ايه وانا معاكم..
فرح بفرحة حضنت اخوها : انت متعرفش حلمي انا وسامح في المستشفي دي قد ايه وما صدقنا خلاص جهزت وواقفه علي الاجهزة والافتتاح
أمير ابتسم : هتكون احلي مستشفي ان شاء الله..
نتعرف علي فرح وسامح : …

فرح اخت أمير الكبيره اتخرجت من كليه الطب واتخصصت في طب اطفال ..
سامح كان زميلها في الجامعه اتعرفوا علي بعض وحابوا بعض جدااا واتقدم ليها واتجوزها ..سامح كان تخصصة امراض قلب وبعد سنة من الجواز جاتله فرصة سفر في دبي بمرتب خيال خد مراته وسافر
قعد ١١ سنة من الشغل المتواصل كان حلم عمرة يفتح مستشفي خاصة في بلده ويستقر فيها جنب اهلة !! وبعد معاناه قدر يحقق حلمة هو ومراته بمستشفي بعنوان “الحياه والامل في بكرة “…

فخر الدين دخل علي اخوه ابراهيم لقاه بيجهز نفسه للسفر : انت مصمم بردو تمشي النهارده …
ابراهيم : ما انت عارف يا فخر الوارشه والبيت لواحدهم ولازم امشي وبعدين احنا بقالنا يومين قاعدين معاكم اهوو كفايا كده وعلي راي المثل يا بخت من زار وخفف !!
فخر الدين : انت بتقول ايه دا بيتك انت هنا مش ضيف يا ابراهيم متزعلنيش منك بكلامك ده !

ابراهيم ضحك : خلاص يا عم متقفش اوي كده وبعدين انا لازم اروح علشان استعد لتجهيزات الفرح انتي ناسي ان عندنا فرح كمان اسبوعين !
فخر الدين بفرحه : عايز اعمل احلي فرح انا مفرحتش بجوازته الاولنيه ولا حسيت بيها لكن المرادي هعملها في البلد وسط اهلي وناسي ونفرح كلنا!!
ابراهيم : ان شاء الله يا فخر هنفرح كلنا أمير انا بعتبره ابني اللي مخلفتهوش وبجوازه من حنين هيكون هو المسؤول علي بناتي من بعدي !
فخر الدين : بعد الشر عليك يا هيما انت هتجوز بناتك واحفادهم كمان ..

ابراهيم ضحك : اتمني بس محدش فينا كبيرعلي الموت ..يلا اشوف وشك بخير سلم علي اخوه وخد مراته وعياله وابوه اللي رفض نهائي يفضل في القاهرة عند فخر …دول اسبوعين بس يابا وهننزل البلد كلنا
الجد خطاب : ولا دقيقه واحده مقدرش انا اقعد هنا في الزحمه دي انا مش برتاح غير بيتي يابني سبني علي راحتي ..
فخر الدين فقد الامل : اللي يريحك يا حاج …ركبوا العربيه بعد ما سلموا علي بعض وأمير اللي سلام علي حنين بفتور ولا كأنها مراته ..العربية مشت خلاص وحنين مسحت دمعه نزلت منها بسرعة قبل ما حد يشوفها …
بعد ما مشيوا أمير طلع اوضتة يغير هدومه ونازل علي الشركة قابلة ابوه بإبتسامة رايح فين ؟
أمير : عندي شغل ! عايز حاجة ؟

فخر الدين : انا اتفقت مع عمك بعد اسبوعين هنروح البلد هنجيب للعروسه شبكة تليق بيها وهنعمل الفرح هناك وسط عيلتك واهلك وناسك !
أمير بتنهيدة : اعمل اللي يريحك يا بابا واللي انت شايفه صح ..بعد اذنك …قال كلامه ونزل ركب عربيته وصل الشركه فتخ المكتب لقي طلعت مستنيه !
ايه ده طلعت بيه بنفسه عندي في مكتبي قاعد مستنيني لا دي عيبة في حقك اسف علي تأخيري يا باشا..

طلعت : اقعد يا أمير عايزك ..
أمير قعد قصاده : خير !
طلعت : عايز اعرف ايه حكايتك علشان اعرف اساعدك ومتغركش نفسك مع ناس انت مش قدهم انت متعرفش شريف الحكيم ده مين ده لدعته والقبر !!
أمير ابتسم : لا اعرفه وصدقني قده ونص كمان طلع موبيلة وراله الصور اللي صورها ..شايف الصور دي دي لواحدها تخليه يعملي الف حساب !!
طلعت اول ما شاف الصور اتصدم : انت عارف مين اللي معاه في الصور دي !
أمير ضحك : طبعا عارف دي اكتر واحدها بكرها في حياتي وحظها المهبب انه وقعها تحت ايدي هههه سبحان الله اكتر اتنين كرهتم اتجمعوا ليا في صورة واحده..
طلعت : انت ناوي علي ايه ؟

أمير : كل خير !
طلعت سكت شويه وبعدها اتكلم : أمير انت مش مخبي عليا حاجة ؟
أمير : زي ايه ؟! انا قولتلك كل حاجه مايا وشريف لعبوا لعبتهم وخدوا مني كل حاجة بس لو عايز من الصبح اخد منهم كل حاجه هاخدها ومتخافش علي شغلك معايا محدش هيقدر يعمله حاجة
طلعت : الشغل ده اخر هامي وانت عارف ده كويس أمير أنا بعتبرك اخويا الصغير فعايزك تنسي الماضي وكفايا اوي اللي جرالك في حياتك بسببه..
أمير : صعب انسي الكلام بالنسبالك سهل تقوليه لكن التنفيذ صعب عليا اوي ..
طلعت : لا مش صعب مفيش حاجة صعبة …اللي صعب تعوضه فعلا هي صحتك اللي راحت علشان حاجة متستهلش انا عرفت بتعبك يا أمير وزعلت انك مخبي عني استنيتك تقولي مقولتش …

أمير نفخ بضيق : مقولتش علشان مش عايز اشيل حد همي دا غير اني اتصحبت مع مرضي خلاص ومش عايز حد يعرف علشان محدش يفكرني بيه كل شويه ..
طلعت : وليه متعلجهوش الطب اتقدم ليه سايب صحتك وبتنتقم من ماضي عدا وانتهي فكر في مستقبلك احسن وسيب الانتقام علي ربنا هسيبك تفكر في كلامي وانا بابي مفتوح ليك دايما وانت عارف كدا كويس..

سابة ومشي وأمير نفخ بضيق ليه الكل بيقوله انسي وابدا من جديد ازاي مش شايفين عذابه واحلامة اللي اتسرقت منه ..اتكلم بصوت كله غضب نسيان مش هنسي وحقي هاخده ساعتها بس نار قلبي هتهدأ..قام وقف ونزل ركب عربيتة وراح علي بيتها وقف يبص علي ذكريات عدت من سنين ذكريات محفوره جوا قلبه عمرها ما هتتنسي وهو واقف شافها طالعه البلكونه ابتسم افتكر ازاي كانت بالنسبالة الهواء اللي بيتنفسه ..

ملك نفس الشئ كانت قاعده عايشه في الماضي ورافضة اي حاجة غيره حتي علاجها رافضه تاخدة لحد ما شمت ريحته حست انه موجود قريب منها قامت تلقائي فتحت البلكونه زي ما كانت متعوده يمكن تلمحه وكانت الصدمه انها فعلا شافته في الاول فكرت نفسها بتتخيل وجوده وثواني وهيختفي بس محصلش وهو فعلا موجود مش مجرد خيال شفايفها نطقت اسمة ونزلت تجري تشوفة ..

أمير كنت واقف ساند نفسى علي عربيتي اتمنيت اني فعلا اشوفها … واول ما شوفتها منكرش ان قلبي دق بعنف دقات القلب بيدقها ليها هي وبس هي الوحيده اللي متحكمه في ضربات قلبه بلمسة منها بيهدي ويرتاح وينسي الدنيا وما فيها ..اول ما ضمتني غمضت عيوني حسيت بقلبي بيقولي اهدي ارتاح خلاص جالك الدواء ..
ملك نزلت تجري علي أمير اللي اول ما شافته رمت نفسها في حضنه وهي بتعيط أمير انت هنا في حضني ولا انا بتخيل ..
أمير جوبها بإنه ضمها لحضنه اكتر : انا موجود معاكي وفي حضنك للابد ومستحيل حد في الدنيا دي يقدر يفرق بينا …

ملك مكنتش مصدقه اللي هي بتسمعة : أمير انت سامحتني ولسه بتحبني زي ما بحبك عارفه ان غلطت وندمت ندم العمر كلة والله العظيم صدقني انا من غير بموت في الدقيقه الف مرة انت أمير قلبي وهتفضل كده طول العمر
أمير بصلها : وانتي هتفضلي دقات قلب أمير طول العمر ..
ملك : أمير انا بحبك ..
أمير : مش اكتر مني ! بس خلاص انتي واحده متجوزه والحب ده مش ملكي ومحدش بياخد كل حاجة وانتي اللي اخترتي الفراق بإيدك…

ملك : عارفة اني غلطت ومستعده اصلح الغلط واكون معاك العمر كله ..بس انت ارجعلي ارجع لملك حبيبتك أمير انا مجتجالك اوي ..
أمير جاوبها بإنه شدها جوا العربيه وخطف معاها لحظات بتمثل ليهم الحياه!! …الحياه الغلط تماما
بالعافيه بعدوا عن بعض ملك حبت تقرب تاني أمير واقفها ..صدقيني اللي بيحصل ده غلط وانا مش هكمل في الغلط ده انا بحبك وعايزك اه بس كده مش هقدر ارضيكي اللي لما تكوني حلالي من تاني..

ملك بفرحة : أنا هرفع عليه قضيه خلع وهشوف احسن محامي في البلد هديلة اللي هو عايزو بس يخلصني منه وبعدها هكون معاك انت لو القاضي حكم ليا بالخلع هكون مرات بعد شهر من الحكم ووعد مني مش هسيبك ابدااا..
أمير : وانا هستناكي ساعتها بس اعرف اكون علي راحتي معاكي من تاني ..
ملك : أمير انت فعلا عايز ترجعلي ..

أمير : انا مش عايش من غيرك يا ملك الحياة عندي انتي وبس قرب ايدها لشفايفة وباسها بحب وهي قلبها بيرقص من الفرحة ..
طيب قولتلي انك خاطب وهتتجوز بعد شهر ..
أمير : لو كنت عايز اتجوز غيرك كنت اتجوزت من زمان اوي بس مفيش واحده في الكون ده كله تقدر تاخد مكانك جوا قلبي ..
ملك بضربات قلب سريعة : وانا ملكك انت وبس طول عمري عقلي وقلبي ملكك انت وبس ..

أمير بتنهيده : لازم تنزلي علشان محدش يشوفك معايا ادلها رقم موبيلة هكلمك لحد ما تخلصي موضوعك مع جوزك وساعتها بس هتكوني بتاعتي انا ..
ملك باستة من خده ونزلت وقبلها انتعش أمير قدر يصحي كل الحب والمشاعر من تاني حاجات كانت قربت تنساها خلاص هو ادهالها ….
امير اول ما ملك نزلت اتنفس بعمق واتكلم يا تري اللي هو بيعملة ده صح ولا غلط ….

عدي اسبوعين أمير وملك متابعين بعض بيكلمها اكتر ما بينام لحد ما قالها انه مسافر البلد في فرح ومش هيعرف يكلمها كتير ..هي زعلت يعني ايه ..؟
أمير : هما تلات ايام بالكتير وهاجي تاني تكوني خلصتي مع المحامي والصور اللي معاكي هتساعدك لو هو حاب يعملك حاجه طول ما الصور دي معاكي انت في امان منه..

ملك اول ما افتكرت الصور اتضايقت كان نفسها تجيب مايا من شعرها او تتكلم بس مقتدرتش ….
حسين دخل لملك وزعق معاها : اللي انتي يتعمليه ده اكبر غلط شريف مش هيسكت …
ملك بإبتسامة : لا هيسكت لانه عارف قزارته كويس اوي …بصت ل مايا اللي واقفة وراه وكأنها بتقولها دورك جاي…. متخافش يا بابا ولا هيقدر يعمل حاجة !

في البلد ؛
حنين اختارت شبكة ليها وحجزت فستان وراحت كوافير واستنت أمير يجي يخادها بس أمير مجاش وتلفونه مقفول ومحدش عارف يوصله نهائي ..
حنين الكل داخل يطمنها وهي دموعها بتهدد بالنزول هي كانت عارفه انها مفروضه عليه بس متوقعتش يجرحها اوي كده ويهرب منها يوم فرحها ….؟؟

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل السابع :

حنين دموعها خلاص بتهدد بالنزول متخيلتش ان ممكن يحصل معاها كده سهيلة جنبها بتهديها بتحاول تخفف عنها بس في نفس الوقت مش عارفة تقولها ايه الوضع صعب جداا كل العرايس اللي في الكوافير مشيوا ما عدا هي فضلت تقوام دموعها بس مقدرتش خلاص لحد ما انهارت في العياط.

فخر الدين متعصب ابنه راح فين وليه موبيلة مقفول وازاي يعمل كده ويكسفه مع الناس كان فاضلة شويه ويتجنن.. علي عكس ابو حنين اللي كان مديلة العذر اهدا يا فخر مش كدا مش يمكن تعب ولا حاجه الغايب حجتة معاه الجو كان متوتر والاعصاب مشدوده ..لحد ما أمير ظهر قدامهم والكل جري عليه يسألة كان فين ؟
بس أمير ماردتش علي حد وطلع يغير هدومه ..فخر الدين كان طالع وراه بس ابوه واقفه وقاله يسيبه دلوقتي ..ومش وقته المهم انه جه وكفايا تضيع وقت خليه يلحق يجيب العروسه.

أمير دخل الاوضه وكان سامح وراء منه بقلق مالك يا أمير حاسس بإيه؟
أمير : كويس مفيش حاجة
سامح سكت ومرضاش يضغط عليه ومد ايده ساعدة في اللبس وبعد ما خلص لبس سألة خدت دوائك؟
أمير هز دماغه بمعني لا !
سامح بعصبية : ليه سياتك سايب نفسك لما تقع من طولك أمير متخلنيش اخلف في وعدي معاك واعرف الكل علي الاقل هتلاقي اهتمام من حوليك بدل ما انت سايب نفسك كده..

أمير بلامبالاه : اعمل اللي تعمله وسابه وخرج وسامح نفخ بضيق وخرج وراء منه الكل ساكت ومش عايز يتكلم علشان اليوم يعدي أمير ركب عربيته ومشي علي الكوافير وسامح هو فرح راحوا وراه ..
حنين سهيلة جنبها بتهدي فيها وقالتلها ان أمير علي وصول ولازم تجدد الميكب بتاعها قبل ما يوصل بس هي رافضت نهائي وبالعافيه في اخر للحظه سابت المكيب ارتيست تظبطها.

أمير وصل قدام الكوافير ومش قادر ينزل كان محتاج قوة كبيرة علشان يعرف ياخد الخطوة.. دي فرح وسامح نزلوا لقوا أمير في العربيه سرحان بصوا لبعض.. فرح بضيق فتحت الباب : في ايه يا أمير مالك لما انت مش عايز تتجوز بتوافق ليه من الاول ولا انت عايز تصغر باابوك وبعيلتك كلهاوسط الناس وتكسر فرحة بنت عمك معاك مش طريقه دي يلا خلص انجز وانزل وخلي اليوم ده يعدي علي خير ..

أمير ماردش علي اخته ونزل من عربيته ودخل الكوافير حنين اول ما شافته بصتلة بنظره كلها عتاب حاول يلطف الجو وقرب يبوسها من دماغها بس هي بعدت عنه وهو فهم انها زعلانه منه اتنفس بعمق وقرب مسك ايدها وخرج بيها علي العربيه فتحلها الباب وركبها جنيه وسيهله كمان ركبت معاهم ..أمير كان ملتزم الصمت طول الوقت مفتحش بوقه بكلمه كان حاسس لو اتكلم هينفجر ويعمل حاجات كتيره تزعل الكل وعلشان كده كل كلمه كان بيتكلمها كانت بالاشارة
وصلوا الفرح اللي كان في الشارع وسط زفه بلدي عاديه ..الكل كان مبسوط وفرحان بالفرح ما عدا أمير وحنين.

سهيلة جمعت صحاب حنين و اصحابها وطلعت شدت حنين من ايدها وفضلوا يرقصوها غصب عنها لحد ما شويه شويه بدأت تندمج معاهم وأمير متابع في صمت بص لحنين وابتسم وحنين استغربت ابتسامته دي لانه اول مره يبصلها كده ويبتسم غصب عنها لقت نفسها نست كل حاجة وبتبادلة الابتسامة ..أمير ابتسم لحنين علي اساس انها ملك افتكر ليله فرحة وازاي كانت ملك مجنونه وفرحانه وهو كل ما يشوفها فرحانه يكون في قمة سعادتة حنين اتفاجت بإيد أمير بضمها وبيرقص معاها ..مش بس حنين اللي اتفأجت الكل كمان استغرب الكل اول ما شاف أمير بيرقص وفرحان طلعوا شاركوهم الرقص حنين حست انه بيعوضها عن التأخير وان هي لازم تتجاوب معاه.

فخر الدين ابتسم واطمن شويه بص علي اخوه لقاه هو كمان فرحان
أمير قرب باس حنين من جبينها وحنين مكسوفة مبروك يا ملاكي ..
حنين ردتت بكسوف : الله يبارك فيك..
أمير بصدمه او بمعني اصح فاق من تخيالاته علي صوت حنين هي اللي بترد
بلع ريقه بصعوبه وسكت وحنين للحظت تعبيرات وشه اتغيرت مرة واحدة ..الفرح خلص وأمير خد حنين ونزلوا الكل بيحضنهم ويباركلهم ..
ناديه حضنت أمير وهي فرحانه : الف مبروك يا حبيبي قربت من حنين وحضنتها ووصتهم ببعض واخيرا طلعوا اوضتهم لواحدهم..
أمير بصلها محتاجه اي مساعدة ؟

حنين بخجل : لا هتصرف لواحدي..
أمير : طيب انا هخرج البلكونه غيري براحتك ..قال كلامه وخرج البلكونه وهي اتصدمت هي مش هتعرف تتصرف ولا نيله هي قالت كده من كسوفها ..حاولت تفك الفسان وبالعافيه وبعد معاناه خلعته ولبست بجامة وراحت علي البلكونه فتحتها خلاص غيرت ممكن تدخل ..
أمير دخل وقعد علي السرير وهي اتكلمت مش هتتعشي ؟
أمير : لا مليش نفس لو جعانه انتي كلي ..
حنين : لا مش جعانه ..الجو كان مشحون بينهم ومتوتر ..طيب مش هتغير هدومك ؟
أمير : لا …حنين تعالي عايز اتكلم معاكي شويه ممكن ..
حنين ابتسمت وهزت دماغها وراحت قعدت جنبه ..

أمير مش عارف يبدا منين ولا هيجبلها الموضوع ازاي بس هو لازم يقولها حنين انا مش هكدب عليكي واقولك بحبك علشان للاسف قلبي مش ملكي ولو كان ملكي كنت قدمتة ليكي من غير اعتراض انتي بنت عمي وعارف كويس انك بتحبيني وعلشان عارف كل ده قررت اتجوزك بس مش جواز زي ما انتي فاهمة..
حنين بعدم فهم : يعني ايه ياريت توضح!
أمير بتنهيده : يعني مش هيكون جواز راسمي هيكون علي الورق بس ..حنين كانت لسه هتتكلم هو شاورلها استني لما اخلص كلامي للاخر بعد اذنك واوعدك اي قرار هتعوزيه هنفذه ليكي ..حنين سكتت وهو كمل عارف اني كلامي هيكون في شويه انانيه مني وان كان لازم اقولك الاول قبل الجواز بس عندي امل تعتبريني اخوكي وتساعديني ..انا لما نزلت مصر عرفت ان بابا متفق مع بابكي علي الجواز ومهما حاولت ان ارفض اشوفهم زعلانين وعلشان اخلص من الزن والكلام الكتير وافقت وهما زي ما انتي شايفه كده في اسبوعين جهزو كل حاجه ..حنين انتي حلوه وجميلة ومؤدبه والف واحد يتمناكي غيري لكن انا خلاص جربت حظي في الجواز ومش حابب اخوض التجربه دي من تاني ..

حنين كاتمه عيطها بالعافيه خايفه تنهار قدامه من اللي بتسمعه : وانت بتقول كل الكلام ده ليه ؟ ايه المطلوب مني اعمله لحضرتك يعني ؟..
أمير : هنمثل قدامهم اننا متجوزين عادي زي اي اتنين وده لفترة معينه وبعدها ننفصل بكل هدوء ونقول مرتحناش مع بعض اسباب كتيرة ساعتها ممكن نقولها
حنين غمضت عنيها بوجع وكان نفسها تصرخ فيه وتقوله انت ليه كده !
ازاي جالك القلب تعمل فيا كده !
يعني ذنبي الوحيد ان حبيتك !
أمير : حنين قولتي ايه موافقة ؟

حنين : موافقة علي ايه ! عايزاني اوفق علي تمثليه مزيفة امثلها قدام الكل طب وانا مفكرتش فيا انت عارف انت بتطلب مني ايه !
أمير : عارف ومستعد اعوضك باللي انت عايزاه ؟؟
حنين : تعوضني !! ويا تري ايه بقي العوض اللي حضرتك عايز تعوضهولي !
أمير : اللي انتي عايزاه انا مستعد انفذه

انا عارف اني اناني في طلبي وكلامي بس صدقيني غصب عني والقرار في ايدك لو مش موافقه انا هحترم رغبتك لكن لو هتساعديني هكون ممنون ليكي بحياتي ..
حنين راحت علي طرف السرير ونامت او عملت نفسها نايمه دموعها علي خدها زي المطر النهاردة كانت الصدمات عليها كتير اتعمد يجرحها مرتين مرة لما اتاخر عليها في الكوافير ودلوقتي لما حسسها انه مجرد بطله في تمثليه من اخراجه هي الاول كانت حاسه انها مفروضه عليه بس متوقعتش الانانيه دي منه
أمير نفخ بضيق وطلع البلكونه حس انه مخنوق ونفسه بيضيق ومش قادر ودواها خلص حاول ياخد نفسه بهدوء يمكن يرتاح…

عند ملك …مع المحامي اللي بيطمنها ان خلاص كل حاجه هتخلص وهتم زي ما هي عايزا بس في المقابل هتدفع اكتر ..
ملك : اللي انت عايزا هدهولك بس اخلص منه ..
المحامي : تمام روحي انتي و اطمني ..
حسين قاعد مستنيها وهو متعصب لقي شريف دخل عليه وبعين كلها شر : بتخدعني يا حسين بتلعب بيا انت وبنتك انا شريف الحكيم يترفع عليا قضيه خلع والجرايد تكتب عنها ..

حسين بتوتر : اهدا يا شريف ..
شريف بعصبيه اكتر : اهدا ده اللي هو ازاي يعني اتفضل شوف حضرتك المكتوب عني ..
حسين : خد المجله من ايده وكز علي انيابه بضيق انا معرفش حاجه عن الموضوع ده انا لسه عارف زي زيك دلوقتي…
شريف : انت هتكدب انت عايز تلعب عليا ليه فاكرني مبفهمش قولتلي سبها ترتاح عندي وسبتها تقوم تغدر بيا ومن غير ماعرف …
ملك من وراه : اديك عرفت ! عايز ايه واحده ومش طيقاك ولا طايقه العيشه مع واحد خاين زيك ومن حقي اعمل اللي يريحني ..
شريف قرب منها : لو علي الخيانه فإنتي اخر واحده تتكلمي عنها قال كلامة مع قلم نزل علي وشها …حسين جري عليه انت بتضربها قدامي وكمان في بيتي انت اتجننت..

شريف : هو انت لسه شوفت جنان ملفاتك القديمه كلها عندي يعني بحركه مني اشردك انت وبنتك في الشارع متلقوش تأكلوا ساعتها بس هتعرافوا الجنان الحقيقي..
ملك : اعلي ما في خيلك اعمله احنا مش بنتهدد ومتنساش انك انت كمان شريك بابا يعني كل حاجه طيلاك دا غير بلاويك الكتيرة واللي ممكن انا كمان اتكلم عنها
يعني لو انت مجنون احنا اجن منك ..
شريف : ماشي يا ملك دخلتي جوا لعبة انتي مش قدها بس عايزك تفهمي حاجة واحده انا مش زي حد واما نشوف مين اللي هيكسب في الاخر وزع نظراته بين ملك وحسين وسابهم وخرج ..

ملك كزت علي اسنانها بغيظ وطلعت ل مايا فتحت الباب عليها انتي اللي وارء نشر الخبر ده ؟
مايا : لا وانا هستفاد ايه ملك انا وعدك مش هجيب سيرة لحد في المقابل انك انتي كمان متفضحنيش بالصور اللي معاكي ..
ملك بإشمئزاز : ولما انتي خايفه علي نفسك من الفضيحة بتعملي كده ليه ! اتجوزتي ابويا علشان الفلوس عملتي كل اللي تقدري عليه علشان تكرهيني في عيشتي مع أمير واني مستاهلش العيشه دي واني استاهل الاحسن من كده خلتيني ماشيه وراكي وبدماغك لما خسرت اغلي وانضف حاجه في حياتي بسببك !
مايا : لا عندك انتي اللي كنتي بتيجي تشتكي من العيشه وانك مش طايقه عيشه الفقر وانك مش متعوده علي كده وانك حاسه انك اتسرعتي في قرارك دلوقتي بقيت انا السبب وأنا اللي كرهتك في حياتك لا يا حببتي انتي مكنتيش صغيرة انتي بس اللي شريف وقتها عجبك وعلشان كده واقفتي تتجوزيه
ملك بغيظ : وشكله عجبك انتي كمان علشان كده بتجري وراه زي الكلبه.

أمير فضل للصبح في البلكونه ولما خلاص مبقاش قادر رن علي سامح ..
سامح رد بنوم : مين ؟
أمير : اصحي وفوق نفسك عايزك تنزل الصيدليه بسرعه تعبان ومش قادر ..
سامح قام بسرعه : طب اقفل ثواني وهكون عندك ….قام لبس بسرعه ونزل يشوف اي صيدليه فاتحه وبالعافيه لما لقي ..
حنين سمعت صوت أمير وهو بيتكلم في الموبيل اتخضت بس رجعت علي سريرها بسرعه وبتفكر يا تري في ايه وتعبان ماله قلبها بيقولها تطلع تطمن عليه وفي نفس الوقت مش عايزا هي خلاص خدت قرارها مش هتكمل في التمثليه السخيفة دي
سامح وصل بالعلاج ورن عليه يطلعله في المندره اللي برا علشان محدش يقلل
أمير طلع وبيبص علي حنين لقاها نايمه استحب بهدوء وخرج علي برا قابل
سامح اول ما شافه كز علي انيابه : انت كده من امته ..
أمير : من حوالي خمس ساعات !

سامح بعصبيه : انت بتستهبل بقالك كذا يوم مخدتش علاجك انت عارف ان ممكن عضلة القلب ممكن توقف في اي للحظة ..
حنين شهقت بصدمة وحطت ايدها علي بوقها أمير مريض قلب..
سامح بيحضر الحقنه بسرعه
أمير : انا ليه هاخد الحقنه دي فين البرشام ؟
سامح : مينفعش تاخد برشام في حالتك دي لازم الحقنه !
أمير : بس انا مبحبش الحقنه دي ومش عايزها بتتعبني !
سامح : معلش خليها تتعبك علشان بعد كده تهتم بعلاجك ..

سامح اداله الحقنه وأمير بيتألم .. اعمل حسابك
مش هينفع تسافر النهارده محتاج النهارده راحه علشان متتعبش بزياده
وكمان بلاش تقرب من مراتك لاي سبب
أمير بتعب : مش هزفت انا اصلا مش هقربلها نهائي ولا هظلمها معايا ومع واحد ايامه معدوده في الدنيا …
سامح : مهو لو تسمع الكلام وتعمل العمليه وتسيبها علي ربنا لكن انت اللي دماغك زفت دا حتي علاجك رافض تاخده انت بتعمل في نفسك كدا ليه
أمير بزهق : علشان مش عايز اعيش نفسي حياتي تنتهي بقي وارتاح ..

سامح : ليه يا أمير ليه ماتديش لنفسك فرصه جديده مع حنين وتسافر تعمل العمليه وتعيش حياتك من اول وجديد
أمير : علشان حياتي خلاص خلصت ومبقاش فيها جديد اعيشه يلا سلام هروح انام هموت من التعب ..
حنين طلعت تجري قبل ما حد يشوفها دخلت الاوضه وثواني وكان أمير دخل قرب علي الكنبه واول ما حط دماغه نام من كتر التعب !!
حنين قام تراقبه مش مصدقه انه بيعاني كل ده ومستحمل تعب زي ده ومن غير ما حد يعرف…. علشان كده عايزنا اخوات انا بس دلوقت فهمت اتجوزتني ليه علشان يكون ليا ورث من بعدك مش العوض اللي قصدك عليه يااااه يا أمير

بس انا مش هسيبك تستسلم للموت ابدا وهكون معاك خطوه بخطوة علشان انت الهواء اللي بتنفسه انتي عشقي الوحيد
انت قلبي اللي انا عايشه بيه ومن غيره اموت …؟؟

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل الثامن :

شريف رايح جاي زي البركان فاضلة شوية وينفجر من الغضب مش بعد ما عمل المستحيل علشان تكون ليه في الاخر تسيبة وكمان بالطريقة دي طلع موبيلة وكلام واحد من رجالته ..

تحت امرك يا شريف بيه ؟
شريف : عايز مراقبة ل ملك متغبش عن عينك ولا ثانيه بتروح فين بتقابل مين حتي النفس اللي بتتنفسه عايزاك تراقبه ..فاهم
فاهم يا فندم اعتبرة تم !
شريف بغضب : ماشي يا ملك انا هعرف ازاي اجيبك راقعه تحت رجليا …
حسين مع ملك نفذتي اللي في دماغك شريف مش هيسكت ولو فاكرة انه هيسكت تبقي بتحلمي انتي بتلعبي بالنار يا ملك ..
ملك : يعمل اللي يعملة انا مش هضيع أمير من ايدي تاني كفايا اني خسرته
زمان ..

حسين : لو فاكرة ان أمير نسي كل اللي عملناها فيه زمان وسامح بسهولة كده تبقي هبلة عندي احساس انه راجع ينتقم لكرامته وبس..
ملك : يبقي انت متعرفش أمير ..أمير جواه ابيض ميعرفش الانتقام ولا الكره وانا واثقه انه بيعشقني مش بس
بيحبني .. ابتسمت دا غير لما يعرف ان احتفظت بنته وانه عنده بنت هيحبني اكتر واكتر..
حسين بتريقة : وانتي فاكرة انه هيتقبل وجود بنته كده فجأه في حياته!!

دي حكايه بنته دي كفيلة تخليه يكرهك طول عمره ..علشان خبيتي عليه المده دي كلها وكمان كتباها بإسم راجل غيره
يعني الحاجه اللي فاكره انها هتقربك منه مش بعيد تخلي المسافات تبعد بينكم بزيادة ..انتي رجعتي فتحتي علي نفسك نار جهنم من تاني نار انتي مش قدها ..
ملك : يا بابا افهم حتي لو أمير مظهرش في حياتي تاني ..انا كنت استحاله اكمل مع شريف علشان اكتشفت اني عمري ما حبيته انا بس انبهرت بيه وبكدبه عليا انه بيحبني بس بعد كده اكتشفت اني غلط وان الفلوس مش كل حاجه وان الحب الحقيقي بيكون بالإهتمام بشخص اللي بتحبة وبس ..

حسين : ومقولتيش لنفسك الكلام ده ليه قبل كده زعلتي مني لما قولت ليكي انكم مش مناسبين لبعض وانك مش هتستحملي عيشة اقل من عيشتك
قولتي لا هستحمل وبحبه يا بابا وكانت النتيجة ايه جيتي لحد عندي وقولتي عايزا اطلق ..فجاة دلوقتي الفلوس بقت مش كل حاجة وان الحب والاهتمام هما اهم حاجة ..
ملك : انت بتلومني علي ايه متنساش انك كمان كنت فرحان بقرار طلاقي وكنت اول واحد دعمتني فية علشان مصلحتك مع شريف وبردو انت معاك حق انا فعلا مستحملتش العيشه مع أمير وكانت الحياه صعبة …

واتحرمت من حاجات كتير مقدرتش اسحملها بس مكنتش محرومه من الحب وده اللي انا اكتشفة متأخر اوي ان الحب اهم مليون مرة من اي حاجة في الدنيا ومش مستعدة اخسر أمير تاني لاني متأكده انه لسه بيحبني و هيعمل المستحيل علشاني..
حسين : وانا شايف ان أمير راجع ينتقم منك بس ولو احساسي دا صح هتدخلي دايرة الانتقام من شريف وأمير وهتكوني انتي وبس الخسرانه في الاخر…
قال كلامه ومشي وسابها وهي نفخت بضيق ومسكت موبيلها ترن علي أمير وكالعاده مش بيرد ..وبنرفزة وبعدين بقي !!

في البلد ؛
الكل متجمع علي سفرة الفطار ما عدا حنين وأمير ..
الجد خطاب : هما العرسان لسه نايمين ولا ايه ؟
ناديه : ايوا محبتش اخبط عليهم وقولت اسيبهم براحتهم ولما يصحوا هدخلهم فطار ليهم ..
الجد ابتسم : انا بس بطمن عليهم خليهم براحتهم..

حنين كانت واقفه باصه ل أمير وهو نايم وبتفكر هتعمل ايه هتتخلي عنه في الظروف دي ولا هتتصرف ازاي أمير حبها الاول والاخير ومتقدرش تعيش للحظة من غيرة خدت نفس عميق يا الله خليك معايا.. بصتلة بشوق وحب مش مستعده اخسرك يا أمير بعد ما بقيت ملكي انت بتاعي أنا وبس وهعمل المستحيل علشانك حتي لو حياتي معاك هتكون تمثليه هحولها لحقيقة ومش هضيعك من ايدي زي زمان ….
قربت منه ومدت ايدها حطتها علي شعره و ابتسمت اتجرأت اكتر ولمست وشه عنيها مركزه اكتر علي شفايفة اتمنت لو ليها الحق فيهم غمضت عنيها بضعف وضربات قلبها بدق بعنف لسه هتقرب الباب خبط اتنفضت وراحت تجري علي الباب تفتحة ..

زياد : خالو فين ؟؟
حنين ابتسمت : نايم تعالي صحيه..
زياد دخل علي خاله وفضل يبوس ويحضن فيه لحد ما صحي وحنين واقفة متبعاه….
زياد : كل ده نوم يا خالوا ..
أمير : ليه هي الساعة كام !
زياد ببراءه : مش عارف بس احنا كلنا صحينا من زمان وانت بس اللي نايم !
أمير ابتسم وانا كمان صحيت اهوو بص علي حنين اللي متابعة الحوار ومبتسمة : صباح الخير ..
حنين : صباح النور ..

أمير بص ل زياد طيب استناني برا يا زيزو خمس دقايق وجاي ..
زياد : بس متتأخرش !
أمير ضحك : حاضر ..زياد سمع الكلام وقام خرج
أمير بتنهيده قام قرب من حنين : قولتي ايه يا حنين !؟
حنين وهي عنيها في الارض : قولت ايه في ايه ؟
أمير : في العرض اللي عرضته عليكي امبارح ..موافقة علية ؟
حنين سكتت شوية تفكر : طيب لو قولت موافقة !
أمير ابتسم : دي حاجة اكيد هتسعدني ومش هنساها ليكي طول حياتي
حنين وهي بتهرب منه علي الباب : وأنا موافقة ..

أمير فضل باصص كتير علي الباب اللي خرجت منه واتنفس بعمق وقام وغير هدومه وخرج سلم علي ابوه وعمة وجده وقعد وسطهم
وحنين مع امها بتسألها ايه الاخبار ؟
حنين بكسوف : كويسين يا ماما !
ام حنين بإبتسامة : يارب دايما يا حببتي
طيب نادي لجوزك وتعالوا افطروا ..
حنين : حاضر ..
سامح بيهمس ل أمير : عامل ايه دلوقتي
أمير : الحمد لله كويس ! وهنسافر النهاردة كمان ان شاء الله وهما بيتكلموا حنين دخلت وسلمت عليهم وقالت ل أمير ان الاكل جاهز ..قعدوا كلوا في صمت قاطعه أمير : جهزي نفسك علشان هنسافر النهارده ..

حنين هزت دماغها : تمام ..خلصوا أكل وقامت تحضر نفسها للسفر اختها سهيلة دخلت تغلس عليها بتفتح شنطة حنين بتقفلها وريني كده فيها ايه الشنطة دي ..
حنين بغيظ : مفيهاش وبطلي غلاسه بقي ..
سهيلة غمزت بعنيها : والحاجات دي جبتيها امتا ؟
حنين : دي ماما اللي جبتها انا حتي معرفش فيها ايه ؟
سهيلة : طب وريني نشوف سواء
حنين : بطلي رخامه وروحي شوفي انتي رايحه فين ..

سهيلة بغلاسه اكتر : انا رخمة بقي وبتشد منها الشنطه لحد ما تفتحت ووقع منها الحاجات علي الارض في نفس الوقت اللي أمير فتح الباب ودخل ..حنين بصت ل أمير وللحاجة اللي علي الارض واتصدمت وبدأت تلمها وتحطها تاني في الشنطة..وسهيلة اول ما شافت أمير دخل الاوضة اتكسفت منه….احم بعد اذنكم ..وخرجت وسابتهم لواحدهم..

أمير اتجاهل اللي حصل ودخل غير هدومه بص علي حنين : خلصتي !
حنين : اه كل حاجة تمام !
طيب يلا بينا…
ركب العربية هو وحنين وزياد كمان اللي مرضاش يسيب خاله نهائي..اما سامح فخد مراته وحماه وحماته وابنه عمر معاه ….
بعد وقت طويل وصلوا القاهرة علي بيت فخر الدين ومن تعب الطريق الكل طلع علي اوضته يرتاح ..
أمير مع حنين : دي هتكون الاوضة بتاعتنا لحد ما الفيلا تخلص تشطيب ..ساعتها هيكون ليكي جناح خاص بيكي وهيكون اوسع من كده ..
حنين ابتسمت : اي مكان انت فيه بالنسبالي الجنة وما فيها..

أمير ابتسملها وراح علي الدولاب يغير هدومه
حنين قربت منه ووقفت وراه ومدت ايدها هي تختار ليه هيلبس ايه ..أمير كان محاصر بينها وبين الدولاب وهي اختارت بجامه عجبتها دي هتكون حلوه عليك ..
أمير لف ليها وهنا عنيهم اتقابلت مع بعضها أمير اكتشف ان عنيها لونها عسلي وجميل فضلوا باصين لبعض من غير اي كلام لحد ما قاطعهم خبط علي الباب ..خالوو افتح .. حنين رجعت خطوة لوارء.

وأمير فتح الباب وزياد نط في حضنة عايز ايه ياض انت هو مش كنت نايم ..
زياد : اه بس صحيت وعايز اكل من ايدك مكرونه بشاميل من اللي انت بتعملها..
أمير : بس كده عيوني ليك هاخد دوش سريع بس وهعملك اللي انت عايزو ..
خليك مع حنين وانا خمس دقايق وجاي ..
حنين قربت منه وخدته في حضنها وبتبوسه من خدة : تعرف يا زيزو انك شبة خالك أمير بالظبط..
زياد : طبعا لازم ابقي شكلة علشان انا بحبه علشان لما بتحبي حد اوي بتكوني شبة اوي اوي..
حنين ضحكت : انت جبت الكلام الحلو ده منين ؟

زياد شاور علي دماغه : من هنا يا طنط ..
طيب تعرفي يا طنط انك انتي كمان شبة خالو أمير ..اه صدقي كلامي ..طيب مش انتي كمان بتحبية ..
حنين هزت دماغها : انا مش بس بحبة انا بموت فية !!
أمير كان طالع من الحمام وسمع كلامها بس معلقش راح علي زياد يلا بينا اصلي انا كمان جوعت ويادوب نلحق نعمل المكرونة ..حنين انا كمان هاجي اساعدكم ..دخلوا المطبخ التلاته.

أمير بدأ يحضر صنيه المكرونه وحنين منبهرة في طريقة في الطبخ
زياد نفخ الدقيق في وش أمير وحنين مقدرتش تمسك نفسها وماتت ضحك علي شكل أمير ..
زياد اتغاظ انها ضحكت علي خاله فعمل نفس الحركه معاها وقعد يبصلهم هما الاتنين ويضحك ..قضوا وقت في اللعب وأمير بيحضر ليهم الاكل لحد ما خلص و راحوا علي السفرة يدوقوا ..المكرونه..

حنين كانت منشوقه تدوقها من ايده اول ما كلت عجبتها جدااا : بجد طعمها تحفة ..
أمير ابتسم : بالهنا بص ل زياد ايه رايك يا زيزو ..
زياد : تحفة طبعا يا خالو ..
أمير بتنهيدة افتكر ملك وازاي كانت بتكره المكرونه..
عجبتك يا حببتي المكرونه؟
ملك وهي بتعلب بالشوكه في الطبق : اه عجبتني !
أمير : ومالك بتقوليها من غير نفس اوي كده ؟!

ملك : عادي يعني اصلك بتسألني عن حاجة تقريبا بكولها كل يوم فمش كل يوم بقي تسألني..
أمير بزهق : في ايه يا ملك مش طريقة دي يعني تعامليني بيها متبقتش اعمل حاجة وتعجبك في ايه !
ملك بصوت عالي : فيه اني زهقت ونفسيتي تعبت خلاص الايام بقت شبه بعضها انت طول اليوم في الشغل وانا لواحدي قاعده في البيت بين اربع حيطان لا بخرج ولا بشوف بنيأدمين لما قرفت عايزني اتعامل ازاي بقي !

أمير بصوت هادي : طيب ما انتي عارفه الظروف من الاول انا بسابق الزمن علشانك بشتغل 12 ساعة غير اني برجع اشوف كمان شغل البيت وبحاول مقصرش معاكي وانتي كنتي مستحمله ده من الاول ايه اللي جد بقي مخليكي كده …
ملك : اللي جد اني مبقتش مستحمله العيشة دي أنا أجمل ايام حياتي مقضياها في البيت اصحابي بيكلموني اخرج مبعرفش اخرج معاهم وانت يا ام في الشغل يا ام نايم لما نفسيتي خلاص تعبت…

أمير : طيب انا في ايدي ايه أعملة ومعملتش انا صحيح طول الوقت في الشغل بس كل ده ليه مهو علشانك انتي وابني …
ملك : أنا اصلا كل اللي شاغل تفكيري هو ابني ازاي هيستحمل عيشه زي دي ازاي هدخلة مدارس كويسه احنا يدوب مرتبك مكفينا ما بالك بقي لما يكون عندنا عيل !!
أمير بعصبية : كفايا يا ملك مش عايز اسمع منك حاجة انا تعبت وانا بحاول ارضيكي ومش عارف …

ملك : عايز ترضيني بجد اشتغل مع بابا هيديك راتب اعلي او علي الاقل خليني استعمل الفيزا بتاعتي
أمير بصلها كتير وقام وقف : تصبحي علي خير ! لما تشبعي لمي السفرة مكانك..
ملك قامت وراه : انت ليه ماردتش علي كلامي !
أمير : علشان معنديش كلام ارد بيه عليكي..وعلشان قولتلك مليون مرة اني مش هقبل بجنيه واحد يدخل بيتي غير فلوسي ولو ناقصك حاجه انا هجبهالك غير كده لا ..
ملك : ناقصني عربيتي اللي انت حرمتني منها ؟!

أمير : قولتلك في اقرب فرصه هنشتري واحده لينا احنا الاتنين وكنت هشتري واحده لولا تحكمات ابوكي ان اجيب الشقه في المكان ده ورافضه اننا نعيش مع بابا رغم اني كنت مشطب شقتي وسبتها علشان ارضيكم …
ملك : وانت كنت عايزني اعيش مع اهلك في بيت واحد …
أمير : ممكن بقي تبطلي خناق علشان انا تعبان وعايز انام لاني خلاص بجد مبقتش طايق اسمع صوتك..
ملك بصدمة : تمام انا بقي هريحك مني خالص ودخلت تلم حاجتها ومصممه تمشي ..

أمير نفخ بضيق : وراح وراها وكل ما تحط في الشنطة هدوم يخدها يعلقها تاني ملك اعقلي انتي ايه جرالك طيب أنا آسف خلاص ..
ملك بعصبية : وانا قولت همشي ومش هعيش معاك تاني ..
أمير شدها لحضنة بيحاول يمص عصبيتها علشان خاطري اهدي علشان اللي في بطنك معمليش كده ..
ملك : وده كل اللي انت خايف عليه اللي في بطني وبس..
أمير بتعب : خلاص بقي يا ملك ابوس ايدك كفايا حقك عليا انا آسف ممكن تهدي بقي ….

ملك خدت نفسها وهو شدها لحضنة وبدأ يبوسها من رقبتها بهدوء بس اتصدم لما بعتدت عنه وقالته انها تعبانه وعايزا تنام
سابها وخرج يلم السفرة هو مضايق ومخنوق مهما يعمل مش عارف يراضيها ..باك**
زياد بيهز أمير : خالو مش بتاكل ليه دي مكرونه تجنن أنا و طنط حنين خلصناها كلها ..
أمير ابتسم : شبعت يا زياد خلص اكل وحصلني علشان تنام في حضني ..
دخل الاوضة وفتح موبيلة لقي رسايل كتير من ملك رد عليها ..

ملك بزعل : كدا بردو يا أمير بقالي يومين معرفش حاجة عنك كنت هتجنن عليك..
أمير بجمود : معلش ما انتي عارفه كنت في فرح ومعرفتش افتح الموبيل ..
ملك : خلاص اهم حاجة اني اطمنت عليك انت واحشتني اووي.
أمير : وانتي كمان ..عملتي ايه مع شريف ..المحامي قالك ايه ؟
ملك : شريف جه هنا وكان زي النار اللي عايزا تأكل اي حد ..بس المحامي طمني وقالي كل حاحة هتخلص بسرعه..
أمير ابتسم : كويس اوي ..صحيح بنتك عامله ايه..
ملك بإبتسامة : قصدك بنتنا ؟؟
أمير ………..؟؟

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل التاسع :

أمير اول ما سمع كلمة بنتنا من ملك قلبة دق وردد الكلمة (بنتنا)..
ملك : ايوا يا أمير بنتنا لما نرجع لبعض هتكون انت ابوها مش حد تاني وكمان أنا سميتها علي الاسم اللي انت اختارته زمان علشان يكون معايا حاجة من ريحتك !
أمير ابتسم بوجع : سمتيها مليكة ؟

ملك بفرحة : لسه فاكر الاسم ؟
أمير : اي ذكري بينا منستهاش مابالك بأسامي ولادنا ..
ملك : هتعاملها كابنتك ولا ممكن تشوف انها بنت غيرك ومتتقبالهاش في حياتك..
أمير : بنتك هي بنتي وكفايا انها اسمها مليكة ..
ملك بفرحة : مستعد تربي بنت مش بنتك علشاني ..
أمير : طول عمري بعمل كل حاجة علشانك …وعلشان بس اسعدك واشوفك مبسوطة..
ملك بنهيدة : كنت غبية بقي تقول ايه ..

أمير : ملوش لازمه الكلام اللي عدا عدا خلاص ..
ملك : طيب عايزا اشوفك واحشتني اوي ..
أمير بوجع كل كلمة ملك بتقولها بتتعبة اكتر ما تتخيل … بيتخيل ان كل ده كان بيحصل معاه كانت بتخونه بنفس الطريقة كانت معاه وبتقول لغيرة انه واحشها ..
ملك : ايه يا أمير ساكت ليه ؟ انت مش ملاحظ انك مقولتش ليا واحشتيني خالص وكل ما اقولك تتهرب مني..
أمير : لا طبعا مش بتهرب ولا حاجة ليه بتقولي كده ..

ملك : سكوتك هو اللي بيقول مش انا ..
أمير : معلش اصلي تعبان شويه ..
ملك : تعبان مالك ..؟
أمير : بقالي يومين مانمتش كويس فمش مركز بس هبقي اكلمك لما اصحي ونتفق واقابلك تمام كده..!
ملك بإبتسامة : اوكيه تمام هسيبك تنام بقي سلام ..
أمير : سلام …فصل معاها ولقي حنين وزياد اتأخروا قام يشوفهم طلع لقي حنين مقعده زياد جنبها علي الرخامة وبتنظف المطبخ مكان الكركبه اللي هما عملوها ..وهو رايح عليهم سمع زياد بيضحك مع حنين وبيقولها انه لما يكبر ويبقي عريس زي خاله هيتجوز عروستين علشان واحده مش كفايه ..
حنين شهقت بصدمة : اتنين ..وواحده مش كفايا ليه بقي ان شاء الله..

زياد : متفهميش غلط يا طنط مهو علشان واحده هتخلف عيال والتانيه هتربيهم..
أمير دخل وهو بيضحك علي كلامه : لا وانت الصادق هما هيخلفوا عيال وانت اللي هتربيهم قال هتجوز اتنين قال قوم ياض خلينا ننام ..
زياد : بس انا مش عايز انام ..انا شبعان نوم ..
أمير : وانا بقي جعان نوم بص لحنين اللي لقاها بتضحك عليهم وانتي يا حنين..
حنين : أنا ايه ؟
أمير : مش عايزا تنامي !
حنين : لا ادخل نام انت وانا هقعد العب مع زياد علشان تعرف تنام كويس ..شكلك تعبان ؟
أمير : طيب تصبحوا علي خير !

حنين فضلت متابعاه لحد ما دخل الاوضه وابتسمت وبعدها بصت ل زياد تحب نعمل ايه بقي …
زياد : ممكن نسمع كرتون مع بعض وتعملي ليا فشار ..
حنين ضحكت : ماشي …
ملك بتفكر ليه مقالتش ل أمير الحقيقة استنت ايه ليه خايفه تقوله حاجة زي كده ..يا تري كلام ابوها صح وممكن يكرها لو عرف انها خبت عنه انه عند بنت منها عندها احساس ان أمير اتغير مبقتش بتحس بالهفة منه زي زمان ممكن يكون راجع فعلا يتنقم .. لا لا لا استحاله أمير بيحبني وطول عمره بيعشقني وبيخاف عليا حتي من نفسهة وعمره ما هيفكر مجرد تفكير انه يإذيني
ابتسمت للذكرايتها معاها **
أمير : ايه رايك في الشقة عجبتك..
ملك : جدااا وكمان تشطيبها زي ما كنت عايزا بالظبط انت زي ما تكون دخلت جو دماغي ..
أمير ضحك ومسك ايدها باسها بحب : مبسوط انها عجبتك وان شاء الله هتكون جنة بوجودك فيها ..
ملك قرب منه ولفت ايدها حولين رقبته و عنيها اتعلقت بعنيه.. بحبك ..
أمير وهو متابع حركة شفايفها وكل مقاومته خلاص انهارت قدامها بلع ريقة بصعوبة وفك ايدها من حولين رقبته : انا بقول اننا نمشي من هنا وبسرعة وشدها وخارج بيها علي برا..

ملك ضحكت : استني بس يا مجنون في ايه …
أمير وقف : في ايه !! هي الاخت مبتحسش ولا ايه أنا لو فضلت هنا ثانيه كمان مش مسؤل عن اللي حيصل فيلا ونبي !!
ملك ضحكت علي طريقة كلامة ومشت معاه وهي فرحانه ومبسوطة!
فضلت تفتكر كل المواقف الجميلة اللي كانت بينهم واستغبت نفسها اوي ازاي ضيعت حبة من ايدها كان هيجرا ايه لو استحملت معاه شويه وكانت ربت بنتها بينهم ومحرمتهاش من حنان اب هي ملقتهوش مش شريف….نفخت بضيق وبعد معاناه نامت !

في صباح يوم جديد ..،،
ناديه صحيت لقت حنين وزياد نامين في الصاله شهقت بصدمة وراحت عليهم تصحيهم ..حنين ..حنين اصحي..
حنين فاق : صباح الخير يا ماما..
ناديه : صباح النور انتي نايمه هنا ليه والواد ده مش نايم مع اخوة في اوضته ليه….

حنين : اصل مكنش جايلة نوم وانا خدته وطلعنا برا علشان أمير يعرف ينام وسهرنا شويه قدام التلفويون واظاهر راحت علينا نومه ..
ناديه قربت من زياد وشالته تدخله اوضته : طيب ادخلي جنب جوزك وياريت تخليكي جنبه ومتسبهوش مش كفايا رافضتوا ترواحوا شهر عسل ..
حنين بكسوف : حاضر ..سمعت كلامها ودخلت الاوضة شافت أمير نايم راحت جنب منه وفضلت تراقبه شويه وبعدها قامت غيرت هدومها ونامت جنبة …….!
ملك صحت من النوم وراحت للمحامي واتفأجت بشريف قدامها وهدد المحامي لو كمل القضية دي يقول علي روحه السلامة..
المحامي بعصبية : انا مبتهددش ووريني هتعمل ايه ..
شريف وقف بتحدي قدام المحامي : انت اللي بدأت وانا اللي يوقف في طريقي هنسفة فكر في كلامي كويس ..

المحامي بدأ يتراجع : عايز ايه ؟
شريف : تقفل علي القضية دي نهائي ..
المحامي سكت شويه : طيب اقعد ونتفق..

ملك بغضب بصت للمحامي : انت بتقول ايه سيادتك نتفق علي ايه …انا مفيش بيني وبين حد اتفقات ومكنتش اعرف انك محامي عره اوي كده ..

المحامي : لو سمحتي يا مدام ملك عيب كده..
ملك بصتله وبصت ل شريف متفكرش اني كده هستسلم لا انت متعرفنيش قالت كلامها وسابته ومشت وهو هتولع وعفاريت الدنيا كلها قدامها …شريف بص للمحامي هنتفق بعدين ونزل جري وراها
وقفها قبل ما تركب العربية : سبق وقولتلك بلاش تتحديني مفيش محامي هيرافع ليكي في القضية دي فريحي نفسك وخافي علي بنتك ومتفكريش ان أمير بتاعك هيقدر يحميكم مني اتقي شري احسن ..

ملك بصتله بجمود وهي كاتمة دموعها بالعافيه وبعد ما ركبت عربيتها انهارت في العياط وهي بترن علي أمير بإستمرار ..
أمير فتح عنيه علي حاجة تقيله علي صدره بص لقي حنين في حضنه وشعرها مغطي وشها قام اتنفض بسرعه وبعد عنها حنين حست بيه صحت ..صباح الخير ..
أمير بضيق : صباح النور ..بص عليها نظرات من فوق لتحت حرجتها ..

حنين شافت نظراته غطت نفسها بسرعة ..
أمير بعصبية : ممكن افهم ايه ده وعايزا توصلي لايه بشكلك ده؟
حنين : انا مراتك ومن حقي..قاطعها أمير ..اظن اني فهمتك طبيعة العلاقه بينا ايه عرفتك اننا اخوات وبس اكتر من كده لا فوفري علي نفسك محاولاتك السخيفة دي ..
حنين كلامه جرحها فقامت بسرعه دخلت الحمام وهي منهاره في العياط
أمير نفخ بضيق وبص علي موبيلة اللي مش بطل رن لقاها ملك رد عليها ..
ملك بعياط : مبتردش عليا ليه هاه!

أمير : في اي يا ملك مالك ؟
ملك : شريف ؟
أمير بضيق : مالة زفت ؟
ملك : راح للمحامي وهدده لو كمل في القضية يقول علي روحه السلامه والمحامي رضخ لكلامه وهددني ان اللي في دماغي مش هيتم..وكمان هددني ببنتي..
أمير بتنهيده : طيب اهدي متقلقيش هاخد دوش وهنزل اقابلك ونشوف هنعمل ايه …
فصل مع ملك وقام خد هدومه من الدولاب وطلع يستخدم الحمام التاني..

حنين حست بيه خرج من الاوضه طلعت لبست هدومها ولسه هتمشي عنيها راحت علي موبيلة فمسكته تقلب فيه شافت المحادثة بينهم وملك بتقوله انهم هيرجعوا لبعض دموعها نزلت بصمت معقوله لسه بيكلمها بعد كل اللي عاملته فيه ده وكمان عايز يرجعها …طيب ليه معقوله هو بيحبها حب اعمي اوي كده..
سابت الموبيل وطلعت علي برا قبل ما يدخل ويشوفها….

أمير نزل راح لملك يفهم منها اللي حصل وهو في الطريق مصطفي كلمه..
مصطفي : عايزك ضروري في اوراق مهمة لازم تمضيها..
أمير : اتصرف يا مصطفي عندي معاد مهم ..
مصطفي : معاد ايه ده ؟

أمير : بعدين هقولك ! وصل لملك اللي رمت نفسها في حضنه اول ما شافته وماخدتش بالها من الكامرا اللي صورتها..
أمير بعدها عنه ملك احنا في الشارع تعالي اركبي العربية ..ملك سمعت كلامه وركبت العربيه وبدأت تحكي اللي حصل وأمير بيسمعها
أمير : طيب اهدي وانا هشوف محامي انا هيخلص كل حاجة..

ملك : تفتكر شريف هيسكت دا عامل زي البركان واللي في اي للحظة ممكن ينفجر ويدمر كل حاجة حواليه انا خايفة منه اوي…
أمير ابتسم انه قدر يحطه في نفس النار اللي حطه فيها زمان : ماتخفيش انا معاكي ومش هسيبك..
ملك : بجد مش هتسبني ..ولسه بتقرب فأمير بعد نفسه..معلش يا ملك مش حابب اعمل حاجة تغضب ربنا انتي مش حلالي ف بلاش جو العشيق والعشيقة ده ..
ملك : طيب انت واحشتني اعمل ايه؟

أمير بتريقه : ما انتي طول عمرك وحشاني معلش جربي شويه من احساسي ..
ملك : جربت وندمت وكل حاجة ممكن تتخيلها..
أمير : بس بعد ايه بعد ما بقي بينا مسافات كبيرة اوي ..
ملك : حبنا قادر يقربنا من بعض تاني..
أمير ابتسم : تفتكري احنا بينا العلاقة القويه اللي مهما يحصل مفيش قوة علي الارض تقدر تهزها..
ملك افتكرت مليكة : بينا يا أمير وبكرا الايام هتثبتلك اننا لبعض ويفضل بينا اقوي رابط يجمعنا بعض..
أمير بصلها وكان هيسألها ايه الرابط القوي ده بس موبيلة رن وكان سامح جوز اخته : ايوا يا سامح دلوقتي طيب تمام خمس دقايق وهكون عندك سلام ..
ملك : هتمشي ؟

أمير : اه عندي شغل مهم وكتير ولازم امشي هبقي اكلمك خلي بالك من نفسك
ملك بتنهيدة : ماشي ….
سابها وراح ل سامح المستشفي بيجهزوها للافتتاح ومضوا العقود مع بعض..
أمير : مبروك يا سامح اخيرا حلمك اتحقق خلاص وبقي عندك احسن مستشفي !
سامح بإبسامة : اخيرا يا أمير هقدر اقدم حاجة لبلدي تستفاد بيها..بصلة عايز افتتح المستشفي علي حسك..وتكون اول واحد اعملة العمليه..


أمير : ضحك بلاش انا انت عايز تجرب فيا ولا ايه ..انا خلاص ياعم راضي بالامر الواقع ومش هعمل عمليات انا نسبة النجاح فيها ٥٠٪ ..
سامح : وليه بتبص لنص الكوباية الفاضي ليه متبصش للمليان وان العمليه ممكن تنجح وتكمل حياتك عادي وطبيعي مع واحده بتحبك وبتقدرك وانت عارف ده كويس ..
أمير : علشان هي بتحبني مش عايزها تتعذب من بعدي عايز لما تفتكر اي ذكري بينا متزعلش عليها مش عايزها تتعلق بيا وتجرب نار الفراق زي صدقني انا بعمل كده لمصلحتها ..

سامح : مصلحتها انك تحرمها من حقوقها فيك انت ازاي كده..
أمير : لما بتحب حد اوي وتقرب منه وفجأة متلقهوش جنبك هتتعب اوي فالاحسن انها تكرهني ومتقربش علشان تعرف تنسي بسرعه عدم وجودي في حياتها…..هسيبك انا علشان عندي شغل مهم في الشركه سلام…
سامح بتنهيدة :سلام

ناديه مراقبة حنين اللي كل شويه تمسح دموعها راحت قعدت جنبها ..مالك يا حنين فيكي ايه ؟؟
حنين بتحاول تبتسم : ابدا يا ماما مفيش حاجة ..
ناديه : ده شكل واحده وتقولي مفيش حاجة انتوا وأمير كويسين..
حنين : ……

ناديه : زي ما توقعت انتوا الاتنين كل واحد في وادي سياتك سيباه ونايمه برا بدل ما تحاولي تقربي منه..حنين قاطعتها اقرب منه !! هو انا بعمل ايه في حياتي غير اني بقرب منه وهو بيبعد ..أمير عايش للماضي وبس وانا مجرد هامش في حياته…
ناديه : الست الشاطرة هي اللي تطرد الماضي من حياه جوزها وتكون هي الماضي والحاضر محدش فينا ملوش ماضي انت خلاص بقيتي مراته يعني تحاربي علشان بيتك وحياتك..

حنين : طيب افرض أمير حب يرجع مراته التانيه خصوصا بعد ما حالته الماديه بقت مناسبة ليها…
ناديه بعصبية : انتي بتقولي ايه انتي هبلة يرجع مين وهباب مين ..
حنين بدموع : ماما انا شوفت الكلام بينهم وهو بيكلمها ومتفقين انهم يرجعوا لبعض …..
ناديه بصدمة خلت توازنها : انتي بتقولي ايه أمير عايز يرجعلهاااا..قالت كلامها ووقعت اغمي عليها ..
حنين بصرخه : مامااااا

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل العاشر :

حنين اول ما شافت ناديه اغمي عليها صرخت بأعلي صوتها وجرت عليها وهي بتعيط والقلق والخوف هيموتوها..
ماما فيكي ايه .. ماما ردي عليا..
فرح اول ما سمعت الصوت خرجت بسرعة تشوف في ايه لقت مامتها علي الارض ..ماما في ايه اللي حصالها اتحسست نبضها وكلمت سامح يبعتلها عربيه اسعاف بسرعة …

سامح بقلق : الولاد جرالهم حاجة !
فرح بعياط : دي ماما وقعت من طولها وبحاول افوق فيها ومش عارفه..
سامح : طيب اهدي متقلقيش هبعتلك العربية حالا..وانا هجهز ليها المكان هنا..
وفي خلال ثواني كانت عربية الاسعاف نقلتها المستشفي وراحت معاها فرح وباباها وسابو حنين مع عمر وزياد في البيت ..
سامح استقابلهم وطمنهم مفيش حاجة هتفوق وهتبقي كويسه..
فرح رمت نفسها في حضن ابوها اللي سألها ايه اللي حصل؟

فرح : معرفش انا سمعت حنين بتصرخ طلعت لقتها مغمي عليها في الارض..
فخر الدين حاول يهديها : طيب اهدي وان شاء الله خير ..كلمي اخوكي شوفيه فين وقوليله امه تعبانه..خليه يسيب اللي في ايده ويجي يوقف جنبها..
فرح وهي بتمسح دموعها : حاضر..
حنين في البيت بتعيط وهي بتلعن غبائها اللي خلاها قالت كده هي بللي عملته وقالته هتخسر أمير نهائي ..
ناديه بدأت تفوق واول حاجة قالتها عايزا أمير ..
سامح : حمدلله علي السلامه خضتينا عليكي ..

ناديه وهي بتاخد نفسها بالعافيه : الله يسلمك ..
سامح : الجماعه برا هيتجننوا عليكي هطلع اطمنهم ..وقبل ما يطلع نادات عليه عايزا اشوف أمير ..
سامح : لو موجود برا هيدخل تشوفيه..
سامح خرج وفرح وحماه جريوا عليه يطمنوا..
سامح : اهدوا مفيش حاجة بس هنعمل ليها شويه تحاليل نطمن اكتر ..هو محدش كلم أمير بتسأل عليه..
فرح : كلمته وزمانه جاي ..قالت كلامها ودخلت عند مامتها تطمن عليها..
فخر الدين بيكلم سامح : طمني يا بني في ايه وليه تحاليل انت شاكك في حاجة .
سامح : لا ابدا ياعمي انا عايز بس اطمن علي نسبة السكر في الدم عامله ايه وليه حصل ليها اغماء مرة واحدة كده..
فخر الدين بتنهيدة : ربنا يستر هدخل اشوفها بعد اذنك..

عند شريف الراجل بتاعه عطاله الصور اللي لقطها ل أمير وملك وهما مع بعض
جن جنونه ..
شريف بعصبية : اظاهر انك متربتيش يا ملك وانا هعرف ازاي اربيكي مش انا اللي يتعمل فيه كده ويسكت ويحط راسه في الرمل زي النعامة..بص لراجل بتاعة ..حضر رجالتك علشان هتنفذ اللي هقولك عليه بالحرف….وكمان فين المعلومات اللي طلبتها منك !
& اخر النهار هيكون عندك تقرير كامل عن حياته وشغلة وكل حاجة عايز تعرفها..
شريف : ام اشوف ..ودلوقتي عايز كلامي يتنفذ في اسرع وقت من غير ولا غلطة مفهوم ! …
&مفهوم يا فندم !

أمير اول ما سمع خبر ان ولدته تعبت وفي المستشفي ساب كل اللي في ايده وراح بسرعه البرق يشوفها وصل لقي ابوه واخته اللي طمنوه عليها خد نفس طويل يهدي بيه نفسه ..

فرح : هي كويسه بس من ساعة ما فاقت وهي مش بطلة عايزا أمير هتولي أمير ..
أمير هز دماغة : هدخل اشوفها …

ناديه كانت نايمه وكل ما تفتكر كلام حنين نار قلبها تولع ازاي بيفكر يرجعلها بعد ما دمرت حياته… بعد ما كان بيحبس نفسه بالايام يعيط عليها وعلي اللي عملته فيه وعلي ابنه اللي حرمته من الدنيا قبل يجي ..ازاي نسي كل ده ازاي …لدرجادي حبها لعنه مسيطرة عليه ومخلياه مش شايف هو بيعمل ايه …لا يا أمير مش هسمحلك

أمير دخل وقرب من مسك ايدها باسها : الف سلامه عليكي يا ست الكل كده بردو قلقتيني عليكي..
ناديه بضيق شدت ايدها منه وهو استغرب رد فعلها ..مالك يا ماما في ايه ؟

ناديه بصتلة بغضب : عايز ترجعلها ؟
أمير بعدم فهم : هي مين دي اللي عايز ارجعلها؟! قصدك ايه

ناديه بلهجة اول مرة يشوفها : اللي بسببها اتحرمت منك سبع سنين في الغربه وحرمتني من اغلي حاجة في حياتي ان اكون تيته لابنك ..
اللي خانتك وبعد ما خلعتك بشهر واحد اتجوزت غيرك ….
اللي حولت حياتك لجحيم وعلشان تعرف ترضيها اشتغل ليل نهار علشان تكفيها واخر المتمه معجبتش وسابتك وراحت لغيرك ..لا وبعد ده كله عايز ترجعلها ..

أمير بجمود : انتي مين اللي قالك اني عايز ارجعلها او حتي هي بتخطر علي بالي بتقولي كلامك ده علي اساس ايه؟!

ناديه : اوعي تكون فاكر اني مش عارفاك لا يا أمير انت ابني وفهماك كويس وافقت ابوك بجوازة بنت عمك علشان لما ترجع لتانيه منعرفش ونقول ده نسي و عايش حياته زي ما احنا عايزين بس الحقيقة عندك غير وانك مخطط لحاجات احنا منعرفهاش ..

أمير : انا لا مخطط ولا في نيتي حاجة ومعرفش انتي جيبتي الكلام ده منين ؟
نادية : مراتك شافت كل حاجة وقالتلي …
أمير : مراتي !! شافت ايه وقالتلك ايه مش فاهم..

نادية : شافت الكلام بينكم علي الموبيل اللي بتوعدها انك هترجعها ليك ..ايه كلامي ده غلط…

أمير كز علي انيابة : لا يا ماما كلامك مش غلط وانا فعلا بكلمها بس مش زي ما انتي فاهمة …
انا بس عايزها تدوق شويه من النار اللي هي عيشتهالي عايز ارسملها احلام واخليها تبنيها وانا ادمرها زي ما دمرتني ..عايزها بس تجرب لو ١٠٪ من اللي انا شوفته بسببها بس ده ميمنعش انها هي وبس اللي مالكة قلبي ومفيش واحده غيرها هتقدر تاخد مكانها في حياتي..
بس رجوع ليها صدقيني مش هيحصل لان احنا كل الطرق بينا اتقفلت خلاص ..

ناديه بتريقة : لسه بتحبها ومستحوذة علي قلبك ليه عملت ايه حلو في حياتها معاك مخليها لسه مالكة قلبك بالشكل ده هاه؟

أمير : معملتش يا ماما …انا نفسي معرفش ليه بحبها يمكن هي فيها كل حاجة وحشة وشيطان كمان مش بنيأدمه بس قلبي عمرة ما عرف يكرها ودي حاجة خارجة عن ايرادتي …

ناديه بضيق من ابنها حب ايه ده اللي مخلية اعمي اوي كده : طيب وحنين اتجوزتها ليه ….؟
أمير : علشان ارضيكم بس مش اكتر واظاهر اني غلط في اختياري ..

نادية بتريقة : لو علي الغلط فإنتي غلط في غلط وحنين متستهلكش علشان انت متستهلش واحده زيها حبتك بجد !

أمير : مهو حبها بان فعلا !! ممكن يا ماما متفتحيش المواضيع دي تاني رجوع لملك متخافيش انا وهي خلاص استحالة يجمعنا حاجة تاني …فأطمني !!
قال كلامه وسابها وخرج علي البيت وهو بيكز علي انيابه من شدة الغضب هي بإي حق تتجسس عليه وصل البيت ومجرد ما سمعت صوته بينادي عليها اتنفضت !!
حنين ردت بخوف : ايوا …
مجرد ما شافها قدامه مسكها من معصمها وخدها علي اوضتهم وهو عنيه بطق شرار وغضب ..انتي مين ادالك الحق تتجسسي عليا هاه !!

حنين الدموع لمعت في عنيها : سيب ايدي علشان بتوجعني !
أمير : خليها توجعك علشان بعد كده تخليكي في حالك وتحترمي الاتفاق اللي بينا وتبطلي طريقك واسلوبك ده وبلاش يا حنين تخليني استعمل معاكي اسلوب يقل منك انا لحد دلوقتي عامل حساب انك بنت عمي ..ساب ايدها وبصلها بنظره كلها غضب وطلع علي برا قابل زياد اللي قدر يهديه شوية ويخرجه من حالتة ..

حنين عيطت بقهر هي غلطت في حقة مكنش المفروض تجسس عليه هو قالها من الاول انها هتكون مجرد ضيفة في حياته وهي قبلت بالوضع ده يبقي مش من حقها تعمل كده…فضلت حابسه نفسها في الاوضه …وهو برا مع اولاد اخواته لحد ما الباب اتفتح ودخلت فرح وامه وابوه سندنها قام قابلهم ودخلوها اوضتها …

فرح كلمت اخوها بضيق : هو انت ازاي تسبنا في المستسفى لواحدنا وتمشي مش المفروض كنت استنيت معانا من الذوق انك تمشي يعني !!
أمير بصلها ومتكلمش هو علي اخره اصلا ..
فرح : ساكت ليه ولا معندكش كلام تقوله ؟
أمير بضيق : تعرفي تسكتي وتخليكي في حالك انا مش ناقص !

فرح كانت لسه هترد علي اسلوبة ..ابوها زعق ..
فخر الدين : ايه هتتخانقوا قدامي انا وامكم علي الاقل احترمونا ..يلا كل واحد يشوف وراه ايه امكم تعبانه وعايزا ترتاح ..

أمير خرج وفرح كمان وراء منه راحت لعيالها ..وأمير طلع وكلم مصطفي يسهروا مع بعض كان حاسس انه هيتخنق من كل حاجة حواليه..

اخر اليل رجع دخل اوضته لقي حنين في وشه اتجاهلها وراح علي الدولاب ياخد هدوم يغير …لقي حنين قدامه وهي بتعيط ..
حنين : أنا أسفة عارفه اني غلطت اني ادخلت في حاجة مليش فيها بس اتصرفت كده بسبب النار اللي جوايا …أمير انا بحبك ..

أمير اول ما سمع كلامها اضايق ولف وشه وهيمشي …هي جرت وواقفت قدامة ..عارفه انك مبتحبنيش ولا هتحبني ورغم كل ده قلبي بيعشقك ومش شايف غيرك وراضيه اني اكون جنبك بأي وضع بس اكون جنبك ..أمير انت جربت الحب وجربت وجعة وعارف انه مش بإيدينا وانا حبيتك ومش عارفة انسي او اتخطي الحب ده ..انا اسفة.

أمير كلامها خنقة هو مش عايز حد يتعلق بيه لازم يحاول علي قد ما يقدر ينسيها الحب ده : اتكلم بجمود وانا مش بحبك ولا هحبك يارب تفهمي وتريحيني وتريحي نفسك بقي…قال كلامه ودخل الحمام وقف تحت الدوش مضايق مخنوق حاسس بألمها بس ميقدرش يعمل حاجة ولا يبدلها الحب ده واقنع نفسه انه صح واتصرف صح…..حنين كلامة زي السكينه اللي اخترقت قلبها رده كان قاسي اوي عليها تخيلت انه لما يسمع اعترافها ليه يحصل حاجة تقربها منه بس خلاها فقدت الامل نهائي ……

ملك في الجنيه بتتمشي بتفكر هتعمل ايه وليه أمير مكلمهاش تاني نفخت بضيق ومرة واحده سمعت صوت الداده بتصرخ اتنفضت وطلعت تجري علي فوق تشوف ايه…
صباح قابلتها وهي بتعيط الحقيني يا ست ملك ومش لقيا مليكة ..

ملك بدقات قلب سريعة : انتي بتقولي ايه يعني ايه مش لقياها ..
صباح : طلبت مني اعملها اندومي روحت اعملة وسبتها تلعب رجعت ملقتهاش دورت عليها في البيت كله وبردو مفيش ليها أثر …

ملك بخوف : انتي بتهزري يعني ايه هتكون راحت فين… فضلت تدور وهي مش عايزا تحط تهديد شريف في دماغها طلعت للحرس علي البوابة وأكدوا ليها انها مخرجتش من الباب هنا نهائي واكيد هي جوا ومتقلقش ..

ملك بعصبية : مقلقش ازاي هتكون راحت فين اتنيلوا بسرعه دوروا عليها في كل مكان في الفيلا ..
الكل مشي يدور وهي موبيلها رن وكان شريف ..متتعبيش اعصابك ودوري كتير بنتنا هنا في بيتها عايزاها تعالي عيشي معانا ..

ملك بعصبية : ذوتها اوي يا شريف ولو فكرت بس تأذي بنتي صدقني هموتك..
شريف قهقه بصوت عالي : هتقتليني !!
طب كويس انا عايزك تقتليني يا ملك هكون مبسوط اني هموت علي ايدك بس ساعتها عمرك ما هترتاحي عارفه ليه علشان هاخد اغلي حاجة عندك معايا ..

ملك : لو فكرت بس مجرد تفكير انك بكده هتخليني ارجعلك تبقي بتحلم انا وانت خلاص يا شريف طريقنا اتقطع ووصل للنهاية ..وبنتي انا هعرف ازاي ارجعها !

شريف ابتسم : صدقيني انا لو عايز اجيبك عندي دلوقتي هعملها وهخليكي تعيشي معايا غصب عنك !! بس انا مش حابب كده خصوصا انك حاليا لواحدك بطولك في البيت واقدر اعملها دلوقتي لو حبيت… وابوكي حرام سافر وهو مراته ومش هيرجع غير بعد اسبوع….. ده لو رجع من الاساس ..!! وحبيب القلب غرقان مع مراته الجديده ومش فاضيلك ولا فاضي لمشاكلك..
ملك بجمود : قصدك ايه بغرقان مع مراته الجديده انت بتتكلم عن مين !

شريف ضحك كتير وكل ما يهدي يرجع يضحك تاني : ايه ده هو مقالش ليكي انه اتجوز لا غلطان ملهوش حق يخبي عليكي حاجة زي كده !

ملك بصرخة : اخرس انت كداب بتلعب لعب قذر زيك أمير مستحيل يعمل كده انت فاكره خاين زيك …
شريف : ممكن تروحوا بنفسك وانتي تتاكدي و تشوفي مراته وهي نايمه في حضنة بنفسك ..

ملك الدموع نزلت علي وشها حاسه ان كلامة صح رمت الموبيل من ايدها وانهارت علي الارض وهي بتصرخ مستحيييل الكلام ده يكون صح انت كداااااااااااب….

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل الحادي عشر :

ملك انهارت علي الارض وفضلت تعيط كتير مش عارفه تعمل ايه ولا هتتصرف ازاي هي عندها احساس قوي ان كلام شريف صح ..حست ان كلام باباها صح وان أمير راجع ينتقم منها …( كلمت نفسها بغضب ) مش هسمحلك يا أمير تدمرني وانت اللي بدأت تلعب معايا والشاطر اللي يكسب في الاخر..
قامت غيرت هدومها وركبت عربيتها وطلعت علي شريف اللي اول ما شافها ابتسم ..

ملك بعصبية : بنتي فين ؟
شريف : مع الداده بتاعتها فوق !

ملك بصتلة بغضب وطلعت عند بنتها بسرعة تشوفها ..دخلت اوضتها لقتها في وسط لعب كتير ..جرت عليها حضنتها مليكة حببتي عمل فيكي ايه؟

مليكة : اهدي يا ماما انا كويسه وبفرحة شوفتي يا ماما بابا خدني جبلي لعب كتير ازاي بدأت تفرجها اللعب وهي مبسوطة وفرحانه ..

ملك بتنهيدة : يعني انتي مش زعلانه انك هنا ..
مليكة : تؤ انا بحب هنا ! و عايزاكي معايا كمان هنا..

ملك بإستغراب : طيب يا حببتي نامي وارتاحي….مليكة نامت وملك خرجت وسابتها لقت شريف في وشها ..

شريف وقف قدامها وبصلها من فوق لتحت وشدها عليه لحد ما قربها منه وبيهمس قدام شفايفها : انتي بتاعتي انا يا ملك محدش يقدر ياخدك مني انا بس اللي اقرر اذا كنتي هتكملي معايا ولا لاء مش حد تاني..

ملك شدت نفسها بعيد عنه : انت انسان مريض يا شريف عايز كل حاجة تكون ملكك وبس وبأي تمن بتحب تسيطر علي كل اللي حواليك حتي لو الحاجة دي مش بتاعتك… وجودي دلوقتي مش معني اني رجعتلك لا انسي ..انا وانت خلاص بح روح للي شبهك واللي شخصيتهم ضعيفة قدامك وبيخضعوا لسيطرتك ..بس أنا غير …

لسه هتمشي مسكها من درعها : اوعي تفكري اني عايزك ترجعي ليا حبا فيكي لا الحكايه كلها زي ما انتي قولتي بحب كل حاجة تكون ملكي وحدش يفكر ياخد مني حاجة غصب اوي يتمرد عليا ..انتي زيك زي اي حاجة عجبنتي وحبيت تكون من ضمن ممتلكاتي ودلوقتي عايز حقي فيكي …

ملك بصتلة بصدمه : نعم !! انت ملكش اي حقوق عندي انت فاهم ..
شريف : مهو مش بمزاجك قال كلامة وشالها ودخل بيها علي اوضتهم وهي بتضرب فيه وتشتمة انه يسبها بس هي دي متعته بيكون مبسوط معاها اكتر لما
هي ترفضة ، ومهما كانت تصرخ او تتوسلة مبيسمعش كلامها كان بيعاقبها وبينتقم منها علي كل جاحة عملتها معاه الفترة اللي فاتت….
الصبح حنين دخلت عند ناديه تطمن عليها ..
ناديه : شافت ملامح وشها عرفت انها عيطت كتير .. سألتها ..اتخانق معاكي ..؟

حنين : هزت دماغها بمعني لا ..
نادية : انتي ليه ساكتة علي الوضع ده هو جوزك وليكي حقوق عنده ؟
حنين بصتلة بصدمة : قصدك ايه يا ماما مش فاهمة وضع ايه اللي انا ساكتة عنه..

نادية : حنين انا عارفه طبيعة العلاقة بينكم وعارفه انه ملمسكيش ولا قربلك ولا بيقتي مراته دلوقتي فهمتي..

حنين بصت للارض بوجع : ايوا يعني المفروض اعمل ايه اروح اتخانق معاه واقوله ان ليا حقوق عندك وانت مقصر فيها ..عايزني اعمل كده !
نادية : مش لازم تقولي الحاجات دي مش بتيجي بالكلام محتاجة فعل …شوفي هو بيحب ايه واعمليه حببيه فيكي خليه ميشوفش غيرك ..
غيري من نفسك انزلي روحي كوافير جددي كل حاجة فيكي خليه يشوف جمالك الحقيقي وانك احلي منها مليون مرة..
حنين : وانا عمري ما هغير من نفسي علشان حد لازم هو يحبني لشخصي انا ..افهميني يا ماما اللي بيحب بجد مبيشوفش عيوب في اللي قدامة حتي لو كان كله عيوب !
اللي بيحب بجد هيشوف اللي بيحبها دي ملكه جمال العالم حتي لو مكنتش بالجمال الكافي .!

ولو هيحبني علشان شكلي اتغير شوية يبقي صدقيني الحب ده مش هيطول هيجي عليه فترة وهيموت ….

ناديه : علي الاقل جربي والحب مع الوقت هيجي لو مجاش النهارده فيه بكرا أمير بيحب الاطفال جداا تخيلي كده لو قدرتي تجبيلة عيل ولا اتنين ساعتها هينسي كل حاجة وهتبقي انتي وولاده اهم حاجة في حياتة..
حنين هزت دماغها : ربنا يسهل ..محتاجة حاجة اعملها لحضرتك ..
ناديه : لا شكرا..
أمير بيكلم ملك ما بتردش عليه فنفخ بضيق ورمي الموبيل من ايده وقام وقف قدام الشباك الباب خبط ومصطفي دخل يهزر ..
أمير بجمود : الحكايه مش ناقصة رخامة خالص يا مصطفي ..
مصطفي رفع حاجبة : ليه مالك فيك ايه
امير وهو باصص علي موبيلة اللي اعلن عن وصول رسالة من رقم هو يعرفة كويس..مسك الموبيل بسرعة وقرا الرسالة كز علي انيابه وبلع ريقة بصعوبه
مصطفي : في ايه وليه وشك اتغير اول ما شوفت الرسالة دي ..

أمير بجمود : مفيش نازل وراجع تاني سلام
مصطفي : استني بس فهمني في ايه
أمير ماردش عليه ..كان ما سك موبيلة وبيتصل عليها وهي مابتردش نهائي عايز يفهم معني كلامها ده ايه وليه وصل عربيتة وهو بيخبط في كل حاجة حواليه واخيرا ردت عليه ببرود
ملك : نعم مش بعتلك الرسالة بتكلمني تاني ليه؟
أمير : نعم هو ايه اللي بتكلمني ليه ذ ..

وايه الرساله دي ممكن افهم ييعني ايه انساني وانك رجعتي لجوزك …كنتي بتلعبي بيا تاني يا ملك..
ملك ببرود اكتر : بالظبط كدا
أمير بصدمة : يعني ايه
ملك : يعني اللي فهمتة
أمير بنفاذ صبر : حصل ايه ملك هو جوزك هددك بحاجة او مغصوبة مثلا انتي امبارح بس كنتي بتعيطي ومش عايزا ترجعيلة ايه اللي جد..
ملك : معلش بقي كنت مغفلة !
أمير بعصبية : اتكلمي كويس ايه اللي اتغير من امبارح للنهاردة علشان تبقي بالبرود ده !

ملك : انت عايز مني ايه وبأي حق بتعلي صوتك عليا كده روح لمراتك وعيش حياتك ..
أمير : مراتي !!
ملك : ايوا مراتك ايه كنت فاكرني مش هعرف وانك راجع بس علشان تنتقم مني طلعت احقر انسان شوفته في حياتي ..
كنت مستعدة اعوضك عن كل للحظه عذاب عشتها بسببي ..كنت هبدا معاك صفحة جديدة انا وانت بعض كنت راسمه حياه لينا فوق الخيال وكل للحظه غباء مني حصلت زمان كنت هتلاشها وتبقي العيشة بينا مبنيه علي الحب وبس.

أمير ابتسم بوجع : وبعد فترة تزهقي وتبعدي عني تاني ..صح !! للاسف يا ملك خلتيني فقدت فيكي الثقة وللابد
انا يمكن فعلا حابب اخليكي تدوقي نفس وجعي واللي عيشتة بسببك علشان بس تعرفي كمية الوجع اللي اتوجعتها منك …ولو فاكرة انك لما ترجعي لجوزك بتعقبيني او بتوجعيني مثلا فاحب اقولك مبقاش يفرق معايا خلاص ..

ملك بضيق منه : بجد !! مبقاش يفرق معاك
وانت فعلا كنت راجع تنتقم مني وبس ماشي يا أمير انت اللي ابتديت متلومش غير نفسك….قالت كلامها قفلت وهي هتموت من الغيظ ..

أمير بعد ما فصلت غمض عنية ورجع بدماغه لورا حس بتعب الدنيا كلة في اللحظة دي اتجمع فيه دور عربية بسرعة وطلع بيها علي البيت دخل اوضته لقي حنين اللي حست بيه قربت منه فيك ايه مالك..

أمير بتعب : تعبان بس شويه وعايز انام ممكن.!
حنين : اه طبعا ..بس شكلك تعبان اوي ابلغ سامح..

أمير : لا هنام وهكون كويس ..قال كلامه وغمض عنية بتعب انفاسة مكنتش منتظمة وبيعرق بطريقه تخوف حنين فضلت مراقباه وخايفة عليه عايزا تصحية وفي نفس الوقت خايفة لحد ما لقتة مره واحد بيكح بإستمرار ..حنين جرت حابت ميه وحاولت تخليه يشرب ..أمير انت تعبان انت خدت دواءك..

أمير بصلها : دواء ايه ؟
حنين : أمير انا عارفة بتعبك فمتحاولش تخبي عني خدت دواءك !!
أمير بتعب : لا ..
حنين : طيب هو فين ؟ وانا هجيبه ليك .!

أمير : مش عايز اخده …انا عايز اموت وارتاح..
حنين بلهفة : بعد الشر عليك اوعي تقول الكلمه دي تاني أمير علشان خاطري قولي فين الدواء ..

أمير : خلص بقالة يومين ونسيت اجيبة !
حنين بصدمة : خلص !! حرام عليك انت ليه بتعمل في نفسك كده ..انا هتصرف هطلع لسامح اخليه يشوف حل بسرعة ..سابتة وراحت ل سامح لقت فرح ..في حاجة يا حنين؟
حنين بإحراج : كنت عايزا الدكتور سامح اسئلة في حاجة..
فرح : سامح راح الفيلا العمال طلبوا حاجات وراح يوديها قولي عايزا ايه وانا هساعدك ..
حنين : لا خلاص لما هو يرجع بعد اذنك
فرح بضيق : اتفضلي ..حنين مشت وفرح تمتمت ودي عايزا سامح تسأله في ايه ان شاء الله ..

أمير بدأ جسمة يرتعش وحنين خافت اكتر مسكت موبيل أمير تشوف اسم سامح وفعلا لقت الرقم ..كلمتة وهي بتعيط الحقني أمير بيموت..
سامح : طيب اهدي متخافيش اديلة الدواء وانا خمس دقايق وهكون عندك..
حنين بعياط اكتر : قال ان الدواء خلص
سامح بزهق : طيب حاولي تدفيه كويس وانا ثواني وهكون عندك
حنين : حاضر ..قربت منه حاولت تدفيه علي قد ما تقدر ..سمعته بينادي علي اسمها ..ملك انتي جنبي ..
حنين بوجع : انا معاك ..
أمير : متسبنيش خليكي معايا اوعي تمشي..
حنين : مش همشي !

أمير : ملك انا بحبك ..
حنين غمضت عنيها بوجع وانا كمان بحبك ..بصتلة لاقته اغمي عليه حاولت تفوق فيه مبيردش عليها هنا خلاص مينفش يسكت صرخت عليه فكرته مات
سامح كان داخل البيت سمع صرختها جري علي الاوضه واول ما شافه شالة بسرعة ونزل بيه علي تحت الكل اتجمع علي اللي حصل..
ناديه ماله ابني فيه ايه حد يطمني..
فرح : اهدي يا ماما مفيش حاجة.

سامح كان سايق بسرعة البرق وهو في الطريق كلم المستشفي تكون في استقبالة واخير وصل دخل علي الاجهزة بسرعه وفضل معاه جوه كتير
الكل برا الخوف والتوتر هيموتهم ..سامح خرج والكل جري عليه
فخر الدين : ماله أمير يابني طمني عليه
سامح بتنهيده : الحمد لله كويس عدت علي خير ..
ناديه : اللي حصل معاه ده ليه فهمني ؟

سامح بص لحنين : مفيش حاجة هو بس الضغط عنده علّي شويه بس متخافوش
فرح بصتله بشك وخدته علي جنب ضغط ايه ده اللي يخليه يدخل العنايه المركزه …
سامح : اششش اسكتي هفهمك بعدين حاولي تطمني اهلك لما نشوف هيحصل ايه..
فرح بدموع : هو فيه ايه ماله أمير !
سامح : أمير عندة القلب يا فرح بقاله تلات سنين بيعاني لواحده ..
فرح بصدمة انت بتقول ايه : عنده القلب اخويا انا..

سامح : للاسف ..بس ان شاء الله خير خلي بالك بس من ابوكي وامك اصل يروحوا فيها..
فرح : ماشي بس طمني هيعيش..
سامح : ان شاء الله..

عدي يومين والاعصاب مشدوده أمير في العناية ومحدش فاهم الوضع غير فرح وحنين ..لحد ما أمير فاق وبقي نوعا ما كويس ..واتنقل لاوضه عاديه..
ناديه خدته في حضنها كده بردو تخضنا عليك ..
أمير : أنا كويس يا ماما متخافيش..
حنين : قربت منه حمدلله علي سلامتك..

أمير بإبتسامة : الله يسلمك ..امال بابا فين ..صوت من وراه انا اهو الف سلامة عليك يا حبيبي كده تعمل فينا كده..
أمير : أنا اسف …
شويه وسامح دخل : ايه ياعم عايز تقعد هنا في المستشفي وتدلع علينا كتير يلا قوم روح ..

أمير : انا لو عايز ادلع هيكون هنا في المكان ده…ونبي تسكت ..
سامح : سكت …وهما بيتكلموا دخل عامل النظافة ينظف الاوضه ..
أمير اخد بالة منه : عم سيد انت معقوله..!!

عم سيد : أمير وراح يسلم عليه مالك يابني الف سلامة عليك..
أمير بص ل سامح وقرر كلامه : لا ابدا كنت بدلع عليهم بس شويه..عامل ايه يا راجل يا طيب ..
عم سيد : الحمد لله ماشيه ..

أمير : ليه بتشتغل أن الاوان ترتاح بقي..
عم سيد : اكل العيش مفهوش راحه يابني والحمد لله ان لاقي حد بيرضي يشغلني وانا في السن ده..
أمير : ربنا يعينك..
عم سيد : ياااااارب..
أمير رجع البيت وحنين طول الوقت جنبه قريبه منه مبتسبهوش للحظة شافت ان شخصية أمير مرحة كتير ..
تحب تأكل ايه بقي علي الغداء النهاردة
أمير : لا مش هتغدا هنا اتخنقت من قاعدة البيت عايز اخرج ..

حنين : طيب هتروح فين !
أمير : مش عارف بس هخرج
وفعلا قام خرج ولقي نفسه رايح المستشفي عند سامح قابل عم سيد وخده بالحضن وساله انت جاي ليه تاني..
أمير ضحك : نسيت اقولك انا اصلي شريك في المستشفي دي ..
عم سيد: بتتكلم بجد طب ازاي..
أمير : لا ده الموضوع كبير تعالي اقعد هحكيلك فضل يحكي معاه كتير وكان عايز يفضفض عن اللي جواه
عم سيد : ياااه كل ده علشان تعرف ان ربنا بيعوض .
أمير : الحمد لله..
عم سيد سكت شويه … أمير عايز اقولك سر وأن الاوان انك تعرفه تعرفه !!!
أمير بإستغراب : سر ايه ده ؟
عم سيد : ……..؟؟

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل الثاني عشر :

أمير كان مستني عم سيد يتكلم ويقوله ايه هو السر اللي ميعرفهوش : ساكت ليه يا عم سيد قول تعرف ايه ؟

عم سيد بتنهيدة : طبعا انت عارف اني لكنت بشتغل جنيني زمان عند حماك الله يسامحه بقي وقتها كنت بالصدفة في الجنينه ومحدش كان واخد بالة مني وسمعت كلام يخصك ..

أمير بسيمع منه بترقب : هااا سمعت ايه ؟!
عم سيد هحكيلك بس حاول تسمعني للاخر : انت عندك بنت وملك معملتش اجهاض زي ما اوهموك ..فلاش باك**

حسين بعصبية : اعقلي يا ملك وروحي شوفي بيتك وجوزك وسيبك من الكلام الفارغ اللي في دماغك ده ؟

ملك بعياط : يابابا بقولك حاسه انه بيخوني دا غير انه بقي عصبي فوق ما تتخيل لدرجة بحس انه اتجنن خلاص وبخاف ليقوم يعمل حاجة في بنتي ..

حسين : لا حول ولا قوة الا بالله مش هرد عليكي !
ملك : انت ليه مش عايز تفهمني شريف من ساعة الدكتور ما بلغه انه معندهوش ١٪ يخلف وهو اتجنن خلاص سهر وشرب لما زهقت ..
حسين : اعذريه دي حاجة مش سهلة علي اي راجل يستحملها خبر انه مبيخلفش صدمة .. المفروض انك توقفي جنبه وتساعديه يتخطي المحنه دي..
ملك : اساعده !! لو علي المساعدة فأنا قدمت ليه اكبر مساعدة وكتبت بنتي بإسمة وحرمتها من ابوها علشانه..اعمل ايه اكتر من كده ..
حسين : متعمليش قومي روحي بيتك وفتره وهتعدي مش عايز مشاكل كل يوم والتاني اعتمدي علي نفسك شويه ..

باك**
عم سيد : اول ما سمعت الكلام اتصدمت واللي كنت شاكك فيه طلع صح بنت ملك اتولت بعد جوازها بسبع شهور بس وساعتها قالوا انها اتولدت بنت سبعة والكل صدق بس انا مصدقتش ..بس مكنش معايا دليل لحد ما سمعت بوداني وعرفت الحقيقه ..حاولت بكل الطرق اوصلك معرفتش ..لما فقدت الامل ..

أمير كان بيسمع منه وهو مش مصدق ازاي قدرت تعمل كده فيه ازاي هان عليها تعذبه كده من غير رحمة ولا ضمير ..

عم سيد بص ل أمير اعذرني يا بني مكنش ينفع اسكت علي حاجة زي كده دور علي بنتك ربيها في حضنك انت دلوقتي تقدر توقف في وشهم ..بيهز أمير ..انت سامعني..

أمير قام وقف ومكنش شايف قدامه قلبه مش مستحمل صدمات تانيه مش عايز يصدق جاحة زي كده ركب عربيته واول مره من زمن طويل دموعه تنزل افتكر كل اللي حصل معاه زمان للحظه باللحظة حس بكل للحظة وجع عشها وازاي اتعامل اسوء معامله …**
أمير قاعد علي اعصابه وكل ما يرن عليها تلفونها يديه مقفول يضايق اكتر واكتر ..واخير صوت الباب اتفح ودخلت شايله اكياس كتيرة في ايدها…
أمير بصلها بضيق : كنتي فين وازاي تخرجي من غير ما اعرف ..
ملك ببرود : كلمتك وتلفونك كان غير متاح ..

أمير بتريقة : والله غير متاح ! بص للاكياس اللي في ايدها وايه الحاجات دي كلها جبتي فلوس منين ؟

ملك : كنت مع اصحابي وعجبتني شويه حاجات فاستعملت الفيزا بتاعتي !
أمير بعصبية : نعم !! احنا هنعيد الكلام تاني وبعدين انا مش لسه جايبلك اللبس الشهر اللي فات لازمتها ايه الحاجات دي كلها..

ملك بنفاذ صبر : كنت مع اصحابي وهما اشتروا حاجات كتيرة واتكسفت مشتريش زيهم كنت عايزني اعمل ايه؟ كنت في وضع محرج !

أمير بصدمة : اشريتي كل ده علشان لقيتي نفسك بس شكلك وحش قدام صحابك وبعصبية طيب يا ملك الحاجات دي ترجعيها مكان ما جبتيها ..يا اما هيكون ليا تصرف تاني مش هيعجبك ..
ملك : ارجعها فين ! انت مكبر الموضوع كده ليه ..وبعدين انا مخسرتكش حاجة كلها بفلوسي ..

أمير غمض عنيه بصدمة الكلمه جرحته : وعلشان هي بفلوسك مش هقبل بيها في بيتي غير لما ابقي مقصر معاكي …قرب منها مسك ايدها ومسك الاكياس يلا تعالي عرفيني جبتي الحاجات دي منين علشان هنخرج نرجعها ..

ملك شدت ايدها منه : مش هنخرج نرجع حاجة يا أمير ولو مصمم اوي كده اننا نخرج يبقي هخرج علي بيت اهلي احسن !!
أمير وقف بصدمة : انتي بتهدديني يا ملك بتمسكيني من ايدي اللي بتوجعني
ملك : انت اللي بتوصلني لكده وانا خلاص مبقتش مستحمله العيشه دي وانت مش قادر تفهم وبتعمل مشاكل علي اسباب تافها.. لما زهقت بجد !

أمير كز علي انيابه : زهقتي !! ماشي يا ملك اعملي اللي يريحك قال كلامه وخرج من الشقه وقفل الباب بقوة نزل قعد علي القهوة وكل ما يفتكر كلامها يتخنق وبيفكر ازاي حياتهم هتكمل بشكل ده وياتري فعلا هي معاها حق وهو مزودها زياده عن الزوم ..

الوقت عدا محسش بيه قام روح يتكلم معاها بهدوء ويحاول يوصل معاها للحل يرضي بيه الطرفيين وصل الشقة لقاها هاديه دخل اوضه النوم ملقهاش فيها قبلة اتقبض نادا عليها مفيش حد بيرد جري فتح الدولاب ملقاش هدومها وقف مصدوم معقوله مشت وسابته كان هيتجنن ازاي قدرت تعمل كدا.. خبط دماغه كذا خبطة في الدولاب علي غبائها ..ليه يا ملك عملتي كدا ليه ؟؟!!

لملم من نفسة وقام راح يشوفها وصل البيت محدش رضي يدخله حس بالذل والاهانه رجع علي شقته حاول يكلمها كتير معرفش يوصلها نهائي كل يوم يروحلها وبردو مش عارف حتي يكلمها لحد ما زعق كتير وخرج ليه حماه وقاله ان خلاص كل حاجة انتهت وبنتي مش عايزاك..

أمير : انت بتقول ايه طيب خليها هي تقول الكلام ده بنفسها وبعدين طلاق ايه اللي بتتكلم عنه انت ناسي انها حامل في ابني !

حسين : ابنك خلاص ملك نزلته ودي الورقه اللي تثبت كلامي اظن ده اكبر اثبات انها خلاص مبقتش عايزاك ويلا اتفضل امشي من هنا ..

امير وقف مصدوم الدموع بتلمع في عنيه خد الورقه وطلع بيها بسرعه علي الدكتور اللي اثبتله الكلام صح ..أمير مسك في خناقه ازاي عملت كده من غير اذن مني انا هوديك في ستين داهيه..
الدكتور خلص نفسه منه بالعافيه وطلب الامن شالوه رموه برا..

باك **

أمير فاق من الماضي اللعين اللي مصمم يدمر كل حياته وينهيها بالبطيء شغل عربيه واول مكان راحة كان عند الدكتور لازم يتاكد لازم يقطع الشك باليقين..كان سايق وهو مش شايف قدامه كل تفكيرة كان في ملك واللي عملته معاه

وصل للمستشفي ونزل وهو بيتنفس بصوت عالي وصل لمكتب الدكتور حاولت السكرتيره تمنعه معرفتش كان زي الاسد المدبوح ودخل لقي الدكتور مسكه من رقبته خنقه ..

أمير : قولتلي عملت اجهاض وطلعت بتكدب عليا ليه عملت كده ..
الدكتور وهو بيحاول ياخد نفسه : انت مين وبتتكلم عن ايه ..

أمير بعين حمرا : انا اللي دمرت حياته وعيشته في كدبه سنين ..ايه مش فاكرني..
الدكتور بصله كتير يفتكر ملامح وشه …افتكرتني عرفت جريمتك اللي عملتها في حقي قبضت كتير اوي كده ..
الدكتور بعصبية : انت عايز ايه ؟

أمير : عايز اعرف الكلام اللي قولته ليا زمان كان بجد ولا كان تأليف منك؟
الدكتور : انا معرفش انت بتتكلم عن ايه ؟

أمير بنفاذ صبر : يبقي اتشاهد علي روحك انا خلاص معنديش الحاجه اللي اخاف عليها..

الدكتور بسرعه : معملتش اجهاض مراتك وقتها اول ما شافت اوضه العمليات خافت وحسين علشان صحبي طلب مني تقرير ان حصل اجهاض نتيجه نزيف حاد وطلب مني ابلغك كده وقتها..

أمير ساب ايده حس بشلل بكل جسمة رجليه خانتة انهار علي اقرب كرسي ..في نفس اللحظة امن المستشفي دخل يتعامل مع أمير ..الدكتور شاورلهم ان مفيش حاجة خلاص..قرب من امير .. انا اسف يابني كان غصب عني والله …

أمير بصله بوجع : أسف ياااه انت عارف انت عملت فيا ايه ..انت دبحتي بسكيه باردة ازاي جالكم القلب تعملوا فيا كده
عملتلكوا ايه اذيتكم في ايه كان بيتكلم ودموعه علي خدة ..مسح دموعه بسرعه وكز علي انيابه مبقاش انا أمير خطاب ان ما دفعتكم تمن اللي عملتوه فيا ..قال كلامه ومشي وهو في الطريق كلم مصطفي وطلب منه عدد كبير من رجاله محترفه..

مصطفي بإستغراب : عايز الرجاله دي ليه يا أمير ..
أمير بنرفزة : نفذ وخلاص يا مصطفي نص ساعه وتكون اتصرفت ..
مصطفي : طيب طيب اهدي هشوف واكلمك…

أمير فصل معاه ووصل بيت شريف وقف قدامه بيبصلة بحقد وكره موبيلة رن ومصطفي بلغه ان حضر الرجاله اللي طلبها …

أمير : هبعتلك العنوان ده ابعتهم عليه ومتجيش معاهم ..
مصطفي : ليه ؟
أمير بعصبية : من غير ليه مفذ وبس ومتتعبش اعصابي معاك !

مصطفي بضيق : شاف المسج وخد الرجاله وراح ل أمير ..
أمير اول ما شافه انت ايه اللي جابك!
مصطفي : مينفعش اسيبك وانا مش عارف انت بتعمل ايه وبتخطط لايه..
أمير بصله بضيق وكلم الرجاله في حاجة جوا الفيلا دي تخصني وعايزها ..

واحد من الرجاله اتكلم : حاجة ايه دي يا بيه ؟
أمير : طفله عمرها ٦ او ٧ سنين هي في العمر ده الطفله دي تلزمني من غير ما يصبها اي ضرر هتقدرو تعملوا كدا
ولا…

الرجاله في صوت واحد : نقدر طبعا هنعمل مراقبه كويسه وندرس المكان كويس وفي الوقت المناسب هنقتحم الفيلا وهتكون عندك..

أمير : كويس اوي هستني منكم خبر واللي هتطلبوه هتاخدوه بس في المقابل تكون البنت عندي ..بص ل مصطفي يلا بينا علشان نسيبهم يشوفوا شغلهم

ركبوا العربيه ومشوا ..مصطفي ممكن تفهمني فيه ايه ومين البنت دي اللي انت عايزها انا مش فاهم..
أمير بجمود : مش مهم تفهم ..المهم دلوقتي عايز مكان يكون آمان اقعد فيه الفترة الجايه..

مصطفي بعصبية : لا مهو انا لازم افهم ايه اللي انت بتعمله ده ؟
أمير : هفهمك بس الاول اللي انا عايزه يخلص..يلا هنزلك تشوف مكان آمان لحد ما اروح البيت واجيب حنين ..بصله علشان خاطري يا مصطفي نفذ اللي بقولك عليه وكلها ساعات وهتعرف كل حاجة بنفسك علشان مفيش فيا دماغ لا احكي ولا اتكلم ..

مصطفي بضيق : ماشي يا أمير لما اشوف اخرتها معاك ايه ..بالنسبة للمكان عندي شقه في الشيخ زايد لسه شريها في مكان هادي ومطترف عن الناس ممكن تروحه ..

أمير : كويس جدا هات المفتاح..
مصطفي : اتفضل ..
أمير : تابع انت بقي مع الرجاله وانا هروح اخد حنين وهسبقك علي هناك ..
حنين كانت قاعدة مستنياه وهي قلقانه عليه اتأخر كتير برا كلمته كذا مرة ماردش اتكسفت تكلمه تاني وسابته علي راحته بس من جواها مضايقه ومخنوقة..ناديه دخلت تقعد معاها شافتها متوترة : مالك يا حنين مش علي بعضك ليه كدا..
حنين : لا ابدا قلقانة علي أمير خرج وهو لسه تعبان ..
ناديه ابتسمت : أمير طول عمرة مبيحبش قاعدة البيت حتي لو كان فيه تعب الدنيا..وهما بيتكلموا دخل سامح بتعب وارهاق.. السلام عليكم..
حنين /ناديه : وعليكم السلام
سامح : هي فرح لسه مجتش من الشغل ؟

ناديه : لا مش المفروض تيجو مع بعض.
سامح : لا انا خرجت بدري وروحت علي الفيلا اتابع اخر الاخبار ايه وكدا ..

ناديه : والله ما عارفه لازمتها ايه الفيلا دي ما البيت هنا اهو واسع وزي الفل ..المهم احضرلك العشاء ..

سامح : لا هستني فرح والاولاد كمان هكلمها تجيبهم معاها من النادي علشان معرفتش اعدي عليهم.. ..

ناديه وهي بتقوم توقف : طيب هعملك كوبايه عصير فرش تشربها عقبال لما يوصلوا بالسلامة..
سامح ابتسم وبص ل حنين : عامله ايه يا حنين اخبارك..

حنين : كويسه …سكتت شويه وبعدها قام قربت منه ينفع اسألك سؤال ..
سامح : اه طبعا انفضلي ..
حنين :انت كدكتور شايف أمير ازاي يعني تعبة وكدا..

سامح بتنهيدة : الوضع عن أمير ميطمنش خصوصا انه بيهمل في علاجه كتير ..
حنين : طيب هو مفيش حل غير العلاج
سامح : مفيش غير انه يعمل عمليه زرع قلب والنوع ده من العمليات بيكون صعب جدااا ونسبة النجاح فيها بتكون ضعيفة وسبق وعرضت الفكرة علي أمير بس هو رفض …

حنين بترقب : طيب لو معملش العمليه هيعيش ..
سامح : الاعمار دي بإيد ربنا وطول ما هو واخد باله من صحته مش هيقابلة مشاكل ..حنين انا شايف في عنيكي حب كبير ل أمير …أمير محتاج الحب ده منك اوي الايام الجايه محتاج حاجة قويه تخليه يعافر ويعيش علشانها
حنين كانت لسه هترد أمير دخل عليهم فسكتت ..وهو بصلهم بشك …السلام عليكم

سامح : وعليكم السلام هااا عامل ايه النهاردة ؟
أمير : احسن الحمد لله بص لحنين تعالي عايزك..

حنين اسأذنت من سامح وقامت وراء أمير اللي ملامح وشه متغيرة ..
أمير اول ما دخلت وقفلت الباب وراها كلمها بحدة : كنتي بتتكلمي في ايه مع سامح واول ما شوفتوني سكتوا كأنكم شوفتوا عفريت..

حنين بصدمة : هنكون بنتكلم في ايه ..كل الحكايه كنت بسألة عن صحتك بما انه دكتورك وعارف كل حاجة عنك.
أمير بصلها بشك : انت عرفتي منين بموضوع مرضي ده ؟

حنين : سمعتك انت وسامح وانتوا بتتكلموا وعرفت !
أمير بتريقة : وياتري بقي بعد ما عارفتي حابه تكملي مع واحد مريض زي ولا تطلقي علشان تعيشي حياتك مع راجل سليم ؟؟

حنين دموعها سبقتها وبصت لعنيه بتركيز يمكن يشوف حبها ولهفتها عليه : لا مش حابه اطلق وانت مش مريض بالنسبالي علشان انا بحبك انت ويهمنيش اي حاجة تانيه غير ان اكون معاك وبس…
امير ضحك بصوت عالي لدرجة قلبت معاه بكحة… حنين بخوف قربت منه انت كويس ؟

أمير اخيرا هدا وبصلها واتكلم بحدة : كويس بس ونبي بطلي اسطوانه انك بتحبيني والكلام الفارغ ده علشان الكلام سهلة اوي وياما سمعت منه كتير وكانت النتيجة زي ما انتي شايفة كدا ..تعرفي انا دلوقتي بس اتاكدت انكم كلكم شبة بعض فصيلة واحده بتتفتنوا في الكلام وتباينوا انكم بتحبونا وهتموتوا علينا لكن لو جيتي للحقيقة انتوا كائنات بتعشق نفسها وبس….!

حنين الدموع لمعت في عنيها : بس انا مش شبة حد وصوابعك مش زي بعضها وياريت تبطل تقارني بحد علشان انت متعرفنيش ولا تعرف اللي جوايا…

أمير بحده : طيب اسكتي وياريت انتي تبطلي كلامك واسلوبك ده وافتكري اتفاقنا كويس واني قولتها ليكي صريحة انا مش بحبك….
حنين غمضت عنيها بوجع ولسه هتخرج من الاوضة صوته وقفها : رايحة فين انا لسه مخلصتش كلامي ..حضري شنطة هدومك علشان هنقولهم اننا هنسافر فترة اغير فيها جو علشان تعبان وكدا..

حنين بإستغراب : هنسافر فين ؟ وليه انا هسافر معاك ممكن تسافر مع حد من صحابك علي الاقل هيكون احسن مني

أمير نفخ بضيق : ممكن تسمعي كلامي ده اللي نقوله اننا هنسافر بس الحقيقه هتكون غير كده وهتعرفي بعدين كل حاجة ..حضري بس هدوم ليكي وانا هطلع ابلغ ماما وبابا تكوني جهزتي
حنين كانت عايزا تعترض بس لقت نفسها بقوله : ماشي …
أمير : اه واعملي حسابي في شنطة لهدوم ليا …قدامك قد ايه وتخلصي تجهيز الشنط؟
حنين : مش كتير ..
امير تمام مستنيكي برا ..

أمير خرج وهي وقفت تبص علي مكان خروجة وقامت تجهز الشنط وهي دموعها علي خدها..

ناديه بإبتسامة : فكرة كويسه اهم حاجة انكم تتبسطوا تروحوا وترجعوا بسلامة فخر الدين : اهم حاجة خلي بالك من صحتك كويس
أمير ابتسم : حاضر …
حنين خرجت وأمير بصلها : جاهزة ..هزت دماغها بمعني اه سلمت علي عليهم وناديه وصتها علي امير وانهم ياخدوا بالهم من نفسهم ..
أمير حط الشنط في العربيه وركبوا ومحدش فيهم بيتكلم نهائي ..قطع الصمت رنت الموبيل اللي فرحت أمير جدااا …يعني البنت معاكم انت متأكد يا مصطفي..
مصطفي بضيق : امال بكلمك اهزر في ايه يا أمير.

أمير : طيب خد الرجالة واطلع بيهم علي الشقة وانا ثواني وهكون عندك..
خلص المكالمه وهو جواه احساس غريب يا تري بنته شكلها ايه وهيعرف يتعامل معاها ولا لاء…

حنين : ممكن افهم في ايه واحنا رايحين فين ؟ ومين البنت اللي انت يتتكلم عنها دي…
أمير : ثواني وهتعرفي كل حاجة… حنين سكتت بس كانت هتموت وتعرف في ايه وصل العمارة لقي مصطفي مستنيه خده وصلة لشقة عند البنت
أمير بلهفة : مليكة فين ؟
مصطفي بإستغراب : مليكة مين ؟
أمير : البنت يا مصطفي ..
مصطفي : مربوطة جوه علي الكرسي..
أمير بعصبية : مربوطة !! ودخل يجري يحلها ويشيل اللصقة من علي بوقها وهو بيردد حبيبت ابوكي ازاي الحمير يربطوكي كده …انا آسف يا قلب ابوكي..
حنين ومصطفي بصوا لبعض بصدمه وفي صوت واحد : ابوها ..

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل الثالث عشر :

أمير بخوف ولهفة بيحل الحبل اللي مليكة مربوطة بيه وهو بيشتم علي رجالته الغبية ازاي يربوطوا طفلة بالشكل ده ..أنا آسف يا قلب ابوكي خلاص حلها وخدها في حضنه تحت صدمة من مصطفي وحنين اللي واقفين فاتحين بوقهم ومش فاهمين حاجة ..ابوها ازاي ؟ وامتي !! …

مليكة صرخت وبإيدها بتضرب في أمير وبتطلب منه يبعد عنها…ابعد اني انت مش بابا انت وحش ابعد عني انا عايزا مامي..

أمير : اهدي يا حببتي انا بكون ابوكي يا مليكة انا بابا يا حبيبتي ..
مليكة بعدت وراحت في اخر الاوضته وغطت وشها وبدأت في الصريخ انت مش بابا هاتولي مامي انا عايزا مامى..
أمير بيحاول يقرب منها مطصفي مسكه من ايده تعالي معايا برا ..بص ل حنين حاولي تتصرفي وتهديها..

خد أمير وخرج برا الاوضة وحنين واقفه مذهوله من اللي حصل قدامها منظر مليكة خلاها صعبت عليها ..قربت منها لقت جسمها بيتنفض وبتعيط وبردد انا عايزا مامي ودوني لماما..

حنين : حببتي اهدي وانا هوديكي لماما ..
مليكه بصتلها ببراءه وبتمسح دموعها : بجد يا طنط هتوديني ل ماما..
حنين نزلت لمستواها ومسحت لها دموعها بحنان : لو بطلتي عياط هوديكي ..

مليكة ببراءه : حاضر مش هعيط تاني..

أمير حكي ل مصطفي علي حكايه مليكة وازاي عرف بيها ..شوفت يا مصطفي بعد العمر ده كله يطلع عندي بنت وانا معرفش ومحروم منها وكمان رافضاني …رافضة وجودي..

مصطفي بزعل علي صديق عمرة : البنت معذوره بردو يا أمير هي متعرفكش ولا عمرها شافتك عايزها تعمل ايه تخدك بالحضن مثلا رد فعلها طبيعي جدا لطفلة في سنها ده …فكر فيها كده البنت فجأة لقت نفسها في حضن واحد غريب وبيقولها انا ابوكي وهي عمرها ما شافته ولا تعرف عنه حاجة ده غير الطريقه اللي جت بيها عايزها تعمل ايه يعني..

أمير بجمود : هي السبب في اللي انا وصلتله ده وبقهر من جواه بس مبقاش انا ان ما ندمتها علي كل حاجة عملتها فيا….
مصطفي : اللي جاي مش سهل وملك مش هتسكت وممكن تبلغ الشرطة وساعتها هتدخل في مشاكل انت في غني عنها…

أمير : مش هتقدر تبلغ ..لو عملت كده وبلغت تبقي هي اللي جابته لنفسها انت ناسي انها كتبت البنت بإسم راجل غيري
دي لواحدها ممكن تخليني اسجنها واوديها في ستين داهيه بس انا مش هعمل كده ..انا هحرمها منها طول عمرها زي ما حرمتني منها هخليها تتمني بس تلمحها من بعيد ومش هتعرف …
حنين خرجت والاتنين بصولها..
أمير بلهفه : ايه الاخبار ؟

حنين : نامت ..
مصطفي بتنهيدة قام وقف : طيب الوقت اتاخر وانا لازم امشي هنتواصل مع بعض ونشوف هنعمل ايه وايه اللي هيحصل ..
أمير : ماشي انا كدا كدا مش هعرف اخرج الايام الجايه وهحتاجك كتير معايا..
مصطفي : طيب يلا بعد اذنكم

مصطفي مشي وأمير قعد حط وشه بين ايديه بتعب ..حنين قربت منه بهدوء ممكن افهم ايه اللي حصل ده..
أمير بصلها : عايزا تفهمي ايه؟
حنين : كل حاجة ازاي دي بنتك وانت كنت تعرف بوجودها ولا لاء ..
امير بجمود : ايوا بنتي ومكنتش اعرف حاجة عنها غير النهاردة بس ..
حنين بإستغراب : ازاي ؟؟ طيب ليه مكنتش تعرف عنها حاجة وليه اصلا ملك خبت عنك حاجة زي كده ؟
أمير بضيق : معنديش اجابه علي كلامك
ومعرفش ليه عملت كده فيا ..

كمل بوجع كل اللي فاكره اني معملتش معاها حاجة في حياتي غير اني حبيتها وهي قابلت الحب ده بالخاينه والاذية ليا حرمتني من بنتي حرمتني من حاجات كتيرة اوي وعدتني بيها ومنفذتهاش..عنيه بدأت تلمع بالدموع انا من زعلي علي اللي هي عملته فيا تعبت عضلة قلبي ضعفت بسببها وبسبب اللي شوفته معاها واهمتني بالحب وخلتني واقفت في وش الدنيا كلها علشانها قالتلي انها متقدرش تعيش من غيري ولا ثانيه خلتني حبتها لدرجة الجنون عملت حاجات عمري في حياتي ما عملتها اشتغلت ليل نهار علشانها وكنت راضي وفي الاخر سابتني ودمرتني خدت منها الصدمة مرتين مرة لما عرفت انها اجهضت اللي في بطنها والمرة التانيه لما عرفت اني عند بنت وعايشة مكتوبه بإسم راجل غيري ..تفتكري انا كده وحش انا استاهل منها كده.

حنين قربت ومنه وهي بتمسح دموعها وكل اللي عملته انها خدت أمير في حضنها وهو ما صدق انها ضمهi وبقي زي العيل الصغير اللي كان تايه ولقي حضن امه عيط من قلبه عيط علي حياته اللي ادمرت عيط علي بنته اللي عاش محروم من ضمة منها …

حنين : أمير علشان خاطري كفايا كل ده غلط علي صحتك اهدي علشان خاطري..
امير بدا يهدي شويه شويه وهو لسه في حضنها..
حنين بهمس خدت دواءك ؟
أمير : هز دماغه بمعني لا..
حنين لسه هتقوم علشان تجيلة ميه ياخد علاجة رفض …ممكن متبعديش كمان شويه هاخده..
حنين ابتسمت : حاضر ..خدت نفس طويل ومدت ايدها تمسح علي شعره وهو استكان في حضنها ونام ….

ملك بعياط هستيري بنتي اتخطفت يا شريف انا عايزا بنتي هاتولي بنتي …
شريف بعصبية : اهدي يا ملك لما الداده تفوق ونفهم منها ايه اللي حصل علشان اعرف اتصرف..
ملك : انت لسه هستني لما تفوق علشان تتصرف وانا معرفش حاجة عن بنتي
الدكتور بصلهم بنفاذ صبر وبص ل فاطمة اللي مغمي عليها اثر خبطة علي دماغها ..مدام فاطمة انتي سمعاني
فاطمة وهي بتتكلم بالعافيه : سمعاك..
شريف بسرعة قرب منها : مليكة فين يا فاطمة وايه اللي حصل ..

فاطمة بصوت ضعيف : خطفوها !
شريف : مين حد تعرفيه شكلهم كان ايه ؟
فاطمة وهي بتاخد نفسها بالعافيه : لا معرفهومش كانوا تلات رجاله ملتمين واول ما شوفتهم حد ضربني علي دماغي ومشوفتش حاجة بعد كدا..
ملك بعياط : طيب بنتي عملتلهم ايه علشان ياخدوها بصت ل شريف وانت مستني ايه بلغ الشرطة تتصرف..

شريف بزهق : اهدي يا ملك كدا كدا الشرطة مش هتتحرك غير بعد ٢٤ساعة من اختفائها يعني البلاغ مش هيفيد بحاجة ..
ملك : امال اسيب بنتي تروح مني واقف اتفرج ..

شريف : اطمني انا هتصرف وبنتك في خلال ساعات هتكون عندك وفي حضنك ..بس انتي اهدي وسبيني اتصرف من غير ما الشرطة تدخل في حاجة ..

ملك بحدة : قدامك تلات ساعات لو بنتي مرجعتش فيهم هبلغ ومش هستني انت فاهم ..
شريف : هتكون عندك في اقل من كده كمان ثقي فيا ..
ملك انهارت في العياط ياتري فيكي يا حبيت مامي عملوا معاكي ايه ..
شريف سابها وخرج جمع كل رجالته وهو بيزعق : ازاي يا شوية تران حد يدخل الفيلا ويخطف البنت ويعطل الكامرات وانتوا موجدين ؟؟
الرجالة : ……
شريف بعصبية اكتر : انطقوا ..

واحد من الرجاله اتكلم : غلطة غير مقصودة ياشريف بيه ومحدش معصوم من الغلط..
شريف : هي فعلا غلطة اني اعتمدت علي ناس زيكم ..اسمعوني كويس معاكم ساعة تكون البنت عندي تعملوها ازاي معرفش كل اللي اعرفه ان البنت تكون عندي في خلال ساعة ولو البنت مجتش في خلال الساعة دي اتشهدوا علي ارواحكم..
الرجالة بصت لبعضها وهمت بالتنفيذ : مفهوم يا فندم …
شريف بحدة : يلا اتحركوا..

الرجاله مشت وتلفون شريف رن بصله بزهق مش وقتك خالص… خير بتتكلمي ليه ؟
مايا بإستغراب : مالك متعصب كده ليه ؟
شريف بزهق : اخلصي يا مايا في ايه ؟
مايا : في مصيبة !!
شريف بقلق : مصيبة ايه ؟

مايا : حسين شاكك في العميل بتاعتنا وبدا يسأل وراه ولو عرف حاجة هنروح كلنا في داهية ..
شريف كز علي انيابه : هو يوم باين من اوله اقفلي يا مايا وانا هتصرف ..خلص المكالمه لقي ملك وراء منه بتبصلة بإحتقار : لدرجادي مش قادر علي بعدها في عز اللي احنا فيه ده بتكلمها هتفضل طول عمرك زباله..

شريف : افهمي يا ملك انا مفيش بيني وبين مايا حاجة غير الشغل وبس ..
ملك بقرف منه : ميهمنيش اعرف ايه اللي بينكم انا كل اللي يهمني بنتي وبس انا عايزا بنتي ..
شريف قرب منها يهديها وهي بعدت نفسها بعيد عنه : طيب خلاص ممكن تهدي اصل يجرالك حاجة وانا واعدتك هجبلك بنتك وانا عند واعدي …

أمير نايم في حضن حنين اللي كانت فرحانه ومبسوطة وهو بين ايدها ..كرهة ملك اكتر ما بتكرها لانها مش بس خدته منها لا دي جرحته وكانت السبب في دمار صحته …فاقت علي صوت مليكة بتعيط بصت ل أمير اللي صحي وقام عايز يدخلها.

حنين : استني بلاش تدخلها انت علي الاقل النهاردة اما احاول افهمها الوضع
أمير : طيب انا مش عايزها تعيط ..

حنين : انا هتصرف معاها وانت خد دواءك …دخلت علي مليكة وخدتها في حضنها تهديها ..
مليكة : انتي هتوديني امتا عند ماما ؟

حنين : احنا دلوقتي باليل ومينفعش نمشي نامي دلوقتي وبكرا هوديكي اتفاقنا..
مليكة : اتفاقنا.. باست حنين من خدها انتي طيبة اوي يا طنط ..
حنين ابتسمت علي برائتها وفضلت جنبها لحد ما راحت في النوم ….

طول اليل رجالة شريف بدور وعايزا تعرف مين الرجاله اللي قامت بالمهمة دي وخطفت البنت لحد ما وصلوا ليهم ومسكوهم وكلموا شريف وبلغوه بالاخبار الجديدة …

شريف بإبتسامة : هاتوهم علي المخرن الكبير وانا ثواني وهكون هناك ..
& امرك يا شريف بيه ..

شريف ابتسم وطلع يطمن ملك ان قبل النهار ما يطلع هتكون مليكة في حضنها..
ونزل راح المخزن يستني الرجالة اللي وصلوا بالعربيات ونزل منها رجالته وتلات رجالة متربطين اترموا تحت رجل شريف اللي ماسك السلاح في ايده وبيبصلهم بشر …بقي انتوا بقي اللي اتجرأتوا ودخلتوا الفيلا عندي وكمان ايدكم تتعدي علي ممتلكاتي ..

الرجاله بزعر : احنا ملناش دعوه يا بيه احنا بنفذ اوامر وبس ومكناش نعرف حضرتك..
شريف بغضب : مين اللي بعتكم ولحساب مين بتشتغلوا..

&احنا عبد المامور يا بيه ودي شغلتنا ومنقدرش نقول بنشتغل تحت ايد مين شوف احنا عملنا معاك ايه غلط واحنا نصلحة..

شريف سكت شويه : ماشي فين البنت اللي خطفتوها من الفيلا عندي..ودتوها فين..
&ودناها لواحد اسمة أمير في شقه في الشيخ الزايد ..
شريف بصدمة : أمير !! كز علي انيابه وبص لرجالته حضروا العربيات والسلاح بسرعه انت اللي بتعجل بموتك يا أمير …..؟؟؟

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل الرابع عشر :

أمير دخل الاوضة بسرعة لقي حنين نايمة جنب مليكة صحاها : حنين اصحي لازم نمشي من هنا حالا..
حنين بخضة : ليه ؟ حصل ايه ؟

أمير وطي علي البنت شالها : مفيش وقت هفهمك بعدين يلا بسرعه ..خدهم ونزل ويادوب ركب العربية ومشي ..شريف ورجالتة وصلوا المكان طلعوا الشقة وكسروا الباب دخلوا ملقوش حد رجالته فتشت الشقة حته حته مفيش اثر…. شريف بعصبية شدشدة خبط بإيده الحيطة يعني ايه انضحك علينا وطلع مفيش حد هنا
الرجالة : اظاهر كده يا بيه.

شريف بغيط : بص لرجالته بغل تعالوا ورايا ولسه هيطلع من الشقة لمح سلسة مليكة علي الارض ..كانت سلسة مميزة عند مليكة بتضم صوره ليها مع مامتها بص لسلسة وكلم نفسة : كانوا هنا وهربوا …بغضب اكتر اهرب يا أمير لما شوف اخرك هتروح مني فين وصدقني حتي لو روحت اخر الدنيا بردو موتك هيكون علي ايدي …

أمير وصل عند مصطفي اللي نزل من عربيتة بخوف وقلق : أمير انت كويس ..
أمير : اطمن بخير وحنين ومليكة في العربية وكله تمام ..
مصطفي اتنهد : الحمد لله اني كلمتك في الوقت المناسب والا والله واعلم ايه كان هيحصل !!

أمير : انت عرفت منين ان شريف رايح لينا هناك ..
مصطفي : الراجل الكبير اللي كلمتة وبعت ليا رجالتة نفدت المهمة عرف ان واحد اسمة شريف بيدور وراء اللي حصل وكمان خطف الرجالة اللي خطفت مليكة من عندة كلمني وقالي ان حياتك في خطر ..ساعتها مبقتش عارف اعمل ايه ولا اتصرف ازاي وخوفت عليك يجرالك حاجة ..

أمير : هيعملي ايه يعني هي البلد سيبة
مصطفي : يا أمير افهم الراجل الكبير بلغني ان شريف مش سهل ومش بيهمة القانون ..ده من النوعية اللي بتاخد حقها بدرعها
أمير كز علي انيابة : يعني ايه !! والمفروض بقي انا اسمع كلامك ده واخاف منه ..هو ملوش معايا حاجة دي بنتي مش بنتة وانا اللي معايا الحق مش هو ..

مصطفي : ولحد ما تثبت انها بنتك لازم تكون في مكان محدش يعرفة نهائي ومتأمن كويس اوي علشان اللي حصل من شويه ده ميتكررش تاني ..
أمير بتفكير طلع موبيلة وكلم طلعت وحكاله الوضع وطلب منه يحميه هو وبنتة لحد ما يشوف هيعمل ايه ؟
طلعت : متقلقش يا أمير شوية وهنزل اقبلك اوديك مكان آمان ..
أمير : متشكر اوي يا طلعت مش هنسالك ابدا وقفتك جنبي..

طلعت : بس يا عبيط انت اخويا ومش عايز اسمع منك الكلام ده تاني.

شريف وصل الفيلا وملك اول ما شافته طلعت تجرب عليه بلهفة : جيت بنتي هي فين وبتجري تهرول للعربية شريف مسكها من ايدها وكتفها وضمها لحضنة جامد …أنا آسف يا ملك بس صدقيني انا مش هسكت وفي اقرب وقت هتكون في حضنك..
ملك بعصبية شدت نفسها من حضنة وبتضربة بإيدها بكل قوتها في صدرة : اصدقك !! قولتلي من شويه بنتك هتكون في حضنك وايه النتيجة روحت ورجعت من غيرها صح و عايزني اصدقك كانت بتتكلم وهي بتصربة في صدرة ومنهارة من العياط ..شريف مسك ايدها بالعافية حاول يهديها معرفش لحد ما وقعت بين ايديه واغمي عليها ..شالها وصرخ في رجالته تجيب الدكتور بسرعة…

طلعت خد أمير وحنين ومليكة وراحوا الفيلا بتاعته علي الطريق الصحراوي متأمنة كويس ومفيش اي حد يقدر يقربلها نهائي..
أمير بيكلم طلعت متشكر اوي يا ومكملش كلامه وطلعت قاطعة : بردو هتقول متشكر انا همشي احسن علشان مش عايز اسمع منك كلام يزعلني وكمان الحق ارجع القاهرة قبل النهار ما يطلع المهم انت خلي بالك من نفسك وانا معاك ومش هسيبك ومتخافش من اي حاجة ..طول ما انا جنبك.

أمير ابتسم : انت طول عمرك جنبي
طلعت مشي وأمير دخل عند حنين ومليكة يطمن عليهم لقاهم نايمين قرب من مليكة باسها بحب وعنية راحت علي حنين لقاها صاحية : منمتيش ليه
حنين اتعدلت : مش جيلي نوم وانت
أمير بتنهيدة : عادي بفكر بصلها حنين انتي مستعدة تربي مليكة وتعتبريها بنتك
حنين : أنت عندك شك في كده..
أمير : أنا بسألك..

حنين : بصت لعنيه بتركيز هقولها ليك يا أمير انا بحبك … بحبك من ساعة ما عرفت يعني ايه حب ومستعدة افديك بروحي ..
أمير بيحاول ميضعفش قدام كلامها بس لقي نفسه غصب عنه قرب منها انفاسهم اختلطت ببعضها شفايفهم اتقابلت مع بعضها وبعد ثواني أمير بعد وقام
سابها وخرج علي برا يتمشي في الجنينه وهو بياخد نفسه وبيفكر هيعمل ايه هيكمل مع حنين وينسي الماضي ولا هيتصرف ازاي في الايام الجايه افتكر ملك واللي عملته فيه اتنهد يا تري هيعقابها علي حرمانه من بنته السنين دي كلها …

حنين جنب مليكة حاطة ايدها علي شفايفها وبتفتكر لمست امير ليها وتبتسم كانت حاسة انها طايرة من السعادة لحد ما نامت ووصحت علي ايدين مليكه بتصحيها : طنط ممكن تصحي اليل خلاص خلص ..
حنين صحت وبصت علي مليكة ابتسم : صباح الخير يا حبيبتي ؟
مليكة : صباح النور اليل خلص وانتي واعديني ان اول ما يخلص هتوديني ل ماما..
حنين سكتت ومش عارفة تقولها ايه : حببتي بس انا معرفش مكان ماما فين ؟

مليكة بصتلها بغضب : انتي بتكدبي عليا قولتيلي هوديكي لماما وطلعتي بتكدبي وفتحت في العياط..
حنين قربت منها تهديها : حببتي متعيطيش وصدقيني انا مش بكدب انا فعلا معرفش مكانها..
مليكة : طيب ليه قولتي ليا هتوديني ليها لما متعرفيش مكانها انتي كدابة انتي كدابه..
حنين حاولت تقرب منها رافضت وبعدت بعيد عنها ومش راضية تبطل عياط نهائي ..
أمير دخل عليهم وشاف حنين بتحاول تتكلم معاها وتسكتها وهي مش راضية..
سبيها يا حنين وروحي اعملي فطار لينا كل حاجة هتلاقيها موجودة في المطبخ..
حنين بصتلة : طيب وهي هتعمل معاها ايه

أمير : روحي بس جهزي فطار علشان خاطر البنت وانا هتصرف..
حنين : طيب وخرجت وسابتهم..
أمير قرب من مليكة بهدوء بيبصلها بتركيز ومرة واحدة ابتسم ايه ده عيون حبيبة بابي شبة عيوني ..مليكة تلقائي سكتت وبصتلة وعنيهم اتقابلت ..
مليكة : بس انت مش بابي..
أمير ابتسم : لا ابوكي وانتي بنتي واتحرمنت منك ومكنتش اعرف بوجودك
مليكة ببراءه : طيب وبابا شريف..
أمير كز علي انيابة : ده اللي سرقك مني وحرمني من اني اشوفك اضمك لحضني اسمع منك كلمة بابا.

مليكة ببراءه اكتر : بس انت مش جوز ماما ازاي بقي هكون بنتك..
أمير ابتسم بوجع علي براءة بنتة : مين قال اني مكنتش جوزها ..انا ومامتك كنا احلي زوجين عيشنا مع بعض فترة كانت وما زالت احلي فترة في حياتي بس القدر والنصيب فرق بينا واتحرمنا من بعض ..

مليكة : يعني ماما مراتك ومرات بابا شريف كمان …
أمير : ملك كانت مراتي وبعدين سبنا بعض وهي اتجوزت شريف ده ..وخدوكي مني ..

مليكة سكتت وده شجع أمير انه يقرب منها ..خايفة مني يا مليكة ..
مليكة بصتلة : وهزت دماغها بمعني لا ..وهو ابتسم طيب صدقتي اني ابوكي وكمل ده حتي عيونا شبة بعضها في دليل اكبر من كده ولا انتي ايه رايك كلامي غلط ..

مليكة بصتلة كتير شافت عنيها في عيون أمير غصب عنها ابتمست …وهنا أمير مستحملش بُعدها وشدها لحضنة ويشم ريحتها ودقات قلبه بدق بعنف يااااه يا مليكة لو تعرفي كنت محتاج لحضنك ده قد ايه حاسس انه اداني عمر فوق عمري ..

مليكة كانت هاديه في حضنه كانت عايزا تقوله انها كمان نفس احساسها وعمر ما شريف ضمها كده ولا حست الاحساس ده ..بعدت عن حضنة.. طيب انا عايزا اكلم ماما ونروحلها انا وانت ونعيش تاني مع بعض كلنا..

أمير خد نفس طويل واتكلم ياريت كان ينفع : بس مينفعش علشان انا وماما مبقناش مع بعض ؟
مليكة : يعني ايه ؟
أمير : يعني انتي عيشتي مع ماما كتير وجه الدور عليا انا بقي تعيشي معايا ..
مليكة بصدمة : بس انا عايزا ماما معايا انا مقدرش اعيش من غير ماما..

أمير : هيكون عندك ماما حنين هتحبيها وتحبك ..
مليكة بعنف وبغضب : بس انا مش هحبها ولا عايزاها انا عايزا مامي ملك مقدرش اعيش من غيرها..

أمير ابتسم : لو سمعتي كلامي وبقيتي شطوره ساعتها بس هجبها تعيش معانا هنا ..هااا قولتي ايه..
مليكة : مش بتكدب عليا زي طنط حنين !

أمير ضيق عنية : هي طنط حنين كدبت عليكي في ايه..
مليكة بحدة : اه كدبت قالت هتوديني لماما ورجعت قالت متعرفش مكانها..
امير ابتسم : بس فعلا متعرفش مكانها ومكدبتش عليكي ..

مليكة : بس قالت هتوديني ودي تعتبر كدبة وانا خلاص مش بحبها..
أمير : طيب وانا بتحبيني ؟؟
مليكة بصتلة وسكتت : انا جعانة ..

أمير بتنهيدة : تعالي نفطر شالها وخرج لقي حنين عملت فطار قعد وخد مليكة علي رجلة وبدا يأكلها في بوقها …

عند ملك شريف قاعد جنبها بعد ما خدت مهدي واستسلمت للنوم..وكل ما يشوف شكلها يتخنق ويضايق ويتوعد ل أمير ..قام وقف وخرج لرجالتة يزعق ويجبوله أمير بأي تمن ….
في لبنان
حسين بيزعق مع مايا ..كنتي فين وتعرفي الراجل ده منين..
مايا بنفاذ صبر : في ايه يا حسين ده عميل تبع الشركة اللي بتعامل معاها مع عدنان بيه ..
حسين : ايوا وانتي مالك بيه تخرجي معاه بتاع ايه ..وبعدين انا خلاص هلغي الشراكة مع الراجل اللي اسمة عدنان ده راجل سمعته مش مظبوطة ..

مايا شهقت بصدمة : انت بتقول وبعدين انت مينفعش تاخد قرار زي ده من غير علم كل اعضاء مجلس الادارة..ده غير العقد اللي بينا وعليه شرط جزاء قد كده
ايه انت بتقول اي كلام وخلاص..

حسين : انا عارف انا بعمل ايه كويس وحضري نفسك هننزل مصر بكرا..
مايا بغيظ : انت اللي بتجيب اخرتها يا حسين بإيدك .
مليكة وامير خلصوا فطار وطلع كرتونه فيها عروسه جميلة فرحت بيها جدااا
وخدتها وقعدت تلعب معاها ..وأمير بيبص عليها ..حنين قربت منه هتعمل ايه..

أمير نفخ بضيق : مش عارف بس مبسوط انها بتلعب ..
حنين : دي طفله هتلعب شويه وهترجع تسأل تاني علي مامتها ومش هتنسي بسهولة..

أمير : عارف بس هي شويه وهتتعود
حنين : طيب واللي جاي ملك و جوزها مش هيسكتوا وانا خايفة عليك ..

أمير : متخافيش وسبيها علي ربنا المهم خلي بالك انتي من مليكة علشان عندي مشوار مهم ..
حنين : حاضر ..

ركب عربيته وطلع علي طريقة للقاهره وهو في الطريق نزل عمل مكالمة ل تلفون ملك رنه والتانيه ردت عليه الخدامة بتاعتها..وقالتة انها تعبانة ومش قادرة ترد علي حد..

أمير : قوليلها مليكة بنتك عايزا تكلمك..
الخدامة اول ما سمعت الكلام بسرعة ادتها التلفون وقالتلها ان مليكة هتكلمها..
ملك مجرد ما سمعت اسم بنتها خطفت الموبيل بسرعة وبلهفة : مليكة حبيبة ماما .

امير بجمود : انا أمير ومليكة معايا في آمان متخافيش عليها..
ملك بصدمة : أمير انت طيب مليكة معاك بتعمل ايه؟
أمير : مع ابوها يا ملك في نظرك البنت بتكون مع ابوها بتعمل ايه ..مع ابوها اللي حرمتيه منها ..
ملك بعياط : طيب مليكة فين هي كويسه طمني عليها..
أمير : كويسه ولو عايزا تشوفيها تعالي شوفيها بنفسك واطمني عليها بس لو حد يشوف وانتي جايه والا ساعتها مش هتشوفيها مدي الحياه..
ملك : هاجي ولواحدي متخافش ..انتو فين ؟

أمير ادلها العنوان وقعد يستناها ..وهي قامت بسرعه وخرجت غصب عن الامن وركبت عربيتها بسرعة وهي بتسوق بأقصي سرعه ممكنه الامن خرج وراها وكلموا شريف وحكوله اللي حصل واتنرفز عليهم : يعني ايه خرجت ومقدرتوش عليها رجاله انتوا ولا خيال مائته عينكم عليها لحد ما اوصل عندكم انتو فاهمين وابعتلي اللوكيشن بسرعه.

أمير كان قاعد مستني في عربيته وهو بيهز رجليه بعنف وبيفكر في الخطوة اللي هيعملها دي صح ولا غلط قطع تفكيرة ملك وهي بتكلمه وبتقوله انها وصلت المكان وهو مش موجود..
أمير : انزلي من عربيتك هتلاقي تاكسي علي ايدك الشمال في الجنب التاني اركبي فيه..
ملك : من غير ما تسألة جرت ركبت فيه
وتاكسي اتحرك في الطريق المعاكس وبكدة قدر يشتت العربيه اللي كانت وراها……؟؟؟

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل الخامس عشر :

التاكسي وصل ملك عند أمير وهي نزلت تهرول للعربية وبلهفة : بنتي فين ؟؟ فين مليكة وديتها فين ..؟

أمير بيصحح كلامها : قصدك بنتي اللي لعبتي عليا لعبة قذرة وحرمتيني منها..
ملك بعصبية : بنتي فين يا أمير وبطل طريقتك واسلوبك ده ومدخلش البنت في الخلافات اللي بينا..

أمير : اللي بينا !! احنا مفيش حاجة بينا غير بنتي واخدتها خلاص وهحرمك منها طول حياتك هخليكي تتعذبي نفس عذابي وتجربي وجع قلبي اللي وجعتهولي..

ملك بصدمة : انت اتجننت عايز تحرمني من بنتي !!
أمير بغضب : ايه الجنان في كده ما انتي سبق وحرمتيني منها وبكل جبروت نسبتيها ل شخص تاني بس خلاص حقي ورجعتة ليا من تاني …
ملك بعياط : طيب هي فين وديتها فين وديني ليها عايزا اشوفها ..

أمير : تشوفيها !! لا مهو انا جيبك هنا دلوقتي علشان افهمك حاجة عايزك تنسي ان ليكي بنت نهائي علشان خلاص انتهت علاقتك بيها من هنا ورياح وزي ما حرمتيني منها زمان انا هحرمك منها دلوقتي وتشربي من نفس الكاس اللي شربتيني منه وزي ما نسبتيها لأب غير ابوها انا كمان هعمل نفس الشىء وهنسبيها لام غيرك تربيها علي مزاجي انا وبطريقتي انا..

ملك بتبصلة بصدمة : انت بتقول ايه عايز تاخد بنتي مني يا أمير عايز تموتني بقهرتي عليها..
أمير بجمود : بنتي كده كده هخدها سواء بمزاجك او لا ويكفي اني هعدي الموضوع من غير شوشرة ومحاكم ووديكي في ستين داهية بسبب اللي عملتيه ..

ملك بإنهيار : ماشي عارفة ان غلطت في حقك كتير انا مش بنكر ده وبندم علي ده وكنت عايزا اصلح الغلط واقولك اننا عندنا بنت ونكمل حياتنا مع بعض بس انت اللي سبتني رجعت بس علشان نتقم مني.

أمير بسخرية : بقيت انا اللي سبتك دلوقتي وبعدين جايه تصلحي الغلط امتا وبعد ايه تفتكري لما تقوليلي ان عندنا بنت دي كانت هتقربنا من بعض وهتخليني احبك ..انا مش عايز اقولك انا بقيت بكرهك اد ايه وبقرف منك قد ايه .

ملك لسه هتتكلم امير شاورلها تسكت ممكن تسكتي مش عايز اسمع منك حاجة الكلام خلص وملوش لازمة اسمعة لانه مش هيغير حاجة ..دلوقتي انا هخدك عند بنتك مش علشان تشوفيها لا علشان بس تفهميها انها بنتي وتعرفيها الحقيقة كاملة ..

ملك بلهفة : موافقة بس وديني ليها المهم اشوفها..
أمير خد نفس طويل وشغل العربية ومشي وطول الطريق ساكتين تماما….
شريف بعصبية : يعني ايه هربت منكم يا شويه تران هاه حد يفهمني ازاي هربت منكم وبدا يضرب فيهم واحد واحد..

الرجالة : نزلت من عربيتها وركبت تاكسي في الطريق المعاكس لينا وعقبال ما نزلنا علشان نطلع وراها كأنها فص ملح وداب ……

شريف بعصبية : علشان اغبية وقف ياخد نفسه وجواه نار ممكن تحرق كل اللي حوالية اكيد راحتلة ومعاه دلوقتي ذوتها اوي يا أمير مش انا اللي ادخل في حاجة زي دي واخسر فيها كز علي انيابة انا هعرف ازاي اخليك تركع تحت رجلي وتجي تطلب مني السماح ساعتها بس اخلص عليك بنفسي بص علي رجالته باحتقار اسمعوا اللي هقول عليه بالحرف الواحد والمرة دي لو حصل اي غلط صدقوني مش هرحمكم… …

الرجالة : احنا تحت امرك يا بيه …
شريف حكي لرجالته اللي هو عايزه يتنفذ والرجالة همت بالتنفيذ … ثواني وموبيلة رن وكانت مايا رد عليها ..خير ! مش كل شويه هتصدعيني ..
مايا بغضب : انت كمان مش عجبك مش كفايا بحل كل المصايب اللي هنا لواحدي ..

شريف بضيق : اخلصي وقولي في ايه بسرعة علشان مصدع..
مايا بزهق : حسين عامل مشاكل مع عدنان وعايز يلغي الصفقة ومصمم علي كده..

شريف : يعني ايه يلغي الصفقة هو اتجنن ولا ايه ..
مايا : زي ما سمعت وحاولت معاه بكل الطرق وبقي خطر علينا جدا..
شريف بضيق : خلي عدنان يتصرف ويخلص الموضوع من غير شوشرة ..

مايا : ابتسمت وتمتمت في سرها اخيرا هخلص منه عقبال بنتة …شريف قولتي حاجة..
مايا بسرعة : لا ابدا هبلغ عدنان وهكون معاك بأخر الاخبار ..

شريف : اخبار الصفقة ايه الكمية اللي طلبتها موجودة..
مايا : موجودة وكلة تمام ..
شريف : بلغي عدنان اني مش عايز غلطة ..
مايا : متقلقش طول ما انا موجودة..
شريف بضيق : اما اشوف يلي اسيبك عندي شغل دلوقتي سلام….

أمير وصل بملك الفيلا ..كانت حنين بتحاول تقرب من مليكة وهي رافضة قربها نهائي وزعلانة منها ..
حنين طيب الجميل هيفضل زعلان مني كتير كده..
مليكة …..

حنين : طيب يا ستي حقك عليا متزعليش وتعالي نلعب مع بعض لعبة هتعجبك اوي..
مليكة : بس انا مش عايزا العب معاكي ومش عايزاكي انتي تكوني ماما ..

حنين كانت لسه هترد عليها شافت أمير وملك دخلين عليها اتجمدت مكانها اول ما شافتهم ..وملك جرت علي بنتها خدتها في حضنها وبدأت تبوس في كل حته في وشها وحشتيني اوي يا حبيبة ماما
حنين بصتلهم بصدمة ورجعت بصت علي أمير اللي اتجاهل نظراتها وقرب من مليكة : جبتلك مامتك زي ما وعدتك اهو ياستي يا رب تكوني مبسوطة..
مليكة بفرحة : مبسوطة اوي..

حنين طلعت تجري علي فوق وهي بتمسح دموعها وبتكلم نفسها : يعني ايه هيرجعوا لبعض طيب وانا وكلامه ليا بتاع امبارح ده كان ليه ..
أمير حس بوجع حنين بس هو معندهوش وقت يشرحلها وجهة نظرة بص علي ملك بحدة شوفتي بنتك ياريت تفهمي بنتك بقي انا ابقي مين وشريف يبقي مين ؟؟ ..

مليكة سألتها : صحيح يا ماما ده بيكون بابا الحقيقي وبابا شريف لا..
ملك هزت دماغها بمعني اه
مليكة بزعل : طيب ليه كذبتي عليا وقولتي انه بابا..
ملك : حصلت ظروف هي اللي خلتني اقولك كده ..
مليكة : ظروف ايه دي .

ملك بصت للارض وسكتت… وأمير هو اللي كمل علشان كنت فقير مش غني زي شريف سابتني علشان تعيشك في مستوي عالي هو ده السبب اللي خلاها حرمتني منك وبعدت..

ملك : أمير حرام عليك كفاية..
أمير : لا مش كفايه لازم تعرف الحقيقة كاملة امال انا جيبك هنا ليه جوبي علي بنتك عرفيها مين فينا اللي غلط في حق التاني..

مليكة كانت بتتفرج عليهم بتحاول تفهم بس مش قادرة تستوعب لحد ما أمير شدها لحضنة وشاور بإيدة علي ملك ..امك دي ورتني جميع انواع العذاب علشان ارضيها وفي الاخر سابتني وطلبت الطلاق ومش بس كده عملت تقرير مزور انها اجهضت اللي في بطنها وانا صدقت لحد ما عرفت بالصدفة اني عندي بنت ومكتوبة بإسم راجل غيري انتي يا مليكة بنتي وهما سرقوكي مني حرمنوني من العيشه معاكي احلي ايام حياتي..

مليكة بصت لملك و سألتها : الكلام ده صح يا ماما ..
ملك زادت في العياط وبس ..
مليكة : طول الوقت كنت بسألك ليه بابا شريف مش بيحبني وكنتي بتهربي من سؤالي دلوقت بس فهمت ليه علشان انا مش بنتة ..انا بكرهك اوي يا ماما بكرهك..

ملك بصدمة : مليكة لا افهميني ..
مليكة : حضنت أمير ..بابا مشيها من هنا انا مش عايزاها..
أمير اول ما سمع كلمة بابا غمض عنيه بفرحة وضمها لحضنة اكتر وخدها وطلع بيها علي فوق وساب ملك منهارة من العياط في الارض..
دخل الاوضه عند حنين وعطالها مليكة : ممكن تخليكي جنبها ..

حنين خدتها منه : حاضر..حطتها علي السرير وغطتها كويس وقعدت تلعب في شعرها ..وأمير مراقبها انا هنزل ثواني وراجع حاولي تخليها تنام..حنين هزت دماغها وهو خرج نزل عند ملك اللي كانت مكانها متحركتش بتفتكر شريط حياتها بالكامل افتكرت ازاي خسرت أمير ودلوقتي بنتها

أمير نزل واقف قدامها : مش عارف افرح فيكي ولا ازعل عليكي ..ليه يا ملك ليه عملتي كده …عملتي كده علشان الفلوس طيب ما انا وعدتك اني هعمل المستحيل علشانك ..

ملك بعصبية : انا اللي وحشه وواحدة زبالة خلاص عرفت وانت ملاك وعملت اللي تقدر عليه علشان تكره بنتي فيا يا رب تكون ارتاحت ..
أمير : مين قال اني مرتاح ؟ انا زعلان علي بنتي فكرك سهل علي طفلة زيها تستحمل كل اللي حصل ده او هي حاسة بيه دلوقتي

ملك : وكل ده بسبب مين مش بسببك !!
أمير : لا يا ملك مش بسببي …كل اللي حصل في حياتنا بسببك انتي وبسبب طمعك ..ودلوقتي اتفضلي علشان اوصلك مكان ما جبتك ..
ملك بصتلة : مش خايف اقول لشريف علي مكانك..
أمير ابتسم بسخريه : لا مش خايف زمن الخوف خلاص انتهي خافي انتي بس علي نفسك من اللي جاي..

خدتها وصلها وقبل ما تنزل من العربية بصتلة بغضب : مش هتكون اغلي من بنتي يا أمير خليك فاكر الكلمة دي كويس ..قالت كلامها ونزلت وهو ابتسم بوجع وشغل عربية ومشي كلم طلعت وهو في الطريق وبلغة بكل اللي حصل وطلب منه يمشي في اجرأءات اثبات النسب علشان يكتب مليكة بإسمة..
طلعت : انا كلمت المحامي وبدأ في كل حاجة متقلقش.. بس انت المكان بقي خطر عليك دلوقتي ولازم تغيرة ..

أمير : متخافش الفيلا متأمنة كويس ..
طلعت بتنهيدة : براحتك وانا هبعتلك رجالة تانيه كمان ..
ملك دخلت الفيلا والكل اول ما شفوها جريوا عليها يطمنوا شريف كان في المكتب وخرج علي الدوشه لقي ملك جري عليها وخدها في حضنة بس اتفاجي اللي اغمي عليها بين ايديه شالها بسرعة وطلبوا ليها الدكتور علق ليها محاليل ازاي تسبوها من غير اكل مهي لازم يغمي عليها طالما هي بالشكل ده ..

شريف : يا ريت تشوف شغلك وانت ساكت …..
أمير وصل ودخل الفيلا وطلب من الرجالة تفتح عنيها كويس واي حاجة يبلغوة بيها ..وطلع عند حنين لقاها خارجة من الاوضة واول ما شافته مسحت دموعها بسرعة ..قرب منها مليكة نامت..
حنين بصوت مبحوح : ايوه ..
أمير بصلها : كنتي بتعيطي..
حنين بصتلة وبصت للارض وساكتت
أمير : قرب منها وبإيدة رفع وشها وعنيهم اتقابلت مع بعضها ..حنين قلبها بيدق بعنف غمضت عنيها بضعف وأمير بيقرب منها باس عنيها الاتنين وبهمس مش عايز اشوف دمعه واحدة تنزل من عيونك تاني ..حنين قلبها هيخرج من مكانة من لمستة ليها وهو مكمل لحد ما وصل لشفايفها واول ما حس انها متجاوبه معاها شالها وراح بيها علي الاوضه…

شريف جنب ملك بيبصلها وجواه نار مش عارف يطفيها اشمعنا هي بذات اللي حبها عدت عليه الاحلي منها بمراحل ومحدش عرف ياخد مكانها كان نفسه يخلف منها ساعتها بس كانت حياتهم هتكون مستقرة خد نفس طويل افتكر كام مرة ذكرت اسم أمير وهي معاه وكان بيعدي ويسكت علشان ميخسرهاش غمض عنية بضيق ونار مولعة في قلبة مش بتهدأ..
موبيلة رن وكان واحد من رجالة رد عليه : اللي امرت بيه تم يا فندم والامانه موجودة في المخزن الكبير زي ما طلبت..

شريف ابتسم بنصر : تمام انا ثواني وهكون عندك فصل المكالمة يا تري يا أمير لما تعرف اللي انا عملتة هتعمل ايه عايز اشوفك دلوقتي وكمل كلامه بضحكة عالية…؟؟

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل السادس عشر :

حنين فتحت عنيها ملقتش أمير جنبها قامت اتعدلت وهي لسه مش مستوعبة اللي هي فيه يا تري ده كان حلم ولا حقيقة ..قامت لبست هدومها وخرجت لقت أمير في اوضة مليكة وخدها في حضنة ونايم ابتسمت علي شكلهم ونوعا ما حست بشوية غيرة من ناحية مليكة ..قفلت الباب عليهم وراحت علي المطبخ تحضر ليهم فطار وهي بتفكر يا تري أمير فعلا حبها وعلشان كده اعتبرها زوجة ليه ولا علشان تكون ام لبنتة وبس.

وهي غرقانة بتفكيرها… أمير واقف مراقبها وهي مش حاسة بوجوده نهائي لحد ما قرب منها وحضنها من ضهرها …وبهمس صحيتي امتا؟
حنين بخضة ورعشة خفيفة من ضمتة : من شوية وقولت اعمل فطار ..
أمير لفها ليه وعنيهم اتقابلت مع بعضها : واية الريحة اللي تجنن دي ؟
حنين بكسوف بصت للارض : دي كيك بالشكولاتة عملتة علشان مليكة ويارب يعجبها..
أمير ابتسم وبإيده رفعلها وشها لما عنيها اتقابلت مع عنيه : لو طعمها زي ريحتها فاكيد هتعجب مليكة وابو مليكة كمان قرب باس جبينها بوسه طويلة وهي اول ما قرب غمضت عنيها وضربات قلبها بدق بعنف مش عارفة تسيطر عليها..

أمير شافها مغمضة ووشها احمر من الكسوف ابتسم طيب اسيبك تكملي عقبال ما اعمل مكالمة ل مصطفي اطمن علي احوال الشغل.. سابها وخرج وهي تلقائي حطت ايدها علي وشها اللي بيطلع نار وبتحاول تاخد نفسها بالعافيه مش عارفة ..بتحاول تتنفس بصوت عالي علشان تهدي من توترها..
أمير طلع الاوضه وبيدور علي موبيلة لحد ما لقاه بيفتحة مش بيفتح معاه بعرف انه فاصل شحن وبضيق وده وقتك يعني وصلة للشحن وقعد جنية ثواني واول ما فتحة لقي رساله بعدد مكلمات كتيرة من اخته ..اتخض ورن عليها جرس واتنين لحد ما ردت عليه وهي منهارة ..

أمير بلهفة : في ايه يا فرح حد جرالة حاجة ..
فرح بشهقات : زياد يا أمير زياد راح مني.. وكملت عياط..
أمير بلع ريقة بصعوبة : مالة زياد وراح منك ازاي ..
فرح بتتكلم بس امير مش فاهم منها حاجة من عياطها ..
أمير : فرح ابوس ايدك بطلي عياط وفهميني في ايه ولا اقولك اديني سامح
فرح بشهقات عاليه : سامح مش هنا راح يبلغ الشرطة ..

أمير : طيب اقفلي انا هكلمة ..فصل معاها وكلم سامح عرف ان زياد اختفي من النادي ومش لقينة …طيب انا جايلك متقلقش …غير هدومة ونزل راح ل حنين …
امير : حنين انا نازل القاهرة خلي بالك من مليكة وضعها يخوف من امبارح وهي ساكتة ولو حصل ايه حاجة كلميني..
حنين مليكة أمانة معاكي حطيها في عنيكي..
حنين بقلق : طيب فهمني نازل القاهرة ليه حاجه؟
أمير : مفيش وقت اشرحلك حاجة خالو بالكم انتوا من نفسكم كويس ..وقبل حنين ما تتكلم كان هو مشي ..
حنين بخوف : يارب استرها !!

شريف شاف زياد ابتسم هو نايم ليه ..
# من المخدر يا باشا ؟
شريف : بس المفروض يكون فاق ؟
# هديلة ابره وبعدها هيفوق يا باشا
شريف : طيب فوقه عايزو صاحي علشان اسمع صوته لخاله …
# حاضر يا باشا..
شريف : استني صوره الاول كذا صوره وهو كدا ..

الراجل بتاعة صوره وهو خد الصور يتفرج عليها ويقلب فيها ويبتسم … خد الصور يوريها ل ملك علشان يفرحها..وصل اوضتها لقاها صاحيه
شريف : عاملة ايه دلوقتي ..
ملك : كويسه..
شريف نفخ بضيق وقعد قصادها : كنتي معاه !
ملك : ايوه …وشوفت مليكة عندة كملت بعياط انا خسرت بنتي يا شريف..
شريف كز علي انيابة وقام ضمها لحضنة يهديها : بنتك في خلال ساعات هتكون في حضنك وصدقيني المرة دي بجد وهو بنفسة اللي هيجبها لحد عندك هنا ..
ملك بعدت عنه : انت هتعمل ايه ؟

شريف بإبتسامة : انا عملت خلاص وطلع موبيلة وراها الصور ..
ملك بعدم فهم : مين ده ؟
شريف : عرفت بالصدفة انه عندة اخت وده ابنها يعني جاي جاي وساعتها هعرفة مين هو شريف…
ملك بصدمة : انت ازاي تعمل كده الواد ده لازم يرجع ل امة حالا انت ازاي كده لدرجادي معندكش قلب ازاي تدخل طفل ملوش لازمة في حاجة زي كده ..
شريف بعصبية : نعم ياختي والله هو اللي ابتدأ ولا انتي ناسية بنتنا اللي خطفها …
ملك : بس مليكة بتكون بنتة هو مش بنتك..!

شريف بصدمة : بنتة !! بقت دلوقتي بنته ومش بنتي يا ملك..
ملك : شريف افهم مليكة في الاول وفي الاخر بتكون بنت أمير وخلاص عرف الحقيقه وانا مقدرش احرمها منه و مينفعش انت تروح تخطف عيل وتحرق قلب امة عليه….
شريف كز علي انيابه : يعني ايه ؟! انتي راضيه انه ياخد مليكة وينسبها ليه..
ملك : حقة يا شريف دي بنتة صحيح قلبي محروق عليها بس ده كان غلطي من الاول ..
شريف بجمود قام وقف : انا ماشي
ملك : استني ..علشان خاطري يا شريف ودي الواد ل امة وخرج العيال من اي خلافات بتحصل بينا..
شريف بضيق بصلها ومشي من غير ما ينطق ..

أمير وصل عند اخته وخدها في حضنة يهديها : اهدي يا فرح متقلقيش هيكون كويس ..
فرح بعياط : زياد يا أمير مش هيرجع ليا تاني ..
أمير بغضب : اسكتي يا فرح زياد كويس والشرطة بتشوف شغلها وهيرجع لحضنك بطلي كلامك ده..
نادية جبتلها كوباية عصير تشربها رفضت تشرب وكملت عياط..
امير نفخ بطيق خليكي معاها يا ماما وانا هروخ ل بابا وسامح اشوفهم وصلوا لإيه..
ناديه : ابقي طمني يابني لو فيه جديد..

أمير : حاضر ولسه هيمشي ناديه واقفتة ..فين حنين يا أمير مجبتهاش معاك ليه سبتها لواحدها ؟
أمير : بعدين يا ماما هجيبها سلام دلوقتي.. نزل راح ل سامح اللي كان حاطط دماغة بين ايديه بيأس ..
أمير حط ايده علي كتفة : ايه يا سامح وصلت لايه ..
سامح بحزن : ولا حاجة فريق البحث شغال ولحد دلوقتي مفيش اخبار عنه
أمير : ان شاء الله خير وهيلقوه ..
سامح : ياارب..

شريف قاعد يفكر في كلام ملك ويكز علي انيابة بضيق يا تري ينفذ كلامها ولا هيتصرف من دماغة واخير استقر علي قرار وخلي رجالتة ترجع زياد مكان ما جابوه..
ملك كانت قاعدة علي اعصابة واول ما حست بدخول شريف جرت عليه : عملت ايه ..
شريف سكت شويه وبعدها اتكلم عملت زي ما انتي عايزا ..
ملك ابتسمت : شكرا يا شريف وصدقني الولاد ملهومش ذنب في حاجة..
شريف : طيب ومليكة خلاص استغنيتي عنها …
ملك : مستغنتش بس حابة احل المشكة من غير خناق ..
شريف : يعني ايه هتروحي تتحيلي عليه وتقوليله ونبي رجعلي بنتي !

ملك : اكيد مش هعمل كده بس اللي انت عملته مش حل ومتنساش لو أمير بلغ عني ورفع قضية اثبات نسب انا ممكن اتسجن ..وندخل في حوارات ملهاش اول من اخر وجريد تكتب وتبقي فضيحة ليك وليا …دا غير بقي اهم حاجة نفسية مليكة اللي هتتأثر بكل المشاكل دي..
شريف : تمام اعملي اللي يريحك يا ملك واللي انتي شيفاه صح بعد اذنك داخل انام علشان تعبان..

ملك : اتفضل …طلعت برا الجنينه تتمشي وتفكر هتعمل ايه هي مش هتستحمل فكرة ان بنتها واحدة غيرها تربيها وفي نفس الوقت عايزه تعدي الامور من غير مشاكل علشان متخسرش أمير تاني وانه لازم يرجعلها بأي تمن وانه من حقها هي مش حد تاني بعد تفكير كتير كلمت شخص تعرفة وطلبت منه حجز تذكرتين سفر ليها هي مليكة في اقرب فرصة ..

الشخص : بس كده انتي تؤمري ..
ملك : متشكرة جداا لذوقك بس ليا طلب كمان مش عايزا اي حد يعرف بمعاد السفر وبالاخص شريف..
الشخص : اكيد طبعا فاهم !
ملك فصلت المكالمة وهي مبسوطة…

رجالة شريف رمت زياد من العربية قدام النادي وهربت والناس شافت اللي حصل جرت علي الواد تشوفة والشرطة راحت علي اللمة وعرفت انه نفس موصفات الطفل اللي بيدورو علية وبلغت وونقلوة المستشفي سامح كلم فرح وراحوا كلهم علي المشتشفي وهناك فرح خدت زياد في حضنها وبتعيط وتحمد ربنا انه رجع ليها بخير وسلامة ..

أمير غمض عنيه بفرحة وحضن سامح وبعد اجرأءات كتيرة رواحوا علي البيت
وفرح حاضنة ابنها وبتعيط ..
فخر الدين : خلاص بقي يا فرح ابنك في حضنك احمدي ربنا..
فرخ : غصب عني يا بابا كنت خايفة ميرجعش ليا تاني..
ناديه : وليه يابنتي التشاؤم ده بس الحمد لله عدت علي خير..
أمير قرب من فرح : حمدلله علي سلامتة يا حببتي ومعلش لازم امشي انا سايب حنين لواحدها …
نادية : انتي ليه مجبتهاش معاك نفسي افهم..

أمير : بكرا تفهمي يا ماما يلا سلام..
ناديه : مشت واره أمير انت فيه حاجة مخبيها علينا حنين كويسه …
أمير : مفيش يا ماما بس حابين نكون لوحدنا بس مش اكتر
ناديه بعدم تصديق : ماشي يا أمير براحتك…

أمير باس دماغها ونزل ركب عربيته وراح عند حنين و بنتة وهو بيفكر في كل اللي حصل النهاردة مع زياد مكنش منطقي واختفائه كان فيه غموض ..وصل الفيلا لقي طلعت قاعد مع حنين وسمع صوت ضحكة حنين كز علي انيابة دخل وعنيه كلها شرار..السلام عليكم..
طعلت وعليكم السلام : ايه ياعم كل ده تأخير ..
أمير بيتكلم وعينة علي حنين بيبصلها بطريقة كلها غضب : معلش ظروف هز دماغة ل حنين فين مليكة ..
حنين بخوف من نظراته : نايمة ..
أمير : طيب اطلعي عندها ..

حنين : حاضر ..
طلعت ضحك : في ايه بتعملها كده ليه احرجتها علي فكرة..
أمير خد نفس طويل :عادي اقعد انت ومتشغلش بالك ..
طلعت بتنهيدة : طيب زياد كويس..
أمير : الحمد لله …جعان اخلي حنين تعمل عشاء ..
طلعت : لا حنين جابت كيك كان جميل بصراحة وأكلت منه كتير قبل ما تيجي..
أمير ابتسم ابتسامة باهتة : اها كويس ..
طلعت : انا زودت عدد الرجاله ودلوقتي مفيش مخلوق يقدر يقرب من الفيلا..وكمان بخصوص ورق اثبات مليكة المحامي هيكلمك وهيتابع معاك ودلوقتي بقي اقدر امشي ..

أمير : متشكر يا طلعت علي تعبك معايا النهاردة ووجودك مكاني النهاردة ..
طلعت بتنهيدة هتشكرني تاني : طيب هقوم انا بقي علشان متأخرش ..
أمير خليك قاعد شويه..
طلعت : لا ملوش لازوم اسيبك انت مع عيلتك…..أمير وصله للعربية لحد ما مشي وبعدها طلع عن مليكة يطمن عليها لقاها نايمة بص لحنين هي نايمة من امتا..
حنين : بعد العصر بشوية ..

امير بخوف عليها من نومها الكتير قرب منها باسها بحب وقام وقف مسك ايد حنين بحدة وخدها علي اوضتهم ..
حنين بوجع من مسكتة : في ايه يا أمير ..
أمير بعصبية : المفروض اسألك انا واقولك في ايه وليه طلعتي تقعدي مع راجل غريب وكمان تضحكي وتعلي صوتك بالشكل ده ..
حنين : بس طلعت مش غريب ..

أمير الكلمة نرفزتة بزيادة : اتكلم بحده ومين انتي علشان تقولي غريب ولا قريب هاه ردي ..اظهار انكم كلكم زي بعض وفصيلة واحدة وانا اللي فكرتك غير..
قال كلامة وخرج وسابها راح نام جنب مليكة والغضب والغيرة هيجننوه ..
حنين بصدمة رمت نفسها علي السرير واتفتحت في العياط هي معملتش حاجة تستاهل اللي هو عملة ده ليه دايما شايفها وحشة اوي كده …

الصبح ملك صحت علي خبر كان اكبر صدمة ليها وهي وفاته حسين بحادثة قضاء وقدر مكنتش مصدقة الخبر يعني ايه …
شريف بيمثل الزعل : البقاء لله يا حببتي وشدي حيلك ..
ملك : شريف اكيد الخبر ده مش صح ودي كدبه من الاعلام قول ان كلامي صح ..
شريف: للاسف الخبر صح…
ملك حست بدوران لا مش صح اكيد في حاجة غلط فضلت تقرر الكلام لحد ما اغمي عليها وشريف جري شالها وطلب ليها الدكتور …
وراح يكلم مايا يعرف منها الاخبار ..
مايا : متقلقش عدنان خلص كل حاجة ..

وزي ما انت شوفت كده قضاء وقدر..
شريف : طيب البضاعة جاهزة انا عايز منها كمية اليومين دول ..
مايا : هبلغ عندنان وهرد عليك..
شريف شاف الدكتور خارج : طيب اقفلي وهكلمك بعدين ..راح عليه هااا يا دكتور ايه الاخبار ؟؟
الدكتور : انا دلوقتي بس فهمت سبب الاغماء الكتير عند مدام ملك وبإبتسامة
المدام حامل..

شريف فتح بوقه من الصدمة : حامل ازاي وامتا ..
الدكتور : هو ايه اللي ازاي بقولك حامل المفروض تفرح …المهم قبل ما انسي هات ليها الادويه دي ضروري وابقي خليها تتابع مع دكتور نساء كويس..ولسه الدكتور هيمشي شريف مسكة من ياقته تعالي هنا انت متاكد من الكلام اللي قولتة ده ..
الدكتور بصدمة : ازاي تمسكني بطريقة دي انت اتجننت ..
شريف بعصبية : انت لسه شوفت جنان انتطق اتكلم ..
الدكتور : ايوا صح وتقدر تتأكد بنفسك لما تعمل تحليل دم .

شريف وقف مصدوم حامل ازاي ومن مين خطر علي بالة أمير اتجنن ودخل علي ملك وهو عفريته طالعة ..
شدها وقفها قدامة وبعين كلها شر خونتيني معاه يا ملك وفاكرة اني مش هعرف..
ملك بتعب : انت بتقول ايه ؟
شريف : بقول انك طلعتي حامل عارفة يعني ايه حامل يا ملك حامل وانا مبخلفش خونتيني معاه وانتي لسه علي زمتي مصبرتيش حتي لما تتطلقي …
ملك : انت اتجننت يا شريف خاينه ايه وقرف ايه اللي بتتكلم عنها ابعد عني مش ناقصة جنان ..

شريف : انا بقي هوريكي الجنان اللي بجد وبدا يضرب فيها ضرب موت علشان كده راضيتي تسيبي بنتك عنده طلعتي متفقة معاه وانا اللي قاتل نفسي عليكي لا انا بقي هموتك انتي واللي في بطنك علشان ارتاح منك ..
ملك خلاص خلصت في ايده وبدأت تنزف والدم غرق كل هدومها وهو شاف منظرها والدم اللي بقي مغرق المكان اتصدم ورجع خطوة للوراء بخوف….؟؟

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل السابع عشر :

عربية الاسعاف وصلت المستشفي ونزلت منها ملك وحاله من الهرج والمرج والممرضه بتصرخ بأعلي صوتها بسرعه المريضه هتموت مننا ..شريف كان معاهم ومصدوم من المنظر ..شاف دكتور حازم جاي يجري وبيدخل العمليات مسكة من هدومة وبدموع اول مرة حازم يشوفها : مش عايزها تموت انت فاهم ..

شريف بضيق منه : ربنا يستر وتعدي علي خير بعد اذنك…قال كلامة ودخل اوضة العمليات يشوف شغلة..
شريف غمض عنيه وسند نفسه علي الحيطة وهو بيلعن نفسه وغبائه وجعة منها خلاه نفسه يقتلها بس في نفس الوقت قلبه ميقدرش يعيش من غيرها…
ليه عملتي كده فيا يا ملك ذنبي اني حبيتك عارف اني غلط وعملت حاجات كتير غلط في حياتي حتي جوازي منك كان بطريقة غلط بس كله مكنش بإيدي حبك في قلبي خارج كل ايرادتي…

ممرضه خرجت تجري بسرعه وهو وقف بقلق مش فاهم اللي بيحصل ثواني ورجعت معاها دكتور تاني ودخلت العمليات وقبل ما تدخل الاوضه شريف مسكها من ايدها ملك مالها مراتي مالها..
الممرضة : ربنا يستر ادعيلها ..وسابته ودخلت وهو الدنيا اسودت في شه من تاني…،،

أمير : مالك يا مليكة فيكي ايه …
مليكة : …..
أمير اتصنع الزعل : مش عايزا تردي علي بابا طيب ليه مين زعلك …انا زعلت في حاجة..
مليكة : …..
أمير خد نفس طويل يهدي بيه نفسه : طيب قولي ايه اللي يريحك وانا وعد مني اعمله عايزا تروحي عن ماما قومي معايا وانا اوديكي..
مليكة : لا مش عايزا اروح ..
أمير بتنهيدة : امال مالك ساكتة ليه ؟
مليكة : مش حابة اتكلم ..

أمير ابتسم : طيب مش عايزا تتعرفي علي جدو وتيتا وعمتو كمان ..
مليكة بصتلة : مين دول ؟
أمير : دول اهلي انا بابا وماما واختي ..دول الجزء التاني من عيلتك..
وكمان فرح عندها عمر وزياد هيفرحوا بيكي اوي لما يشوفوكي..
مليكة ابتسمت : يعني هو احنا ينفع نخرج من هنا اصل طنط حنين قالت مينفعش ولو خرجنا من هنا هنموت..
أمير شدها لحضنة : بعد الشر عليكي يا حببتي لا طبعا الكلام ده غلط ..وبصوت واطي حسابك معايا يا حنين ده كلام تقوليه للبنت..باسها من خدها وعلشان اثبتلك ان كلام حنين غلط هاخدت دلوقتي ونخرج نروح الملاهي واخر النهار هوديكي عند جدو وتيتا هاه قولتي ايه..

مليكة بفرحة : قولت موافقة طبعا..
أمير ضحك : طيب تحبي تأكلي ايه…
مليكة : اممممم مكرونه بالبشامل تعرف تعملها..
أمير ضحك : هو انا بعرف اعمل غيرها تعالي تعالي انتي جيتي في ملعبي ..
وطي شالها راحوا علي المطبخ وهما بيضحكوا مع بعض ..
أمير بصلها ايه رايك تساعديني ..
مليكة بإستغراب : اساعدك ازاي ؟؟

أمير ابتسم : انا هقولك تعالي الاول هلبسك دي..
مليكة : ايه دي ؟
أمير : دي يا ستي علشان هدومك تفضل نضيفة ..
مليكة بحماس : اوكية يلا نبدأ..
أمير : يلا بينا ..بدأ يجهز البشامل ومليكة بتساعدة حنين نزلت علي صوت ضحكهم وهزارهم مع بعضهم وواقفت تراقبهم من بعيد ..
أمير ابتسم : ايه رايك بقي في عمايل بابي انفع …
مليكة : تنفع ايه دانتا طلعت اشطر من الداده فاطمة بكتير ..وكملت كلامها بضحك عليه..

أمير بصلها واكتشف ان ضحكتها شبة مامتها كتير وحس ان اللي قدمة دي ملك بكل تفاصيلها ونسخة منها..
مليكة شافت ملامح امير اتبدلت بطلت ضحك : بابا انت زعلت مني علشان بقول عليك زي داده فاطمة ! انا آسفة مكنش قصدي…
أمير خدها في حضنة : لا يا قلبي مزعلتش حد يزعل من روحة بردو ..
مليكة ابتسمت وباستة من خدة : طيب ايه عايزا ادوق المكرونه قدامها كتير ..
أمير ابتسم : لا خلاص ثواني بس .
حنين هنا قررت تدخل : صباح الخير ..
أمير من غير ما يبصلها : صباح النور..
حنين : محتاج مساعدة في حاجة ..
أمير : متشكر ..

مليكة : بابا بعد اذنك هطلع اجيب العروسه بتاعتي علشان تأكل معايا هى كمان..
أمير : ماشي حببتي ..
مليكة مشت وحنين قربت منه ..أمير أنا اسفة ..
أمير كان عطيلها ضهرة وماسك السكينه وبيقطع السلطة ..حط السكينة من ايدة ولف بصلها : آسفة علي ايه بالظبط ..
حنين : علي اي حاجة زعلتك مني واي تصرف زعلك ..

أمير بحدة : انتي كل تصرفاتك غلط حتي البنت مش عارفة تحتويها سيباها لواحدها ونازلة تضيفي الناس ودوقيهم عمايل ايدك علشان تسمعي كلمة ترضي بيها غرورك وتضحكي علشان تزفيتيها اكتر واكتر ..
حنين بصدمة : أمير انت بتقول ايه ؟
أمير : بقول اللي حصل مش هو ده اللي حصل بردو ..
حنين : لا طبعا كل الحكايه لما شوفته قاعد في التراس لواحدة قولت اعملة كوبايه قهوة يشربها وطلعت معاها طبق كيك من بابا الواجب والذوق..
أمير بعصبية : مش عايزو أنا الواجب والذوق ده من حضرتك انا كل اللي طالبة منك تشوفي بنتي وطلباتها وبس مش تسبيها خايفة بسبب كلامك ليها وتنزلي تعملي الواجب والذوق بتاعك..

حنين بإستغراب : كلام ايه ده اللي قولته ليها خلاها تخاف..
أمير : والله اسألي نفسك وشوفي انتي قولتي ايه وهي هتقولك..
حنين : انا مقولتش حاجة ..
أمير بزهق : طيب خلاص مقولتيش انا آسف انا غلطانك كويس كده !!
حنين بصتلة بغضب ولسه هتمشي صوته وقفها : حضري نفسك علشان هنمشي علي هنا..
حنين من غير ما تبصلة مشت وهي مخنوقة بالعياط طلعت علي فوق ومليكة كانت نازله واول ما شافتها ابتسمت بخبث ونزلت تجري عند أمير ….

وقت كتير عدا وملك لسه جوة في اوضة العمليات وشريف برا هيتجنن لحد ما خلاص فقط السيطرة علي اعصابة وفضل يخبط علي الباب بهستريه حازم خرج وبيحاول يهديه ..شريف اهدي مينفعش كده..
شريف بلهفة : ملك كويسة طمني عليها هتعيش..
حازم بتعب : هي كويسه اطمن
شريف خد نفسه وبصلة : طيب عايز اشوفها..
حازم بجمود : تشوف ايه مينفعش ملك صحيح عايشه بس ..
شريف بلع ريقة بصعوبة : بس ايه كمل..
حازم بضيق : محدش عاقل يعمل اللي انت عملته ده ملك كانت جاية خلصانة دمها متصفي يعني لو عدا ٤٨ ساعه الجاين دول بخير ساعتها بس اقدر اقولك انها ممكن تعيش..

شريف : يعني ايه ؟
حازم : يعني هي دلوقتي بين ايدين ربنا العمليه مكنتش سهلة واطريت اشيل الرحم علشان اسيطر علي النزيف وحاليا في العنايه لحد ما مرحلة الخطر تعدي … اللي نفسي افهم انت ليه عملت كده ليه تخسر ابنك بإيدك..
شريف بعصبية : مكنش ابني انا مبخلفش وانت اكتر واحد عارف كده كويس…
حازم : وعرفت منين انه مش ابنك ؟
شريف بعصبية : انت مبتفهمش ما انت عارف اني مش بزفت بخلف..
حازم : بس ماشي علي العلاج لسه صح

شريف : ايوة بس انت قولت ان العلاج ده بس علشان يكون في امل اعمل طفل أنبيب …
حازم : واهو الحمل حصل من غير عملية وانت ضيعته بغبائك ومش بس كده انت ضيعت فرصة حمل لملك نهائي وخلتها بين الحياه والموت ..
شريف بغضب اكتر : بقولك مش ابني ..
حازم : ماشي يا شريف هتاكد بنفسي من النقطة دي بس جهز نفسك بقي لو طلع كلامي صح للي هيحصل بعد كده ..قال كلامة وسابة ومشي وهو حط دماغة بين ايدية مستحيل يكون ابني ايوة انا متاكد ….

مايا خلصت اجرأءت نقل جسمان حسين للقاهرة بتكلم شريف مابيردوش عليها وده كان هيجننها الاجراءت في المطار مكنتش سهلة عليها زي ما كانت متخيلة وشريف مش موجود معاها ..لحد ما بصعوبة قدرت تخرج من المطار ومنها علي المدافن بحراسة مشدده …
وبعد ما خلصت الدفن روحت علي بيت شريف وهي كلها غضب وشر واول ما وصلت بلغوها باللي حصل مع ملك ..
مايا بفرحة : يعني ماتت ولا لسه
فاطمة بصتلها بغضب : بعد الشر عليها ان شاء الله هتكون كويسة ..
مايا ابتسمت وطلعت علي المستشفي تعرف الاخبار بنفسها وهي في الطريق كلمت الرجالة البطاعة موجودة في المدافن عايزة مراقبة للمدافن ٢٤ ساعة لحد ما نشوف الوقت المناسب ونخرجها مفهوم..
## مفهوم يا فندم..

وصلت المستشفي وهي عندها أمل تكون ملك حصلت ابوها ساعتها هتكون كل حاجة ليها املاكهم وكمان شريف ..وصلت شافت شريف قاعد قدام اوضة العناية وملامح وشة متبدلة وشكلة يغني عن اي سؤال..قربت منة وحطت ايدها علي كتفة : شريف ..
شريف لف بصلها : انتي ايه اللي جابك هنا وعرفتي منين اصلا اني هنا ..
مايا : روحت علي البيت عندك وعرفت انك هنا من الدكتور حازم لما كلمتة ..ايه اللي حصل ل ملك..
شريف بجمود : معرفش وياريت لو سمحتي تتفضلي مش عايز اتكلم مع حد ولا اشوف حد ..
مايا : بس انا مش اي حد ..

شريف بعصبية : وانا بقولك مش عايز حد انتي ايه مبتفهميش ..
مايا بتنهيدة : ماشي يا شريف انا همشي بس حبيت ابلغك ان البضاعة وصلت وعايزا تتوزع شوف هتفوق امتا علشان نتابع شغلنا… قالت كلامها ومشت علي الدكتور تفهم منه ايه اللي حصل بالظبط.

أمير وصل بيت اهلة وهو مش عارف مدي صدمة اهلة هتكون ايه لما يشوفوا مليكة ..نزلوا من العربية ومليكة اتشعلقت في رقبتة وحنين وراء منهم متغاظة حاسة انها بتعبد عن أمير مش بتقرب والسبب مليكة ولازم تشوف معاها حل ..أمير رن جرس الباب وناديه فتحت وتفأجت بأمير وهو شايل مليكة وبيقولها سلمي علي تيته نادية يا ملوكه ..
نادية بعدم فهم : مين دي يا أمير ؟
أمير : بنتي يا ماما ..
نادية شهقت بصدمة : بنتك ازاي وامتي بصت علي حنين اللي متابعة في صمت ..في ايه فهمينوا ..
أمير : بابا فين وفرح وسامح والاولاد؟

ناديه : متغيرش الكلام وفهمني الاول دي تبقي مين ؟
أمير : بنتي يا ماما مليكة بنتي من ملك..
نادية وقفت فتحت بوقها من الصدمة ..وأمير فهمها كل اللي حصل وازاي عرف وهي بتسمعه دموعها علي خدها وعنيها علي مليكة اللي حستها نسخة من أمير ..يعني انا عندي حفيدة ومحرومه منها كل ده ..تعالي في حضن تيتيه يا قلبي ..مليكة كانت خايفة وفي نفس الوقت حست بحنان نادية قربت منها ودفنت نفسها في حضنها ..وامير ابتسم من قلبة مليكة قدرت تغير حياته للفرح والسعادة …الكل اول ما شاف مليكة انصدم نفس صدمة نادية وفخرالدين زعل من سلبية ابنه وانه كان لازم ياخد حقة بسبب اللي عملوه فيه..

أمير بتنهيدة : انا سايب حقي لربنا هيخلصة منهم يابابا انا اهم شخص عندي دلوقتي هي بنتي وبس ..
حنين اول ما سمعت كلامة اضايقت ونار الغيرة اشتعلت في قلبها اكتر..
مليكة انشغلت مع ولاد فرح وقعدت تلعب معاهم وحنين وناديه قاموا يحضروا العشاء..
نادية بتتكلم كتير وحنين بتسمع وبس وبتكتفي بهز دماغة ..
ناديه بإستغراب : مالك يا حنين انتي مش مبسوطة بوجود مليكة في حياة أمير ..
حنين بتنهيدة : بالعكس كنت فرحانة جداا بس ..
نادية : بس ايه؟

حنين : بس أمير مبقاش شايفني كل اللي حسيتة انه عايزني اكون داده ليها وبس وقربه مني علشانها هي مش علشان بيحبني او عايزني جنبة
ناديه : ودي فيها ايه وليه اصلا تحسبيها كده …هقولها ليكي نصيحة يا حنين وجود مليكة بينكم هيفرق جدااا وانتي وشطارتك كل ما هتحبيها أمير هيحبك وهيشيلك من علي الارض شيل قربي من مليكة حبيها خليها تحبك اكتر ما هتحب ابوها نفسة ساعدتها بس مش هيكون في اي مشاكل بينكم…
حنين : ربنا يسهل ..

نادية بإبتسامة : هاخد مليكة نام معايا اليلة حاولي انتي بقي تلطفي الجو بينكم وخليكي واعية وفهمية ان هو وبنتة رقم واحد في حياتك وانك هتعملي كل اللي هتقدري علية علشان تشوفيهم مبسوطين…
حنين : ودي الحقيقة انا نفسي في الاستقرار وبس واني اقدر اسعد أمير في حياته…
نادية : شوفتي اديكي قولتي أمير بس ونسيتي بنتة …معلش عارفة انها هتكون مسؤليه عليكي بس انتي قدها يا حنين ..
العشاء جهز وقعدوا كلهم يأكلوا في وسط لمة عجبت مليكة جدا …واخر اليل نادية اصرت انها تخليها تنام معاها وامير وافق …سابها ودخل اوضتة لقي حنين لبسه لبس مغري وواقفة بتسرح شعرها قدام المريه اتجاهلها وراح ياخد هدومة من الدولاب راحت وراه وحصرته بإيدها ..هتفضل متجهلني كده كتير ..
أمير بصلها كتير : عادي مش تجاهل ..

حنين : امال تسميه ايه اللي انت بتعمله ده..
أمير بتفكير : ممكن اسميه عقاب مثلا..
حنين كشرت : طيب أنا اتأسف ولسه بردو العقاب مستمر..
أمير بيحاول ميضعفش قدامها بس مقدرش ريحتها وشكلها غصب عنة سحبتة ليها فلقي نفسه بيقرب منها : اه مستمر بس بطريقة تانيه …..!!!
عدا ٤٨ ساعة وملك لسه نايمة زي ما هي مفيش اي تغير نهائي ..شريف اتحايل علي الممرضة يدخل يشوفها دقيقتين بس وبعد محايلة منه وافقت تدخلة ..
الممرضه : استني البس دول الاول علشان تدخل بيهم ..

شريف : لبس ودخل شافها بين الاجهزة والخرطيم قلبة وجعه عليها ومقدرش يمنع دموعه من النزول ازاي قدر يعمل فيها كده ازاي وهو عمل المستحيل علشان تكون ملكة هو ..قرب مسك ايدها وباسها وبهمس أنا آسف سامحيني معرفش انا عملت كده ازاي عارف اني غبي ومتخلف كمان بس كل ده بسبب حبي ليكي وغيرتي عليكي ملك انا بعشقك مش بس بحبك انا معاكي اتخطيت الحب من زمان ..وهو بيتكلم سمع اخر صوت كان يتوقعة صوت الجهاز وهو بيعلن عن النهاية …اتنفض بخوف ملك لا يا ملك متسبنيش لا يا ملك انا مقدرش اعيش من غيرك …..؟؟

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل الثامن عشر :

شريف اول ما سمع صوت الجهار بيصفر وبيعلن عن نهاية حياة ملك.. اتجنن وبص لملك وبيهزها بهستريه : لا يا ملك اوعي تسبيني اوعي يا ملك انا مقدرش اعيش من غيرك….
الممرضه دخلت بسرعة وطلبت الدكتور وشدت شريف طلعته برا..

شريف بزعر وخوف طلع وفضل يراقب حازم وهو بيعملها صدمات كهربه يمكن قلبها يستجاب للحياه تاني بس للاسف ملك رفضت الاستجابة وفارقة الحياه وللابد ..
شريف اول ما شاف الممرضه غطت وش ملك اتجنن ودخل علي حازم مسك فيه : انت غطيت وشها ليه ملك لسه عايشه..
حازم بحزن : شد حيلك يا شريف خلاص عمرها انتهي..

شريف صرخ صرخة هزت كل المستشفي : لا يا حازم حاول تاني مستحيل ملك تموت وتسبني بص علي ملك وجري كشف الغطاء من علي وشها اصحي يا ملك متعقبنيش العقاب ده اصحي خدي حقك مني اضربني اعملي اي حاجة بس متبعديش عني فضل يهز فيها بهسترية قومي يا ملك مش هسمحلك تسبيني انتي فاهمة
حازم شده حرام عليك بقي ارحمها كفايا كده ملك خلاص ماتت يا شريف فوق بقي….

شريف بصلة بصدمة : أنا اللي موتها صح انا قتلتها بإيدي ..
حازم علشان يعرف يسكتة عطاله حقنه مهدئه وخلتة راح في دنيا تانيه…

أمير صحي من نومه وهو بيص عرق وضربات قلبة سريعة غير العادي حاول يقوم ياخد دواءه معرفش حس بخمول في كل جسمة وكأن روحة بتتسحب منه بدا ياخد نفسه بإنتظام نادي بصوت واطي علي حنين ..
حنين قامت مخضوضة من شكلة : مالك ايه اللي تعبك..
أمير : متخافيش مفيش حاجة بس ممكن تجبيلي الدواء
حنين قامت بسرعة جابت ميه والدواء وساندتة يقعد علشان يعرف ياخد الدواء وعنيها بتلمع بالدموع من خوفها عليه
أمير خد الدواء وبيعمل شهيق وزفير علشان ضربات قلبة تنتظم ..شاف دموع حنين ضغط علي ايدها يطمنها وبصوت واطي : متخافيش انا كويس ..
حنين : انا السبب مش كده مكنش ينفع اتعبك اوي كده..

أمير : اشششش انتي مش السبب في حاجة وانا كويس بس ممكن اطلب منك طلب ..هتيلي مليكة عايزها في حضني ممكن..
حنين : بس هينفع اقلق ماما في وقت زي ده ؟
أمير : معرفش اتصرفي !!
حنين : لو وجودها هيريحك هتصرف اكيد ..قامت لبست هدومها وطلعت خبطت خبطة خفيفة علي اوضة نادية ..
وناديه قامت فتحت ليها الباب
حنين ..معلش يا ماما لو كنت قلقت نومك ..
ناديه : لا يا حببتي انا اصلا كنت صاحية علشان صلاه الفجر خلاص اهيه ..خير يا حببتي في حاجة؟

حنين : أمير عايز مليكة تكمل نوم في حضنة ممكن اخدها..
ناديه ابتسمت : اكيد طبعا استني هجبهالك … دخلت شالت مليكة وعطتهالها …حنين ..تسلمي يا ماما خدتها ودخلت بيها عند أمير اللي قعد يبوس فيها بطريقة غريبه وبعدها ضمها لحضنة ونام وكأنه خايف انه تضيع منه..
حنين فضلت مراقباه وهي خايفة لو في يوم جراله حاجة وسابها ازاي هتعيش من غيرة بعد ما صدقت انه بقي ملكها..
الفجر أذن قامت تتوضي وتصلي وتدعي ربنا يحفظة من كل شر….،،

شريف فاق وبقي زي المجنون وبيصرخ زي العيل الصغير اللي فقد امة ..ومش مصدق اللي حصل واللي هو عملة بإيدة
حازم مسكة وبعصبية : كفايا بقي يا شريف مش وقت ضعف منك دلوقتي او لوم لنفسك وافهمني في اللي هقوله علشان متروحش في ستين داهيه انا كتبت في التقرير انها كانت حامل ووقعت وحصل نزيف حاد ادي لسقوط الرحم والوفاه …مش عايز تنطق كلمة انك مديت ايدك عليها علشان متدخلش في س وج انت فاهم …
شريف سكت وبصلة وبدموع بتهدد بالنزول : طلع ابني مش كده ؟؟

حازم نفخ بضيق : خلاص اللي حصل حصل ومبقاش يفرق خلاص ملك ماتت ..
شريف بعصبية : وانا عايز اعرف !
حازم غمض عنية شويه ورجع بصلة بترقب : مش ابنك يا شريف ارتاحت كده وانسي خلاص هي ماتت وراحت عند اللي خلقها انساها هي متستهلش تعمل كل اللي انت بعملة في نفسك ده علشانها ؟
شريف حس بوجع رهيب في قلبة يعني خانتة وعملت نفس اللي هو عملة فيها كز علي انيابة بضيق ..
حازم : ودلوقتي لازم تفوق علشان نلم الموضوع بدل ما يكبر وتسلم مراتك علشان تدفنها ..شده من ايده وخلاها مضي علي استلام الجثة مع تصريح بالدفن …
مليكة صحت لقت نفسها في حضن بابها ابتسمت وباستة من خدة ..

أمير اول ماحس بلمستها فتح عنيه ..
مليكة بضحكة شقلبت حالة : صباح الخير يا بابي ..
أمير قام اتعدل : احلي صباح الخير دي ولا ايه ومسكها يزغزغ فيها وهي تضحك
بصوت عالي ..خلاص بقي يا بابي هموت من الضحك..
أمير ضمها لحضنة : بعد الشر عليكي يا قلب بابي لو تعرفي يا مليكة بحب ضحكتك دي اد ايه بحس انها بتديني طاقه للحياه بطعم ولون تاني..
مليكة : اشمعنا ضحكتي يعني ؟

أمير بتلقائية : علشان كلها ضحكة مامتك..
حياه كانت داخلة وسمعت جملتة الاخيره اتصدمت ووشها جاب الوان بس حاولت تكون طبعية : صباح الخير ..
أمير : صباح النور
حنين قربت منه : عامل ايه دلوقتي ؟
أمير : الحمد لله كويس بكتير..
حنين : الحمد لله بصت لمليكة يلا تعالي معايا علشان تاخدي دوش واعملك تسريحة لشعرك جميلة ؟
مليكة مسكت في رقبة باباها : لا انا حابة اقعد مع بابا شويه
أمير باسها من خدها وبص لحنين : سبيها وحضري فطار علشان جعان ممكن ..
حنين ابتسمت : عيوني..

مليكة بصت لحنين بضيق وهي خارجة وكلمت بابها.. هي ليه قالت عيوني يعني احنا هناكول عنيها مثلا…
أمير ضحك علي كلامها : لا هي قصدها حاضر يعني…
مليكة : امممم…
موبيل أمير رن وقام يشوف مين لقاه مصطفي ابتسم ورد عليه : معلش يا صاحبي عارف اني مقصر معاك الايام دي..
مصطفي : انت فين يا أمير روحتلك الفيلا ملقتش حد فيها..
أمير : انا روحت بيتي عادي وهعيش حياتي ومش هخاف من حد !
مصطفي بتنهيدة : طيب عرفت الاخبار الجديده..
أمير : اخبار ايه ؟

مصطفي سكت شوية : ملك وابوها ماتوا!!
أمير بصدمة بص لبنتة ووطي صوته : انت بتقول ايه يا مصطفي انت اتجننت
مصطفي : للاسف ده اللي حصل واللي سمعته..خد نفس طويل
وكمان دفتة ملك كانت من شويه ..
أمير بعصبية : اسكت يا مصطفي واقفل مش عايز اسمع من تخريفك دي حاجة ..
مصطفي : مش تخريف يا أمير ده اللي حصل انا مكنتش مصدق زيك كده بس دي الحقيقة ..
أمير انهار علي اقرب كرسي : ماتوا ازاي ؟

مصطفي : معرفش تفاصيل بس بعت رجاله تبعي تعرف ايه الاخبار ..
أمير بجمود فصل الخط وعنية علي بنتة
اللي بتلعب قدامة ومرة واحده قام لبس هدومة وطلب من حنين تاخد بالها من مليكة علشان نازل لشغل ضروري ..
حنين : طيب انت تعبان كنت استنيت النهاردة في البيت..
أمير : خدت دوايا وكويس الحمد لله قال كلامة ومشي وهو بيحاول ميضعفش ودموعة تخونه في اي للحظة ركب عربيتة وطلع علي بيت شريف راقبة من بعيد شاف ناس كتير داخلة وخارجة نزل من العربية وهو لابس نظارتة الشمسية وراح علي البواب : السلام عليكم يا حج..

البواب : وعليكم السلام يابني !
أمير : خير هو في ايه عند شريف بيه اصلي شايف ناس كتير خارجة وطالعة ..
البواب بحزن : الست ملك مراته تعيش انت توفت النهاردة الفجر..
أمير بلع ريقة بصعوبة : ماتت !! طيب ايه السبب..
البواب : والله ما اعرف يا بيه من ساعة ما ابوها مات وهي الاسعاف جت خدتها وبعدها اتفأجئت انها ماتت..
أمير : طيب هي المدافن بتاعتهم فين ؟؟
البواب داله علي المكان وهو شكرة ومشي ركب عربيتة وطلع علي المدافن..

ونزل راح علي القبر اللي ملك مدفونه فيه وقف للحظة مش مستوعب انها هنا وخلاص بقت تحت التراب رقع قدام القبر وخلاص مقدرش يقاوم دموعة اكتر من كده حبها ومازال حبها ساكن في اعماق قلبة : ياااه يا ملك شوفتي الدنيا صغيرة ازاي شوفتي عملت فينا ايه شوفتي انتي بقيتي فين ! وانا فين ؟؟ أنا بس كان نفسي تستحملي معايا شوية كان نفسي تقدري حبي ليكي والله ما كان هينقصك حاجة بس انتي مستحملتش وزهقتي بسرعة ودورتي علي اللي هيعيشك نفس عيشت اهلك ومفكرتيش فيا والا اللي هيحصلي من بعدك…كسرتيني كتير اوي يا ملك.. كسرتي قلبي لما بعدتي عني وانا في اشد الحاجة ليكي ولما اوهمتيني انك قتلتي ابني وهو في بطنك…انتي متعرفيش أنا عدت عليا ايام ازاي من غيرك.. كنت بحس بالموت في كل ثانية من اللي عملتيه فيا.. وبعد كل ده كنت بحط ليكي اعذار ومعرفتش اكرهك ولا اخرجك من قلبي كان بيتكلم ودموعة مغرقة وشه مسح دموعة بس الحاجة الوحيده اللي هتخليني اسامحك علي كل اللي عملتية هي مليكة صحيح حرمتيني منها في عز ما كنت محتاجها بس وجودها في حياتي دلوقتي عوضني عن حاجات كتيرة اوي ..بس مش عارف اقولها ازاي علي خبر موتك خايف عليها اوي انا النهاردة حلمت انها بضيع مني وانا واقف مش عارف اعملها حاجة مجرد احساسي بالعجز وانها بروح قصاد عيني كان صعب اوي وحمدت ربنا انه كابوس مش حقيقة ..

شريف من وراه بالشر الدنيا كلة فيه : انت جابك هنا ودخلت هنا ازاي !!
أمير مسح دموعة بسرعة وقام نزل نظارته علي عنية ..
شريف هجم عليه ومسكة من هدومه بغل وشر : انطق ايه اللي جابك هنا هه جاي تطمن علي جريمتك
أمير بصدمة دفعة بعيد عنة : جريمة اللي بتتكلم عنها انت اظاهر جري لمخ حاجة ..
شريف قام هجم عليه تاني وضربه وقعة في الارض : انت السبب في هموتها ظهورك في حياتنا من تاني دمر كل حاجة بينا رجعت بس علشان تنتقم مني علشان خدتها منك زمان خلتها توقف قصادي وتطلب مني الطلاق ده غير خيانتك ليا اللي هدفعك حياتك مكانها علشان تعرف انت مين وانا مين انت حشرة ولا تسوي واقدر في ثانية افعصك بجزمتي كان بيتكلم وعنيه كلها شر وغل وكره ل أمير ..

أمير : داين تدان يا شريف بيه ربنا خدها منك زي ما انت خدتها مني زمان وحرمتني منها ومن بنتي ربنا اسمه الحكم العدل وده عدل ربنا ليك دلوقتي انك تشرب من نفس الكاس اللي انا شرب منه بسببك ..
شريف بعصبية شديده : وانا حقي هاخدة منك دلوقتي وهجم عليه بالضرب لحد ما مصطفي دخل بسرعة خلص أمير من ايده ونزل فوقه ضرب لحد ما شريف غاب عن وعيه فسابه وخد أمير بسرعة ومشي بيه….واول ما بعد عن المكان وقف العربية أمير انت كويس فيك حاجة طمني..
أمير : كويس متخافش !!
مصطفي بضيق : انت ايه جابك المكان ده انت اتجننت !
أمير : عادي جيت وخلاص ! بس انت عرفت انا هنا منين؟

مصطفي نفخ بضيق : من رجالتي وكنت جاي علشان اخدك والحمد لله اني جيت ..هو ايه اللي حصل خلاه ضربك كده…
أمير : بيقولي ان انا السبب في موتها ..
مصطفي : السبب في ايه بالظبط ؟
أمير : معرفش !!
مصطفي : انت مش شاكك في حاجة ملك وابوها يموتوا في نفس الاسبوع والاتنين في ظروف غامضة بالشكل ده؟
أمير بصلة : قصدك ايه؟
مصطفي : قصدي ان موتهم مش طبيعي وفي حاجة غلط ..
أمير بيفكر في كلام مصطفي ..
مصطفي : ايه سرحت في ايه؟
أمير : بفكر في كلامك..انت عارف لو كلامك ده صح يبقي شريف ده مجرم خطير انت مشفتهوش وهو بيهددني من شوية كان عامل ازاي ..
مصطفي : يلا اروحك ترتاح وبعد كده نفكر ونشوف الحكايه ايه بالظبط !!

شريف فاق وقام عدل نفسه وبيمسح الدم من علي بوقة بغل وقهر من جواه والله لموتك يا أمير انت ابتديت اللعب وانت متعرفش انت بتتعامل مع مين غلطتي من الاول اني سبتك عايش وقف قدام قبر ملك بغل وشر ..كان جاي يطمن عليكي كان جاي يتأسفلك انه مطلعش راجل معاكي عمل عملته وسابك متزعلش هخليه يحصلك في اقرب فرصة وساعتها ابقوا اتعاتبوا براحتكم اما انا بقي خدتي حقي منك وجه الدور عليه ..شريف خلاص اتحول لبركان غل وشر لو انفجر هيدمر كل حاجة حواليه
طلع موبيلة وكلم رجالته علشان تتجمع كلها وتستناها المخزن الكبير خلاص يا أمير نهايتك قربت ….؟؟؟؟؟

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل التاسع عشر :

أمير وهو في الطريق كلم المحامي يسألة عن ورق بنته خلص ولا لسه ..؟
المحامي : انا كنت في المحمكة من شويه وخلاص مليكة اتنقلت علي اسمك ..
أمير ابتسم : متشكر اوي علي تعبك يا صلاح بيه..

صلاح : العفوا ده شغلي وبصراحة الامور كانت ماشية كويس اوي وتحليل DNA ساعدني كتير وحظك الظابط صاحبي وخلص كل حاجة بسرعة..
أمير : مش عارف اقولك ايه بس بجد تسلم علي تعبك..
صلاح : انا تحت امرك في اي وقت انت وطلعت بيه …
أمير فصل المكالمة وبص ل مصطفي : الحمد لله كده بقي بنتي اسمها مليكة أمير فخر الدين خطاب..
مصطفي ابتسم : ربنا يخلهالك وتفرح بيها يااااارب..

أمير افتكر ملك وموتها واتنهد : ياارب تفتكر يا مصطفي ايه سبب موت ملك وابوها المفأجي ده..تحليلك ايه؟
مصطفي : كل اللي اقدر اقوله ان فيه سر كبير وراء الموضوع واللي اسمة شريف ده مش سهل ويخوف وحاسس انه شغال في حاجة مش تمام..
أمير : قصدك ايه ؟؟ انه بيشتغل في حاجات مش كويسه
مصطفي : مجرد احساس مش متأكد بس سوا كدا او كدا هو مش أمان عليك..
أمير : ميقدرش يعمل حاجة ..لو هيقدر كان عمل ومستناش..
مصطفي : مهو سكوته ده اللي قلقني ..سكت شويه وبعدها اتكلم دلوقتي ان مليكة بقت بنتك رسمي يعني هي الوريثة الواحيدة ل أمها..
أمير بغضب : متكملش انا مش عايز منهم حاجة وفلوسهم متلزمنيش ومش عايزها

مصطفي : يعني ايه ده حق بنتك هضيعه؟
أمير : ايوة !! مش عايزو بنتي أنا عندي اللي يكفيها ويفيض..
مصطفي : انت عارف انت بتتكلم في ايه دي ملايين مش الف ولامية علشان تسيبها لواحد زي شريف..
أمير : وانا بكره الفلوس دي لانها كانت كل السبب اللي حاصلي زمان وسبق ورفضت منها جنيه واحد يدخل بيتي عايزني دلوقتي اخدها ازاي…
مصطفي : علشان زمان مكنتش حقك بس دلوقتي ده حق بنتك وواجبك كأب انك تحافظ علي حقوقها لحد هي ما تكبر وتستلمها منك ..
أمير نفخ بضيق وبص من شباك العربية ومنطقش وحاسس بنفسه مسحوب منه

مصطفي : ده الصح وكمان دي فرصه كويسه اوي ندخل بيها الشركة ونعرف طبيعة شغلهم كويس..هاه قولت ايه..
أمير افتكر مسكة شريف وضربه واتهامه ليه انه السبب في موتها : قولت هفكر ..
مصطفي : طيب تمام فكر براحتك ..
أمير : انت رايح فين ؟
مصطفي : علي البيت عندك اوصلك..
أمير : لا اطلع علي الشركة مش حابب اروح البيت دلوقتي….

في البيت مليكة وزياد بيتخانقوا حنين جرت فصلت بينهم وخدت مليكة في حضنها وبصت ل زياد بعتاب كده بردو يا زياد بتضربها مش قولتلك عاملها زي اختك..
زياد بعنف : انا بكرها علشان بتسرق اللعب بتاعتي وتلعب بيها وكمان مبحبهاش ومش عايزها هنا خليها ترجع مكان ما جت ده مش بيتها..
حنين مصدومة من عنف زياد وطريقة كلامة ومليكة اول كا سمعت كلامة جرت علي الاوضة وحبست نفسها فيها تعيط..
حنين عنيها علي مليكة وبصت لزياد ليه كده عملتلك ايه علشان تقولها كده ..

زياد بغيره : خدت مكاني وبقت هي كل حاجة في البيت وانا خلاص مش عايزها تعيش معانا تاني..
ناديه بحدة : زياد تعالي هنا ازاي تقول الكلام ده علي بنت خالك اياك اسمعك تقول كلامك ده تاني مفهوم..
زياد بصلها بضيق : يبقي خلوها تبعد عن حاجتي علشان لو قربت لحاجة تخصني هزعلها واضربها كمان قال كلامة ومشي دخل اوضته..وناديه بتنادي عليه..
حنين : سيبه يا ماما وانا هتصرف معاه بس لما ادخل اشوف مليكة الاول وارضيها..
حنين دخلت لقت مليكة بتعيط وعايزا تمشي تروح لمامتها وانها مش عايزا تقعد في البيت ده تاني..
حنين خدتها في حضنها تهديها : طيب اهدي وانا هعملك اللي انتي عايزاه وبعدين زياد عيل صغير وانتي اكبر منه فمتخديش علي كلامة..وبعدين هو انا مش زي ماما ولا ايه..
مليكة بحدة : لا مش زيها وكملت بعياط ناديه ادخلت سبيها يا حنين وانا هتصرف معاها..

عند مايا في الفيلا عند شريف بتكلمة علي الموبيل مبيردش وبغيظ كده بردو يا شريف طيب..ومكملتش كلامها ولقاته داخل عليها فجرت عليه ..كنت فين قلقت عليك..
شريف بحده : وانتي مالك فين ولا مش فين وبعدين تقلقي عليا ليه شيفاني عيل صغير قدامك..
مايا : مش قصدي يا حبيبي بس..

شريف قاطعها بحزم : انا مش حبيبك وياريت تتفضلي علشان عايز استريح ..ولسه هيمشي ..جرت وقفت قدامة ..اتفضل اروح فين انا مش همشي من هنا ولازم حضرتك تفوق كده وتسمع كلامي البضاعة لازم تخرج اليله وتتوزع علي اصحابها علشان مينفعش نتأخر علي الناس اكتر من كده.. وبعدين انت عامل في نفسك كده ليه زعلان عليها ده بدل تحمد ربنا انك غسلت عارك بإيدك بعد خيانتها ليك..
شريف مسكها من شعرها بقوة وهي صوتت : انتي جبتي الكلام ده منين ؟
مايا وهي بتتألم من مسكتة: من دكتور حازم لما سألتة ..
شريف بغضب : حسك عينك حد يعرف كلمة عن الموضوع ده انتي فاهمة..
مايا بخوف : فاهمة فاهمة..

سابها وهو بيحاول ياخد نفسه ..وهي قربت منه بهدوء : انت عارف اني بخاف عليك ومستحيل اقدر آذيك شريف انا بحبك من اول يوم شوفتك فيه وانا بموت فيك واتمني اعيش خدامة تحت رجلك انت الراجل الوحيد اللي حسيت معاه اني ست بجد….كانت بتتكلم بطريقة الهمس ..وشريف بصلها بكره واتخيل انها ملك اللي واقفة قدامة وبتقول نفس الكلام ده ل أمير اتجنن شدها عليه وحب ينتقم منها يمكن النار اللي جوا قلبة تهدي وترتاح…….

ناديه : كده بردو يا مليكة عايزه تمشي وتسبيني وتسيبي بابي ..
مليكة : ايوة محدش هنا بيحبني وبيكرهوني…
ناديه : انتي جبتي الكلام ده منين كلنا هنا بنحبك دانتي بنت الغالي يا مليكة واذا كان علي زياد يا ستي انا هعلقهولك وعلشان مش يزعلك تاني ..
مليكة بإنتصار : طب لو زعلني ..
ناديه : من النهاردة مش هيقدر يزعلك ولا يدوسلك علي طرف يا ست البنات وكمان هخليه يجي لحد عندك ويعتذرلك
مليكة ابتسمت وناديه ضمتها لحضنها لسه بردو عايزة تمشي وتسبينا ..مليكة : تؤ تؤ ….

أمير وصل الشركة هو ومصطفي وهما داخلين قابلوا طلعت سلموا عليه وراحوا قعدوا في قاعة الاجتماعات ..
طلعت : انا اول ما سمعت الخبر جيت علشان اشوفكم عرفتوا ولا لاء…
أمير : عرفنا انهم ماتوا لكن منعرفش اي تفاصيل…ماتوا ازاي وايه سبب الوفاه..
طلعت : عرفت ان حسين مات في حادثة في لبنان وقالوا انها كانت حادثة طبعيه وقضاء وقدر..
أمير : وملك ؟؟

طلعت بتنهيدة : كانت حامل ولما عرفت وفاه باباها وقعت من علي السلم وحصل معاها نزيف حاد وتسبب في الوفاه..
أمير غمض عنيه : كانت حامل !!
طلعت : ايوة ده الكلام اللي اتقال واللي سمعته..
مصطفي : ولا كلمة من اللي قولتها دي يا طلعت داخله دماغي..وحاسس ان فيه بلاوي وراء الموضوع ده؟
طلعت : وده كمان نفس احساسي ؟
أمير كان ساكت وسرحان ومش سامح اي كلام بينهم ..
طلعت : قولت ايه يا أمير ؟

أمير انتبه ليهم : قولت ايه في ايه؟
طلعت ومصطفي بصوا لبعض : دانتا مش معانا بقي؟
أمير : كنتوا بتقولوا ايه مخدتش بالي؟
مصطفي قام وقف : قوله انت يا طلعت انا هقوم اتابع الشغل واستأذن ومشي ..
طلعت بص ل أمير : مالك فيك ايه ؟
أمير : حاسس ان موتها كسر حاجة جوايا مش قادر انساها يا طلعت رغم انها عملت كل حاجة تخليني اكرها بس بردو مكانها في قلبي موجود …
طلعت بتنهيدة : حاسس بيك علشان مش انت لواحدك اللي مر بتجربه زي دي ..انسي يا أمير انسي علشان تعرف تعيش ومتنساش ان ربنا كرمك بزوجه بتحبك وبتتمني الرضا ليك ..فكر فيها شويه ..
أمير رجع بدماغة لوراء ونفخ بضيق : هنسي اكيد هنسي !!
طلعت : أمير ممكن اسالك علي حاجة ..
أمير : اه طبعا !

طلعت : انت بتحب حنين !! قصدي يعني بقت مراتك وكدا..
أمير : ايوة عادي حياتنا عادية زي اي اتنين هي صحيح بتحبني وكدا بس انا من ناحيتي مفيش ابيض مش حاسس بحاجة ..حاولت في الاول ابعد عنها ومقربش منها بس ظهور مليكة في حياتي خلاني اعيد حساباتي تاني علشان تكون ام لبنتي …

طلعت : ياخي الدنيا دي غريبة اوي اللي تحبك بجد واخدها ام لبنتك وبس واللي خانت وباعت موجودة في القلب ..
أمير : لما بتحب بجد بيكون صعب عليك تنسي الحب ده وانا قلبي مادقش غير ل ملك حاولت اكون مع حنين بقلبي بس معرفتش …
طلعت : انت بتظلم حنين معاك وهي متستهلش منك كده ..حنين بنت حلوة فيها كل المميزات اللي تخلي اي راجل يحبها مش عارف انت ازاي مش شايفها اوي كده ..
أمير بصلة : منكرش انها مميزة واني بضعف كمان قدامها كمية الحب اللي جواها ليا بشدني ليها بس فيه حاجة ناقصه مش حسسها معاها ..
طلعت : النقص ده عندك… انت خايف تسلم ليها قلبك سيب نفسك يا أمير وسلم مفاتيح قلبك للي تستاهلة ..
أمير بتنهيدة : ان شاء الله ..

شريف قام خد دوش ولبس هدومة مايا من وراه رايح فين خليك معايا..
شريف بضيق : اخليني معاكي فين يلي بيتك وقتك خلاص انتهي ومينفعش تكوني موجودة هنا اكتر من كده ..
مايا : شريف انا مش همشي من هنا وانت هتتجوزني !
شريف بحدة : اتجوزك !! لا انا خلاص بطلت الموضوع ده جواز مش هتجوز فريحي نفسك ..
مايا : ليه مش قد المقام ولا وحشه ومش عجباك..
شريف : بالظبط كده يلا بقي شوفي رايحة فين ؟

مايا بغل : دلوقتي مش عجباك يا شريف امال من شويا كنت هيمان معايا ليه ؟
شريف بزهق مش هخلص انا عارف : مكنتش هيمان ولا حاجة كنت براضيكي بس ارتاحتي كده !
مايا : بتراضيني !!! ولما كنت بتهرب من مراتك وتجيني كنت بردو بتراضيني ..
انت فاكر نفسك بتحبها لا يا شريف فوق وبلاش تضحك علي نفسك انت محبتهاش عارف ليه ؟ علشان لو كنت بتحبها بجد مكنتش في يوم فكرت تخونها معايا ومع غيري..
شريف : خلصتي كلام اتفضلي بقي علشان عندي شغل ومش فاضي لكلامك السخيف ده ..
مايا : هتجيب البضاعة ؟

شريف : لا الاهم من البضاعة!
مايا بإستغراب : هو فيه أهم من البضاعة ؟!
شريف : ايوة
مايا بترقب : مين؟؟
شريف : أمير ؟؟ هو ابتدأ العب معايا وهو ميعرفش هو بيلعب مع مين ؟
مايا بصدمة : انت هتعمل ايه متوديش نفسك في داهيه علشان حد ميستهلش
شريف : وانتي مالك ده شيء ميخصكيش اطلعي انتي منها قال كلامة وسابها ومشي وهي نزلت وراه تراقبه شافته رايح علي المخزن الكبير واقفت تسمع هيقولوا ايه …يا تري انت ناوي علي ايه ياشريف ولو اكتشفت ان انتقامك مش في محلة وان ملك كانت حامل منك هتعمل فيا ايه فلاش باك**
دكتور حازم : انتي بتقولي ايه عايزاني اقوله انه مش ابنه ؟

مايا : ايوة ده الصح وشريف هيصدق علشان هو اصلا شاكك في مراته ولو عرف انه هو اللي قتل ابنه بإيده ممكن يتجنن او يجراله حاجة !
حازم : والمطلوب ؟!
مايا : كدبة صغننة قدا كده هتريحة من العذاب طول عمرة …وشوف الرقم اللي انت عايزة وانا هكتبلك شيك بيه
حازم : وانتي هتستفيدي ايه ؟
مايا : هستفاد كتير واول حاجة هيكون شريف بتاعي انا وينسي خالص ملك بقرفها…ها قولت ايه هديك مبلغ متحلمش بيه؟
حازم سكت شويه وبصلها : موافق !!

باك…..
مايا شهقت وحطت ايدها علي بوقها لما سمعت اتفاق شريف مع رجالته معقوله يا شريف هتعمل كده ؟؟

أمير رجع البيت واول ما مليكة شافته قعدت تعيط أمير جري عليه مالك يا قلب بابا مين مزعلك..
مليكة بتمثل العياط : انا مش عايزا اعيش هنا يا بابا وديني عند ماما هنا الكل بيكرهني..
أمير بصدمة خدها في حضنة وبطبطب عليها ازاي هيقولها ان امها مبقتش موجودة بصلها وبإيدة مسح ليها دموعها : مين زعلك ؟
مليكة بعياط : طنط حنين ضربتني علشان اتخانقت انا وزياد كشفت جسمها شوف يا بابا مكان الضرب انا بكرها اوي يا بابا…
أمير شاف جسم بنته اتصدم حس بغليان في جسمة وقام وقف وهو بينادي علي حنييييييين …….؟؟؟؟

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل العشرون :

أمير شاف جسم بنته اتصدم حس بغليان في جسمة وقام وقف ونادي بأعلي صوتة حنييييييين…
حنين كانت في المطبخ واول ما سمعت صوته اتنفضت وجرت بسرعة تشوف في ايه لقت أمير الغضب والشر طالعين من عنيه واول ما شافها قدامه مسكها من ايدها بعنف وقوة خلتها صرخت بصوت مكتوم : انتي ازاي تجيلك الجراءه تمدي ايدك علي بنتي هاه انتي مين اصلا علشان تعملي كده فيها ..هاه ردي اوعي تكوني مفكرة نفسك امها وتعملي اللي انتي عايزاه فيها لا فوقي ..انتي ولا حاجة انتي هنا مجرد خدامة ليها وبس مش علشان تمدي ايدك عليها..فاهمة !!

حنين مصدومه من كلامه ومش مصدقة ان الكلام ده ليه ولا فاهمة منه حاجة الدموع لمعت في عنيها اتكلمت بصوت مخطلت بالعياط : طيب اهدي و فهمني انا عملت ايه ومليكة مالها..؟؟

أمير كز علي انيابة بضيق وزقها بعيد عنه ومسك مليكة كشف جسمها يوريها العلامات اللي عليه : ازاي جالك قلب تعملي فيها كده
حنين حطت ايدها علي بوقها وشهقت بصدمه وقربت من مليكة بخوف عليها : حيبتي ايه اللي عمل فيكي كده ..
أمير بعصبية شديده زقها بعيد عنها : اسألي نفسك يا هانم انتي بسألينا احنا ازاي تضربي عيلة بالشكل ده وعلشان خاطر ايه بصلها بإشمئزاز وانا اللي فكرتك كويسه وقولت هتعتبرها بنتها بس طلعتي سودة من جواكي ..

مليكة واقفة متابعه وعلي وشها ابتسامة نصر ..
حنين بعياط : بس انا والله ملمستهاش ولا قربت ليها و معرفش هي حصلها كده ازاي …
امير بعنف مسكها من دقنها وخلاها تبصله : وهي مليكة هتكدب ليه هتقول حاجة محصلتش ليه
حنين صرخت في وشه : معرفش اسألها بتقول كده ليه بنتك انا بخاف عليها اكتر من نفسي ازاي بقي هقدر أعمل فيها كده
ناديه كانت تحت وسمعت صوت أمير عالي طلعت تشوف في ايه واول ما دخلت شافت حنين بتعيط وأمير واقف قدامها مش علي بعضة : في ايه مالكم وليه صوتكم عالي وجايب اخر الشارع..

أمير بصلها وبص لبنته وعنيه راحت علي حنين اللي بتعيط قدامه ومرة واحده مسكها من ايدها : اطلعي برا بيتي مش عايزك هنا تاني ..
ناديه وهي مصدومة جرت عليه : أمير انت اتجننت استني هنا وفهمني في ايه ..وهي عملت ايه علشان تعاملها بالاسلوب ده ؟
أمير وقف بصلها وزعيق : انا مش عايز حد يدخل في حاجة تخصني تاني وكفايه اني اتجوزتها علشان ارضيكم لكن توصل انها تمد ايدها علي بنتي واسكت واقعدها معايا في بيت واحد فيبقي لا والف لاء

ناديه مصدومه من اللي بتسمعة : مين ده اللي ضرب بنتك حنين !! انت جري لدماغك حاجة الكلام ده محصلش طبعا
أمير : لا حصل وعندك مليكة اهية اسأليها وتسأليها ليه اتفضلي شوفي جسمها بنفسك ساب ايد حنين اللي دموعها نازله زي المطر ومذهوله من تصرفات أمير وبنته …
أمير كشف جسم بنته قدام أمه اللي صدمتها مكنتش اقل من صدمة حنين : مين عمل فيها كده
أمير بضيق : تقدري تسألي الهانم اللي قدامك وهي تجوبك ليه عملت كده قدامك عشر دقايق ومش عايز اشوفك وشك في البيت ده تاني ..
ناديه : انت اتجننت يا أمير ايه اللي انت بتقوله ده اهدي كده واسمح الاول ونشوف اللي حصل للمليكة ده بسبب ايه مش معقوله حنين هتعمل فيها كده..
أمير بجمود : أنا هادي ومش عايز اسمع منها حاجة وكلامي اللي قولته واضح ومفهوم انا مش محتاجها في حياتي تاني …

ناديه بعصبية : أمير انت بتقول ايه
أمير بقول اللي سمعتيه يا أمي كنتي عايزه احفاد وبقي عندك ربيها انتي بقي
بص لبنته وخدها وطلع من بابا الشقة وقفلة وراه بقوة هزات جدران البيت !!
وحنين جرت علي الاوضه و جابت الشنطة وفتحتها وبتحط فيها هدومها..
وهي بتعيط بحرقة !!

ناديه : حنين فهميني ايه اللي حصل وايه اللي في جسم مليكة ده..
حنين : معرفش حاجة ومش عايزا اعرف خلاص مبقاش ليا مكان هنا تاني بعد النهاردة..
ناديه : اعقلي يا حنين هتخربي بيتك علي ايه دلوقتي أمير يفهم انه غلطان ويجي يعتذرلك ..
حنين قفلت الشنطة وغيرت هدومها ومهما ناديه تتكلم جنبها مش سامعه منها حرف كل اللي كان بيرن في ودانها كلام أمير انها هنا مجرد خدامة لبنتة وبس ومهما تعمل مش هتقدر توصل لقلبة : ويفيد بإيه الاعتذار ابنك قالها واضحة مش عايزني تاني في بيته ولا حياته
مسكت شنطتها ونزلت وناديه وراء منها بتحاول توقفها معرفتش لحد ما تعبت وقعدت مكانها حاطة ايدها علي خدها وهي مش فاهمة حاجة وليه مليكة عملت كل ده!!

حنين مشت وهي بتحاول تسيطر علي دموعها ركبت تاكسي وطلعت علي محطة القطر وهي بتفتكر كل اللي حصل مليكة رافضة وجودها زي ما هو كمان رافضة افتكرت طريقة أمير وعصبيتة عليها ومفكرش حتي يسمع منها او يخليها تدافع عن نفسها عيطت كتير اوي عيطت من قلبها علي وهم رسمتة في خيالها وعاشت عليه اتخيلت ان أمير بدأ يحبها وقرب منها للسبب ده متخيلتش انه قرب منها بس علشان تكون مجرد خدامه لبنت حببتة اللي محبش ولا هيحب غيرها……

أمير وصل بمليكة عند الدكتور وكشف عليها علشان يطمن ها يا دكتور للي علي جسمها ده ايه ؟
الدكتور : مفيش عادي دي كدمات بسيطة ممكن تكون وقعت عليها مش اكتر ..
بس مفيش حاجة تخوف و البنت كويسه وزي القمر اهيه ..
أمير بتنهيدة : الحمد لله شكرا يا دكتور خد مليكة وضمها لحضنة أنا آسف يا قلبي وطول ماأنا موجود محدش هيقدر يلمس شعره منك
مليكة ضمته هي كمان وحست بفرحة غير عاديه ربنا يخليك ليا يا بابي ….ويخليكي ليا يا قلب بابي هااا يا ستي نفسك تروحي فين شاوري وبابا هينفذ..
مليكة : هتوديني اي مكان ؟
أمير ابتسم : أي مكان !

مليكة : عايزاك تجيب ماما من عند اللي اسمة شريف ده وتخليها تعيش معانا انا وانت وهي وبس
أمير ابتسم بوجع ومش عارف يرد عليها يقول ايه ..
مليكة كملت : نفسي يكون عندي عيلة بجد احبها ويحبوني ..انا النهاردة شوفت خوفك عليا عمري ما شوفته في عيون بابا شريف انت بتخاف عليا زي ماما وده حاجة انا حبتها اوي ونفسي اعيش وسطكم وسط اهلي واحس بالامان وانا في حضنهم..
أمير عيونه دمعت من كلام بنتة وحاسس انه في اللحظة دي اتخرس ومبقاش عارف يتكلم …كلام بنته قطع قلبه خاف عليها من صدمة موت مامتها وفي الوقت ده اتمني لو كان رجع ل ملك وكمل معاها حياته ونسي كل الماضي …

فاق علي صوت بنته : قولت ايه يا بابا هتجيب ماما ونرجع نعيش مع بعض عيلة واحده..
أمير ابتسم ابتسامة باهتة وضمها لحضنة : انا ممكن اوديكي دلوقتي الملاهي ونتفسح انا وانتي احلي فسحة ومش هتنسيها ابداااا
مليكة كشرت : طب وماما ؟!
أمير : خليها مرة تانيه وخدها وطلع بيها علي الملاهي وهو سرحان في كل كلمة قالتها ليه النهاردة موبيلة بيرن بس هو متجاهله خالص ومش بيرد علي حد …

فخر الدين بعصبيه يعني ايه مشت وازاي اصلا تمشي لواحدها من غير راجل معاها ..
ناديه : ابنك يعتبر طردها من البيت هتقعد تعمل ايه ؟
فخر الدين : اي كان متمشيش لواحده كانت جتلي الوارشه وانا كنت حليت المشكلة مش تمشي كده من دماغها..
ناديه : انت سبت كل حاجة ومسكت في ازاي مشت بقولك بنت أمير اتهمتها انها ضربتها وده محصلش والمصيبة الاكبر ان ابنك مصدق العيلة وماشي وراها من غير حتي ما يفكر فين الصح وفين الغلط..
فخر الدين بضيق : وابنك المحروس مابيرودش علي التلفون ..
ناديه طيب كلم حنين ؟

فخر الدين بنرفزة : ما قولتلك موبيلها مقفول ..
نادية : طيب كلم اخوك علي الاقل اطمن انها وصلت ولا لاء..
فخر الدين : مش عايز اقلقهم خايف متكنش وصلت هستني كمان شويه وهكلمهم..
حنين وصلت البيت وكانت نص اليل خبطت وابوها قام يفتح واتفاجي بيها قدامة ..
ابراهيم فرك بإيده عنيه كذا مرة ومش مصدق : حنين انتي هنا ولا انا بحلم..
حنين رمت نفسها في حضن ابوها واتفتحت في العياط وهنا هو استوعب انها حقيقه مش حلم ..خدها دخلها جوا وهو بيحاول يهديها وزعل عليها لما شافها بالشكل ده خلاص يا حببتي اهدي وفهميني في ايه وليه جايه في الوقت المتأخر ده لواحدك …

حنين بتعيط وبس ومش راضيه تتكلم وابوها مش سامع غير صوت شهقاتها المكتومه ..امها قامت علي الصوت شافت بنتها اتخضت : حنين انتي هنا يا حببتي وراحت خدتها في حضنها بس اول ما شافت دموعها قلقت وبصت علي جوزها يمكن تفهم..
ابراهيم : خدي حنين طلعيها اوضتها تستريح والصبح نبقي نفهم في ايه مش وقته الكلام ولو جعانه اعمليها اكل واي حاجة تشربها..
حنين بصوت واطي : انا مليش نفس عايزة انام بس..

امها : تعالي حببتي معايا هطلعك اوضتك مقفوله من يوم انتي ما مشيتي وكل حاجة مكانها زي ما هي بدخل بس انضفها واخرج تاني ..
حنين دخلت الاوضه ورمت نفسها علي السرير ..امها دخلت وراها وراحت علي السرير وشالت دماغها حاطته علي رجليها وقعدت تلعبلها في شعرها بحب : مالك يا قلب امك مين مزعلك
حنين : مفيش بس نفسي اناااام
امها ابتسمت : بس كده نامي يا حببتي ..

حنين من التعب والعياط طول الطريق نامت وامها سبتها براحة وخرجت لقت ابراهيم في وشها : نامت ..
امها بهمس : ايوة ..هو في ايه ؟
ابراهيم : مش عارف شكلها اتخانقت مع جوزها بكرا نعرف كل حاجة تعالي نامي…
شريف ل رجالته : عرفتوا هتعملوا ايه مش عايز حد يخرج منها فيه الروح عايز المكان يكون عباره عن جهنم..
الرجاله : فاهمين يا بيه..
شريف : يلا انصرفوا وهستني اشوف الاخبار بنفسي…الرجاله مشت وهو ابتسم ابقي وريني هتعمل ايه يا أمير بيه بعد اللي هعمله فيك …!

مليكه نامت من كتر اللعب وأمير شايلها فتح العربيه وحاطها جنبة ولف ركب العربيه ومشي وكل ما يبصلها يبتسم علي جمالها علي تفاصيل وشها …كانت واخده ملامح ملك وأمير مع بعض في نفس الوقت حس بوجع في قلبه علي كل اللي راح منه علي كلام بنته وازاي هيقدر يقولها موت ملك افتكر حنين واضايق انها جت علي باله في الوقت ده بالذات كان اكبر غلط لما فكر يخليها ام ل مليكة محدش بيحب عيال حد ودي كمان بنت ملك اللي طول عمرها بتكرها ازاي فكر انها هتحبها بص لبنته صدقيني مش هسمح لحد يأذيكي وانا موجود هحميكي حتي من نفسي ومستعد اخسر اي حد اللي انتي يا مليكة ..وصل البيت شالها وطلع بيها واول ما فتح الباب لقي امه وابوه وفرح وسامح واقفين : بصلهم ورمي عليهم السلام وسامح بس اللي رد.

كمل طريقة ل اوضته ويا دوب هيفتح الباب ابوه اتكلم : دخل بنتك تنام وتعالي علشان عايزك..
أمير رد بأقتضاب : حاضر ! حطها علي السرير وباس خدها بحب ومن منظر الاوضه عرف ان حنين سابت البيت
اتنفس بعمق وقام خرج ل ابوها ..مالكم قاعدين كده ليه ؟
فخر الدين : هو سياتك مش عارف قاعدين كده ليه ؟
أمير ببرود : لا ومش عايز اعرف !!
فخر الدين بعصبية :نعم انت هتستهبل علينا..فهمني انت ايه اللي عملته النهارده وازاي تطرد بنت عمك من البيت ..

أمير : والله دي حياتي الخاصه وانا حر فيها وانا وحنين خلاص هنطلق وده قراري النهائي ومش هرجع فيه..
فخر الدين : هجم عليه وكان عايز يضربه من غيظة منه..بس سامح فصل بينهم..
أمير : سيبه يا سامح يضرب ممكن افهم انت ايه مزعلك واحده ومش شايف راحتي معاها اسيبها علي ذمتي ليه علشان بنت اخوك …طيب احب اقولك بنت اخوك المحترمة ضربت طفلة بسبب تافه جدااا لدرجة سابت علامات علي جسمها ..
فخر الدين : وانت صدقت انها ممكن تضربها وكمان تسيب علامات علي جسمها انت واحد عاقل انت وعندك مخ بتفكر بيه ولا لغيه وماشي من غيره!
أمير : وايه هيخلي طفله تكدب كدب زي ده …
فخر الدين : زي ما امها كدبت عليك وخبت عنك انها عندها بنت نسخة مسغرة منها مخلياك ماشي وراها وتسمع ليها هي وبس نفس اللي كان بيحصل معاك زمان مع أمها..

أمير اضايق : ماشي يا بابا اتكلم وقول كل اللي عندك بس رجوع ل حنين لا انا اصلا مش عايز حد في حياتي تاني غير بنتي وبس ولو مضايقين من وجودي انا وهي هاخدها واسافر !!
ناديه شهقت وفرح وسامح مستغربين كلامه وازاي مقفل دماغه اوي كده..
فخر الدين بجمود : لو عايز تمشي يا أمير اتفضل امشي وصدقني محدش هيمنعك انت مش هتمن عليا لما تقعد معانا ..طالما انت بالدماغ دي ومش عايز تسمع غير لبنتك يبقي خدها وسافر زي ما انتي عايز
أمير : ماشي دخل اوضته لم هدومه في شنطة وفرح دخلت عليه هي وزياد : انت ليه كده ليه مصمم تحرق قلب امك وابوك عليك انت مبتحسش خالص..

أمير بضيق : انتو اللي مش قادرين تفهموا ولا تحسوا بيا مليكة بنتي حته مني ومش هستحمل فيها اي حاجة تضرها..
فرح : ومين هيضرها حنين اللي ظلمتها النهاردة بصت ل ابنها قوله يا زياد اللي حصل ..
زياد : محصلش حاجة وطنط حنين معملتش ليها حاجة انا ومليكة اللي اتخانقنا وضربتها وممكن تكون ضربتي علمت علي جسمها وتيتا ادخلت وانا اعتذرت لمليكة وكل حاجة خلصت علي كده وطنط حنين مقربتش ليها نهائي..
فرح : سمعت اظن زياد مش هيكدب
أمير : مش بكدب زياد وبردو مش هتجاهل كلام بنتي علشان هي مش هتتبلي علي حد ..

فرح بصتله بضيق وخدت ابنها وطلعت وسابته وهو كمل لم حاجته وخد بنته ونزل وامه بتعيط ولا اهتم لعياطها حجز في فندق واول ما وصل السرير من التعب خد مليكة في حضنه ونام….
الصبح مليكة صحت لقت نفسها في حضن ابوها ابتسمت واستغربت اكتر لما لقت نفسها في مكان غريب ..بابا اصحي احنا فين وجينا هنا ازاي..


أمير ابتسم : صباح الخير الاول وباسها من خدها …ده يا ستي فندق هنقعد فيه شويه لحد ما اشوف شقة لينا احنا الاتنين نعيش فيها …
مليكة بفرحة : وهنجيب ماما معانا ؟
أمير سكت شويه : سيبي موضوع ماما ده لبعدين دلوقتي هنقوم نلبس انا وانتي وهنروح مع بعض الشركة ايه رايك..

مليكة بفرحة : موافقة طبعا قامت تطنطت وهي بتضخك هيه هيه هيه..
أمير ضحك علي جنانها وقعد لبسها ونزلوا فطروا مع بعض وبعدها طلعوا علي الشركة قابل مصطفي اللي استغرب وجود مليكه معاه : انت جاي تلعب بقي مش جاي تشتغل ..
أمير : اه جاي العب خليك في نفسك ..
مصطفي رفح حاجبة بإعتراض : والله !! ماشي يا عم براحتك بس طلعت مستنيك من بدري جوا في المكتب ..


أمير : طيب خلي مليكة معاك لما اخلص شغل معاه..
مصطفي بعند : لا مش بحب العب انا ..انا بتاع شغل بس..
أمير : بطل رخامه بقي وخلي البنت معاك لما اخلص..
مصطفي : وانت جايبها معاك ليه
أمير : بعدين هفهمك يلا اخلص

مصطفي : ماشي متزقش ..وبص ل مليكة وفي سره هو انا اخلص من شبح ملك تطلعي انتي ام اشوف اخرتها معاك ايه يا أمير انت وبنتك ..
أمير دخل المكتب كان طلعت مستنيه : عندك تأخير نص ساعة وده مش في قاموسي …
أمير ابتسم : عديها المرادي ..
طلعت : ماشي هعديها عملت ايه في ورق المشروع اللي عرضته عليك ..
أمير : كويس وهنبدا شغل فيه من بكره …وهما بيتكلموا سمعوا صوت بيدل ان فيه حريقة في المبني ..
بصوا لبعض بصدمة وفي صوت واحد : هو في ايه وقاموا يجريوا علي برا ساعتها شافوا نار جهنم اتفتحت قدامهم ..

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل الواحد والعشرون :

أمير وطلعت سمعوا صوت انذار الحريق بصوا لبعض بصدمة وقاموا واقفوا يشوفوا في ايه أمير اول ما فتح الباب شاف نار جنهم قدامه وناس النار ماسكة فيها ااتصدم قلبه دق بخوف وافتكر بنتة مليكة وطلع يجري وسط النار وطلعت جري وراه يلحقة انت رايح فين انت مش شايف النار تعالي ننزل بسرعة يا أمير الدخان غلط عليك….

أمير بزعيق : سيب ايدي يا طلعت مليكة بنتي هنا مع مصطفي في مكتبه ولازم الحقها
طلعت كتفه من ايديه الاتنين : مش هسمحلك تموت نفسك انت مش شايف النار شكلها ايه يلا ننزل واكيد مليكة في آمان برا مع مصطفي …النار بتقرب عليهم ولازم يتحركوا بسرعة ..

أمير شاف منظر الناس والنار ولعه فيهم واتخيل بنته مكانهم اتجنن زق طلعت وطلع يجري وهو بينادي علي مليكة وبيصرخ بإسمها ..

طلعت بضيق جري وراه يلحقة لقاه واقع علي الارض وبيكح من الدخان وطي شاله وهو بيلعن غبائه وتصرفاته حاول ينزل معرفش النار حواطته من كل اتجاه..

بص علي أمير لقاه اغمي عليه وهو لازم يتصرف بسرعه خطر علي باله انه يطلع علي سطح المبني وفعلا كان خلال دقايق فوق واول ما وصل خد نفسه بالعافيه وبيكح من الدخان …

المطافي وصلت وبتحاول تتطفي النار وتسعف الناس ..
ومصطفي في مكتبه بيقاوم النار خلع الجاكت بتاعة ولبسه لمليكة بحاول يهرب بيها علي برا مش عارف النار كانت قويه جدااا بص علي مليكة لقاها اغمي عليها خاف لتكون ماتت منه حس بالعجز هيقول ايه لصاحبة مقدرش يحافظ عليها وازاي هيقدر يبص في وشه بعد كده استجمع كل قوته واتحدي نفسه ومشي بيها وسط النار وهو بيجري علي اخره مهتمش للنار اللي ماسكة فيه وفي جسمة وصل للبرا وناس جرت عليه تطفي فيه وخدو البنت من ايده يطفوا النار اللي ماسكه فيها كمان وعربيه الاسعاف بسرعة البرق نقلتهم للمستشفي …

النار بدأت تهدي شويه وبدأ يدخلوا جو المبني بحزر علشان ينقذو اي حد محتاج لمساعدة ..
طلعت علي السطح مع أمير بيحاول يفوقه عمله تنفس صناعي كتير لحد ما استجاب معاه وفاق واول ما شافه بياخد نفسه قدامه حمد ربنا : أمير انت كويس ..
أمير مكنش حتي قادر يرد ولا يكلم نص كلمه بس في عيونه الف كلمه ..
طلعت استحمل يا أمير ومتخافش المطافي تحت واكيد بنتك كويسه مكملش كلامه وشاف رجاله المطافي قدامة شالوا أمير بسرعة يسعفوه ..

عند حنين ..
جدها خبط علي الباب : ينفع ادخل ولا مش عايزا حد ..
حنين مسحت دموعها بسرعة تعالي يا جدو انت بتستأذن ..
جدها دخل وقعد جنبها وبص لوشها : مالك يا ست البنات مين مزعلك وليه مش عايزا تتكلمي مع حد ولا تخرجي تقعدي معانا برا وقافلة علي نفسك ..
حنين بتنهيدة : عادي يا جدو كل الحكايه اني محتاجة اقعد مع نفسي شويه..

الجد : طيب مش هتقولي لجدك حبيبك ايه اللي حصل وليه سيبتي بيتك وجيتي في وقت متأخر كده لواحدك..
حنين الدموع لمعت في عنيها : ورمت نفسها في حضن جدها وعيطت من قلبها ..وجدها سابها تعيط يمكن ترتاح لحد ما لقاها هديت شوية واتكلمت بصوت مبحوح : انا وأمير هنطلق يا جدو أمير مكدبش عليا وقالي من اول يوم انه مش بيحبني بس انا محبتش اصدق كلامة وقولت مع الوقت هياخد عليا ويحبني بس للاسف محصلش وكان لازم نوصل في الاخر لنقطة دي …
الجد : طيب ايه اللي حصل وصلكم للنقطة دي قوليلي ؟

حنين : محصلش حاجة هو حابب اننا نطلق وانا خلاص مش هفرض نفسي عليه اكتر من كده فعادي ..
الجد بضيق : ولما هو عادي ليه عامله في نفسك كده ليه قافله علي نفسك في اوضه ضلمة وقاعدة تعيطي وعامله اضراب عن الاكل والشرب هاه ردي ..طالما الموضوع فعلا بالنسبالك عادي زي ما بتقولي يبقي مش عايز اشوفك بضعف ده وتكوني قويه وتتحدي الظروف وتعيشي حياتك عادي زينا مش تنعزلي عن الكل وفي الاخر تقولي عادي

حنين عيطت : ممكن كلامك يكون صح جداا بس انا موجوعه اوي ياجدو قلبي بيوجعني حاسة انه بيموت بالبطيء أنا عشت مع أمير أوقات مش قادرة انساها ولا بتروح من خيالي نهائي.. زمان لما حبيته ومحصلش نصيب بينا وراح اتجوز غيري ساعتها رضيت وقلت ده نصيب وربنا يسعده اه منكرش اني كنت وقتها بموت من جويا بس ميجيش ربع احساسي دلوقتي انا دلوقتي بس عزرته لما رفض يتجوز بعد ملك المده دي كلها لان بيكون صعب علي شخص حب بجد ينسي تفاصيل وذكريات عاشها مع الطرف التاني ..وانا مش مقدره انسي وبقول يارتني ماتجوزته ولا عشت معاه يوم واحد كان هيكون ارحم مليون مرة من العذاب اللي انا فيه دلوقتي..

الجد زعل عليها ومش عارف يدي العزر لمين الاتنين عايشين نفس الوجع كل واحد حب الطرف اللي مش بيحبه طبطب عليها : طيب قومي اخرجي معايا برا واطلعي من الضلمة اللي انتي حابسه نفسك فيها دي ابوكي وامك واختك زعلانين علشانك ..
حنين بصتله : هتزعل لو قولتلك مش قادرة اتحرك من مكاني ومش حابه اخرج لمكان…
الجد : دانا هزعل وهجيب ناس تزعل كمان قومي يا بت معايا علشان انا مش هخرج من غيرك ..وقبل ما تتكلم حط ايده علي بوقها اشششش قومي من غير رغي كتير يلا.

حنين رضخت لطلبه وقامت معاه وهما نزلين سمعوا صوت ابراهيم بيتكلم في التلفون وبيقول أمير جراله حاجة حد مات..
حنين قلبها وقع وخدت السلم جري علي ابوها ماله أمير يا بابا حصل ايه ..
ابراهيم فصل الخط مع اخوه وبص لبنته بحزن : الشركة بتاعت أمير حصل فيها حريق وادمرت باللي فيها ..
حنين بضربات قلب سريعه : أمير كان فيها ساعة الحريق..
ابراهيم : ايوه…حنين مستنش تسمع باقي كلام ابوها ووقعت اغمي عليها ..
امها واختها بصرخة واحده : حنيييين ..

في المستشفي حاله من الهرج والمرج والفوضي وجثث متفحمة واهالي بيعيطوا ومحدش عارف حد والكل بيخبط في بعضة ..
مصطفي في اوضة العمليات بيواجهة الموت ..ومليكة تحت جهاز التنفس لتنظيف الرئه من الدخان ومعالجة بعض الجروح في جسمها..
أمير فتح عنيه لقي كل عيلتة قدامه ابوه وامه وجوز اخته اللي بيسعفة سامح : أمير انت كويس..
أمير هنا رد بصوت واطي : انا كويس مليكه فين حصلها حاجة..

سامح : اطمن كويسه وفرح معاها مش سيباها ارتاح انت دلوقتي علشان قلبك محتاج منك راحة تامة ..
أمير حاول يقوم معرفش : انا عايز اروح لميلكة ..
أمة ماسكة ايده وبتعيط بحرقه : متخافش يا حبيبي مليكة كويسه
امير شاف دموعها مد ايده مسحها : طيب متعيطيش انا كويس ..
ناديه مسحت دموعها : حاضر مش هعيط بس انت خليك معايا ومتسبنيش يا قلب امك..
سامح : كفايا كلام وخليك مع الجهاز الرئه عندك لازم تتخلص من اي دخان
ناديه : بس انا مش هسيبة هفضل قاعدة جنبة ..

فخر الدين خد سامح علي جنب وبعصبية شديده : ليه مقولتليش عن مرض أمير وانه قلبه تعبان..
سامح : وعدت أمير اني مش هتكلم وهو مكنش عايز يخليكم تقلقوا عليه سامحني يا عمي بس دي كانت رغبة أمير ..
فخر الدين بيتكلم بصوت مهزوز : طيب هو هيعيش قلبه كويس وهيستحمل طمني يابني الله يرضي عليك..
سامح بتنهيده : هو كويس الحريق مأثرش عليه كتير وكلها يوم بالكتير هيكون كويس ..المشكله كلها في مصطفي هو االي حالته خطر جدااا
فخر الدين : والبنت اخبارها ايه ..
سامح : تعالي نشوف فرح معاها تطمنا عليها..

حنين فاقت الكل جنبها وبيبصولها بطريقة غريبه : مالكم في ايه أمير جراله حاجة ..
ابوها : اهدي متخافيش أمير كويس ولحقوه في المستشفي هو وبنته..
حنين بعياط : طيب عايزه اروحله حالا
ابراهيم بص لابوه : بتبصلي ليه وديها ل جوزها اكيد هيكون محتاجها في الظروف اللي دي ..
ابراهيم : هشوف عربيه تاخدنا كلنا ..

طلعت قدام اوضته العمليات مستني اي اخبار عن مصطفي واخير الدكتور خرج وهو جري عليه بلهفة : طمني يا دكتور مصطفي عامل ايه..
الدكتور : مخبيش عليك الوضع صعب عنده جروح من الدرجة التالته وهو حاليا دخل في غيبوبه ادعيلة احنا عملنا اللي علينا والباقي علي ربنا..
طلعت غمض عنيه بتعب : يارب خليك معانا واشفي كل مريض ..
فرح مع مليكة بتحاول تهديها وهي بتصرخ من الوجع ومفيش علي لسانها غير انها عايزا ماما ..
سامح وفخر دخلو عندها : ايه الاخبار عاملة ايه ؟

فرح : اهي زي ما انت شايف عطتها مسكن اول ما هيشتغل هترتاح شويه ..
فخر الدين : ايه الشاش اللي علي درعها ده ..
فرح عندها حرق في درعها اليمين وكمان رجليها الاتنين من الدرجه التانيه بس الدكاتره عملت الازم وان شاء الله هتكون كويسه المهم أمير عامل ايه دلوقتي
سامح : كويس مفهوش حاجة محتاج بس يكون تحت جهاز التنفس شويه ..
فرح : الحمد لله وربنا يكون في عون اهالي الناس اللي ماتوا..

شريف قاعد مستمتع بكل اللي عملة
مايا : ارتحت كده استفدت ايه بكل اللي عملته ده تحرق مبني كامل ل طلعت الدالي انت فاكرة هيسكت ..
شريف بضيق : مش عارف انتي بتطلعي ليا منين اولا انا حر وعارف انا بعمل ايه كويس ثانيا بقي والاهم مفيش اي ادله تثبت اني عملت حاجة او ليا ايد في اي حاجة حصلت بكرا الموضوع هيتقفل بماس كهربائي يعني انا برا الليله ..
مايا : ماشي يا شريف انا بس بفكرك انك بتفتح العيون عليك بزياده ..
شريف : ملكيش دعوه بيا انا عارف انا بعمل ايه كويس..

مايا : طيب البضاعه المفروض تتسلم النهاردة دي كمان مليش دعوه بيها؟
شريف : الرجاله شغاله علي اخرها ولما يخلصوا توزيع هيبلغوني بصلها برغبه سيبك انتي انا مبسوط النهاردة وعايز احتفل حفله ملوكي ..ولا مش عايزة؟؟
مايا ضحكت : لا عايزة طبعا !!
أمير كان نايم وبيحلم بالنار وهي ماسكة في مليكة وهي بتنادي عليه يلحقها وبتمد ايدها علشان يمسكها بس معرفش وشاف النار وهي ماسكة فيها وبتحرقها قدام عينه قام من النوم وهو مفزوع وبينادي عليها …
ناديه بخضة : اهدي يا حبيبي ده كان كابوس..
أمير قام وقف : مليكة فين تعرفي مكانها..

ناديه : ايوه
أمير : وديني ليها انا كويس وزي الفل قدامك اهو ومفيش حاجة ..عايز اشوف بنتي…
ناديه خدته وراحت علي الاوضه اللي فيها مليكة لقاها نايمه بص علي جسمها اتصدم ..وقرب منها بخوف حبيب ابوكي انا آسف حقك عليا انا السبب يارتني ماخدتك معايا..

ناديه : ده نصيب يابني متقولش كده والحمد لله انكم بخير ..
آمير بضيق من نفسه : كل ده بسببي انا علشان سبت البيت وزعلتكم ربنا غضبان عليا علشان انا بعذبكم كتير ..
ناديه : كفايا يا أمير ده قدر ومكتوب ومحدش عارف الخير فين والشر فين ويا عالم بترتبيات ربنا ..الباب اتفتح ودخلت حنين ورمت نفسها في حضن أمير اللي مكنتش مصدقه انها هتشوفه وعايش حست انها ممكن يكونوا بيكدوبوا عليها : عيطت الحمد لله انك كويس متعرفش انا خوفت عليك قد ايه
أمير غمض عنيه وحس انه كان محتاج الحضن ده منها وفي الوقت ده بالذات : انا كويس متخافيش بس مليكة مش كويسه …
حنين سابته وراحت علي مليكة تبوس فيها بحب وصعبت عليها جداا وهو واقف وراء منها مراقبها شاف دموعها ولهفتها عليها وكأنها أمها مسكت ايده تطمنه هتكون كويسه وانا معاها ومش هسيبها متخافش عليها وادعيلها..

أمير بص لفوق : يااااارب احميها ومتخدهاش مني بأي ذنب عملته
بص لحنين متشكر اوي انك جيتي و..حنين متكملش وبلاش تعاملني كأني غريبه عنك متنساش اني مراتك
أمير بصلها كتير وسكت ومعرفش يرد عليها بإيه
حنين : هو ايه سبب الحريق اللي حصل ده ؟
أمير : معرفش ولا فاكر حاجة ..الباب خبط ودخل طلعت وملامحة مش مطمنه : ايه الاخبار عامل ايه يا أمير ..
ومليكه اخبارها ايه ؟

أمير : مش كوسين شوفت مليكة عاملة ازاي شوفت الحروق اللي في جسمها دي تشوهت يا طلعت..
طلعت بجمود : بنتك ارحم من ناس كتير اوي يا أمير احمد ربنا ان مصطفي خاطر بحياته علشانها..
أمير هنا افتكر مصطفي : فين مصطفي حاصله ايه اوعي يكون جراله حاجة ..؟
طلعت : ……؟؟؟؟

اقراء ايضا : رواية الشيطان العاشق : بقلم منى الفولي

يمكنك زيارة موقع خيمة التكنولوجيا

رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب, رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب , رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب , رواية انهيار .

رواية انهيار قلب

قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب, رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب , رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب , رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب

قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب, رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب , رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب , رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب

قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب, رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب , رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب , رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب

قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب, رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب , رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب , رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب, رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب , رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب , رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب

قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب, رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب , رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب , رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب

قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب, رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب , رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب , رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب,رواية انهيار قلب